Viktigt meddelande till allmänheten Det finns 1 meddelanden

Gäller, Flera områden

Viktigt meddelande till allmänheten i Hallands län

Uppdaterad: 21 jun 2021 11:15

Viktigt meddelande till allmänheten i Varberg i Varbergs kommun, Hallands län. Det brinner i en industri på Batterivägen. Kraftig rök går in mot Varberg. Räddningsledaren uppmanar alla i området att gå inomhus och stänga dörrar, fönster och ventilation. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Halland.

Sveriges Radio

أخبار مرتبطة بفيروس كورونا

Uppdaterades

2021-06-10 N156

زيادة في عدد حالات الإصابة بعدوى كوفيد من سلالة دلتا في السويد

قامت وكالة الصحّة العامّة السويدية بمراجعة التدابيرالمعمول بها للسيطرة على العدوى وذلك على إثر     اكتشاف عدد متزايد من الإصابات بالفيروس من نوع دلتا في السويد وهو الفيروس المتسبب في عدوى كوفيد – 19.

لقد تمّ اكتشاف الفيروس من نوع دلتا لأول مرة في الهند وانتشر على نطاق واسع في المملكة المتحدة ، من بين العديد من الدول الأخرى. هذا وقد شهدت جميع دول الاتحاد الأوروبي تواجد هذا النوع من الفيروس لديها ، وقد تم خلال هذا الأسبوع  اكتشاف عدد متزايد من الحالات في فارملاند و في بليكنج. الشىء الذى جعل هذه المناطق  تشدّد من إجراءات مكافحة العدوى. من جانبها تقوم وكالة الصحّة العامّة السويدية هي أيضا بالنظر في ما يجب القيام به على المستوى الوطني. هذا كما إتخذت الوكالة في ذات الوقت  قرار ينص على الترفيع في مستوى المراقبة الوطنية للفيروس من نوع دلتا ، و ذلك عبرمدخل PCR .

يُعتقد أن الفيروس من نوع دلتا لديه قدرة متزايدة على الانتشار مقارنة بالأنواع الأخرى. هذا و تشير التحاليل الأولية إلى أن  مستوى الحماية المُتاتية بعد تناول جرعة واحدة من التلقيح يضل ضعيفا بعض الشيء في مجابهة الفيروس من نوع دلتا  ، لكن تناول جرعتين من اللقاح يوفر حماية جيدة ، وذلك وفقا لما ورد عن وكالة الصحّة العامّة السويدية.

التشديد في تدابير مكافحة العدوى على الصعيد الإقليمي وزيادة المراقبة يجعلان من التقييم القلئل بأن العودة إلى مجتمع  طبيعي وعادي امرا ممكنا وفقًا لتخطيط طويل المدى. لكن وكالة الصحّة العاّمة السويدية تذكر بأهمية اتباع النصائح والتوصيات.

اقرأ المزيد على موقع وكالة الصحّة العامّة (الصفحة باللغة السويدية)

2021-05-28 N155

يُوصَى بإستخدام لقاح كوميرنا تي ضد كوفيد -19 بالنسبة لمن سنّهم من 12 إلى 15 سنة

توصي وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بقبول لقاحكوميرنا تي ضد كوفيد -19 الذي تصنّعه شركة الأدوية فايزر بيونتاك لمن تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا.

يستند القرار على دراسة شملت 2260 شابًا تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا ، وذلك وفقًا لوكالة المنتجات الطبية السويدية.

ستتخذ المفوضية الأوروبية في الخطوة التالية القرار الرسمي بشأن الموافقة على اللّقاح. وكالة الصحّة العامّة السويدية هي المسؤولة عن التوصيات بشأن إستخدام لقاحات كوفيد -19 في السويد.

لقد تمّت الموافقة على لقاح كوميرنا تي الذي تصنّعه شركة الأدوية فايزر بيونتاك من قبل المفوضية الأوروبية في 21 ديسمبر/ كانون الأول 2020 وهو لقاح معتمد للوقاية من كوفيد -19 الناجم عن فيروس sars-cov-2. . تمت الموافقة حاليا على إستخدام لقاح كوميرنا تي بالنسبة  للبالغين والمراهقين الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فما فوق. يساعد اللّقاح الجهاز المناعي (الدفاعات الذاتية للجسم) على البدء في صنع أجسام مضادة ضدّ الفيروس ، مما يساعد الجسم على الدفاع عن نفسه ضد كوفيد -19.

بالإمكان قراءة المزيد حول الدراسة الأساسية على موقع وكالة المنتجات الطبية عبر الرابط أسفله.

 إقرأ الخبر على موقع وكالة المنتجات الطبية السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

2021-05-28 N154

التغييرات المرتبطة بالدخول إلى السويد

تقدّمت الحكومة اليوم بعدد من التغييرات سيقع تطبيقها عند الدخول إلى السويد. لقد تمّ التمديد في حظر الدخول على المسافرين الوافدين من دول خارج الاتحاد الأوروبي. هذا كما تمّ إلغاء شرط الإستظهار بشهادة  تثبت إجراء اختبار فيروس كورونا بنتيجة سلبية بالنسبة للمسافرين الوافدين من دول الشمال.

لقد تمّ التمديد في حظر السفر إلى السويد على المسافرين الوافدين من دول خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية حتى 31 أغسطس / أب. هذا كما تمّ التمديد في شرط الإستظهار بشهادة تثيت  إجراء اختبار كوفيد -19 بنتيجة سلبية على المسافرين الوافدين  إلى السويد من دول أخرى داخل الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية حتى 30 يونيو/ حزيران. ولكن سيتمّ اعتبارًا من 31 مايو/ أيّار إلغاء شرط  الإستظهار بشهادة تثيت  إجراء اختبار كوفيد -19 بنتيجة سلبية على المسافرين الوافدين  إلى السويد  من الدنمارك وفنلندا والنرويج وأيسلندا. هذا كما أنهم غير مشمولين بتوصيات وكالة الصحّة العامّة السويدية بشأن الأختبار والعزل لمن ليس لديهم أعراض العدوى بعد السفر.

توصيات بخصوص إجراء الإختبار والعزل

سيتمّ اعتبارًا من 1 يونيو/ حزيران إعفاء المسافرين الذين لا تظهر عليهم أعراض العدوى والذين يفدون إلى السويد من دول الإتحاد الأوروبي / المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنطقة شنغن والمملكة المتحدة ودول أخرى معينة من التوصية بإجراء الإختبار والعزل الذاتي عند دخول السويد.

هذا وستظل التوصية بإجراء الإختبار والعزل الذاتي لمدّة أسبوع واحد بعد الوصول سارية المفعول بالنسبة للمسافرين الوافدين من جميع البلدان الأخرى  ، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض العدوى.

سيتم إستثناء الأشخاص الذين تم تلقيحهم بالكامل  والذين لا تظهر عليهم أعراض العدوى من التوصية بغض النظر عن البلد الذي كانوا به قبل وصولهم إلى السويد.

إقرأ المزيد حول ما ينطبق لدى السلطات المسؤولة. (الصفحات باللغة السويدية)

2021-05-27 N153

خطة الحكومة لإلغاء القيود

عرضت الحكومة يوم الخميس 27 مايو/ أيّار خطتها لإلغاء القيود ااتي تمّ فرضها بسبب جائحة كورونا.

تتمثل خطة الحكومة في تكيف وإلغاء القيود التي تم ّفرضها للحدّ من انتشار فيروس كورونا. تعتمد الخطة على خمس خطوات. ، يتم ّقبل كل خطوة إجراء تقييم للوضع بناءً على منسوب انتشار العدوى والعبء على الرعاية الصحية ونسبة التلقيح بين السكان.

1, سيباشر العمل خلال المرحلة الأولى في يوم 1 يونيو/ حزيران 2021 وستشمل التخفيف مثلا في سقف  عدد المشاركين في التجمّعات العامّة والمناسبات الرسمية. علاوة على ذلك ، فلن توصي وكالة الصحّة العامّة  السويدية بعد الآن بعدم المشاركة في الكؤوس وفي المخيمات المخصّصة للأطفال.

2. تمّ التخطيط للخطوة الثانية  إبتداءا من يوم 1 يوليو/ تمّوز 2021 ، بحيث سيتمّ ، على سبيل المثال ،  التمديد  في ساعات العمل في المطاعم  ، كما سيتمّ إلغاء القيد الخاص بالإلتقاء بالمقربين فقط  .

3. تمّ مبدئيًا تحديد مباشرة المرحلة الثالثة يوم 15 يوليو/ تمّوز 2021. ومن المقرر إزالة القيود المفروضة على النقل العام للمسافات الطويلة وإنهاء العمل باللوائح التي تحدّ من عدد الأمتار المربعة لكل فرد في البيئات الداخلية والخارجية.

4 . من المقرر تنفيذ الخطوة الرابعة في سبتمبر 2021. وتتمثل الخطة ، من بين أمور أخرى ، في إزالة القيود المفروضة بخصوص عدد المشاركين في التجمّعات العامّة والمناسبات الرسمية والتجمّعات ااخاصة. كما سيتم إلغاء  القيود  المفروضة على قطاع المطاعم.

5. الخطوة الخامسة ليس لها تاريخ محدّد. هذه الخطوة تعني رفع القيود المتبقية. وهذا ينطبق ، من بين أمور أخرى ، على قواعد الحدّ من الازدحام بمراكز التسوق وبالأنشطة الثقافية والترفيهية. سيتمّ إلغاء ااتوصيات العامذة الصادرة من وكالة الصحّة العامّة السويدية ، والتي تتعلق بتجنّب الازدحام والعمل في المنزل وخاصّة التنظيف الجيد لليدين.

هذا و قد تحتاج الخطة إلى التغيير في صورة تغير الوضع أو تدهوره .

الصفحات التالية باللغة السويدية

اقرأ المزيد على موقع الحكومة

خطة الحكومة لإلغاء القيود

وكالة الصحّة العامّة السويدية: الحدّ الأقصى لعدد المشاركين

وكالة الصحذة العامذة السويدية: تكييف تدابير مكافحة العدوى

2021-05-25 N152

بالإمكان إعطاء النساء الحوامل التلقيح ضد كوفيد -19

ترى وكالة الصحّة العامّة السويدية بعد مراجعة للوضع المعرفي الحالي ، أنّه بالإمكان تقديم اللّقاح للنساء الحوامل ضد كوفيد -19 في المرحلة الرابعة ، في نفس الترتيب العمري مثل الأفراد الآخرين.

لم يتم تسجيل أىّ خطر متزايد من الآثار الجانبية للحوامل أثناء التلقيح مقارنة بالأفراد الآخرين في الدراسات التي شكلت الأساس للموافقة على اللقاحات.

لقاحات مارنا ( mRNA)  المستخدمة اليوم في عملية تلقيح الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا

تمت  أيضا الموافقة على إعطائها  للنساء الحوامل طوال فترة الحمل. بالنسبة للنساء الحوامل غير المصابات بأمراض كامنة أخرى ، فإنه  يوصى بالتلقيح بعد الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

تذكّر وكالة الصحّة العامّة السويدية بأنه يجب على النساء الحوامل اللواتي لم يتم تلقيحهن ملازمة المزيد من الحذر لتجنب العدوى.

2021-05-24 N151

التمديد في فترة التوصية بتجنّب السفر حتى يوم 1 يوليو / تمّوز

قررت وزارة الخارجية التمديد في فترة التوصية بتجنّب السفر الغير ضروري حتى يوم 1 يوليو/ تمّوز. هذا ولا تزال التوصية بتجنّب السفر تنطبق على الغالبية العظمى من دول العالم.

لقد تمّ التمديد في فترة التوصية بتجنّب  السفر لان اوضاع العدوى لا تزال غير مؤمنة في العديد من الأماكن في العالم. تنطبق التوصية بتجنّب السفر الغير ضروري على معظم دول العالم خارج الاتحاد الأوروبي / المنطقة الاقتصادية الأوروبية / شنغن والمملكة المتحدة حتى يوم 1 يوليو / تمّوز.

هذا وسيتمّ في نفس الوقت إزالة بعض البلدان من بين الأقطار التي يوصى بتجنّب السفر إليها إعتبارًا من يوم 1 يونيو/ حزيران. وفقًا لوزارة الخارجية ، فإن شروط السفر الآمن أصبحت أكبر بالنسبة لهذه البلدان. سيتمّ اعتبارًا من يوم 1 يونيو / حزيران إعفاء البلدان التالية من التوصية بعدم السفر إليها:

  • أستراليا
  • إسرائيل
  • نيوزيلاندا
  • رواندا
  • سنغافورة
  • كوريا الجنوبية
  • تايلاند

على كلّ الذين يختارون السفر بالتخطيط بعناية قبل الرحلة وتنزيل التطبيق UD Resklar.

 اقرأ المزيد عن التوصية بتجنّب السفر على موقع الحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

2021-05-20 N150

 نسبة أقل للملقّحين من بين المولودين في الخارج

لا تزال نسبة الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم والذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكثر والذين ولدوا في بلدان أخرى غير السويد أقل من نسبة نظرائهم بين الأشخاص المولودين في السويد.  الشيء نفسه ينطبق أيضًا على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 64 عامًا.

أبلغت وكالة الصحّة العامّة السويدية في إحصائيات مُحيّنة عن نسبة التلقيح ضد كوفيد-19  بناءً على بلد الميلاد. يقلّل اللّقاح من انتشار العدوى وخطر المرض ، ومن المهم تحقيق تغطية عالية ومتساوية قدر الإمكان لدى جميع السكان.

لقد زادت نسبة تغطية التلقيح بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر في جميع المجموعات مؤخرًا ولكنها لا تزال أقل بين الأفراد المولودين خارج السويد مقارنة بمن هم مولودون داخلها. هذا وقد تمّت أيضا ملاحظة نفس النمط  في الفئات العمرية الأصغر ، 60 إلى 64 عامًا.

لقد أظهرت العديد من الدراسات أن الإصابة  بمرض خطير والوفاة  جراء كوفيد -19 هي أكثر شيوعًا لدى الفئات الضعيفة اجتماعيًا واقتصاديًا. حيث تبين أن الأشخاص المولودين في الخارج يمثلون نسبة مرتفعة مقارنة بالأشخاص المولودين في السويد.

اقرأ المزيد عن التلاقيح على موقع وكالة الصحّة العامّة السويدية.

تغطية التلقيح في المجموعات الفرعية (الصفحة باللغة السويدية)

اقرأ الخبر كاملاً على موقع وكالة الصحّة العامّة السويدية.

لا تزال نسبة الملقحين قليلة بين الافراد المولودين في الخارج (الصفحة باللغة السويدية)

2021-05-12 N149

سيتم إجراء تعديلات على القيود  بداية من يوم 1 يونيو / حزيران

لا يزال مستوىانتشار العدوى مرتفعا في السويد. لذلك تمّ تأجيل التاريخ الذي يمكن أن تجرى فيه التعديلات على القيود والحظر حتى يوم  1 يونيو/ حزيران.

 يُقترح تطبيق ما يلي اعتبارًا من يوم 1 يونيو/ حزيران :

  • سبدأ في تطبيق قيود جديدة على المشاركة في التجمعات الجماهرية والمناسبات العامّة. سيتمّ بالنسبة للأنشطة الداخلية ذات المقاعد المخصّصة ، رفع سقف عدد المشاركين إلى 50 مشاركًا.أمّا بالنسبة للفعاليات الداخلية بدون مقاعد مخصّصة فسيظل الحد الأقصى لعدد المشاركين كما هو أي عدد ثمانية مشاركين.
  • بالنسبة للفعاليات الخارجية ذات المقاعد المخصّصة ، فسيقع الترفيع في عدد المشاركين إلى 500 مشارك. امّا  بالنسبة للأنشطة الخارجية  التي يتمّ  تنظيمها بدون مقاعد مخصّصة ، فسيتمّ رفع سقف عدد المشاركين إلى 100 شخص.
  • سيتمّ كذلك إدراج قواعد خاصّة بشان الأحداث الرياضية والمسابقات الخارجية ، مثل مسباقات التمارين بحيث سيقع الترفيع في عدد المشاركين إلى 150 مشاركًا.
  • ستتاح الفرصة لوكالة الصحّة العامّة السويدية لاتخاذ قرار بشأن تحديد سقوف مشاركة أقل على المستوى الإقليمي.
  • بالإمكان فتح الأسواق والمتنزهات الترفيهية ، ولكن مع الإبقاء على العمل بمتطلبات تدابير مكافحة العدوى.
  • يُسمح بأنشطة المخيمات للأطفال والشباب على نطاق ضيّق.

في الوقت ذاته ، تقترح وكالة الصحّة العامّة السويدية أوقات فتح  جديدة للمطاعم:

  • يُقترح أن تفتح المطاعم أبوابها حتى الساعة 22.30. هذا و يُسمح بتقديم المشروبات الكحولية حتّى الساعة 22:00.

كتبت وكالة الصحّة العامّة السويدية في تقرير أرسلت به إلى الحكومة أنها تقيّم قدرة المجتمع ككل على العودة إلى الوضع الطبيعي بحلول شهر سبتمبر/ أيلول 2021. وهذا يستوجب أن تستمر جهود التلقيح كما هو مخطط لها وأن يستمر الجميع في اتّباع القواعد والتوصيات السارية المفعول والمعمول بها. هذا و تمّ إقتراح أن تُجرى التعديلات على تدابير مكافحة العدوى تدريجيًا اعتمادًا على الوضع وأن تبدأ في يوم 1 يونيو/ حزيران و ان تتمّ على أساس تقسيم المستوى إلى ثلاث خطوات.

 اقرأ الأخبار لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

 اقرأ المزيد حول القيود والتوصيات المعمول بها حاليا (الصفحة باللغة السويدية)

2021-04-28 N148

بإمكان الأطفال والشباب لعب المباريات في الهواء الطلق

ستكون المباريات العرضية والمسابقات الرياضية التي يتمّ إجراؤها في الهواء الطلق ممكنة الآن للأطفال والشباب الذين ولدوا في سنة 2002 أو بعدها . و ذلك وفقا لما قرّرته وكالة الصحّة العامّة السويدية .

 سيكون بإمكان الجمعيات التي تشارك في الرياضات الجماعية ،  تنظيم مباراة أو يوم منافسة لكل فريق وأسبوع في الهواء الطلق للأطفال والشباب الذين ولدوا في سنة 2002 أو بعدها.

بالنسبة للرياضات الفردية ، فبإمكان الأطفال والشباب التنافس أو المشاركة في مباراة في الهواء الطلق  مرة واحدة في الأسبوع كحدّ أقصى . يجب أن تقام المباريات والمسابقات محليًا أو على مسافة سفر محدودة.

يسري العمل بالتعديلات الجديدة في التوصيات العامّة اعتبارًا من يوم  28 أبريل / نيسان 2021. تقوم وكالة الصحّة العامّة السويدية بإجراء هذا التغيير لأنها ترى أنه من المهم أن يتمتع الأطفال والشباب بفرص جيدة لممارسة الرياضة على الرغم من الجائحة.

اقرأ المزيد على موقع وكالة الصحّة العامّة السويدية. (الصفحة باللغة السويدية)

2021-04-27 N147

بالإمكان تلقيح النساء الحوامل اللواتي ينتمين إلى إحدى الفئات المعّرضة للخطر

لا توصي وكالة الصحّة العامّة السويدية حاليًا بتلقيح جميع النساء الحوامل ضد كوفيد -19 ، ولكن بإلإمكان تلقيح النساء المعرضات لخطر متزايد للإصابة بمرض خطير.

بالإمكان تلقيح النساء الحوامل التابعات لإحدى الفئات المعرّضة للخطر ضد كوفيد -19 بلقاح مرنا خلال المرحلة 3. وهذا ينطبق عندما تكون المرأة مصابة بأي من الحالات أو الأمراض التالية التي قد تزيد من إمكانية مرضها بشكل خطير جرّاء الإصابة بكوفيد -19 .

  • أمراض القلب والأوعية الدموية المزمنة ، بما في ذلك السكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض الرئة المزمنة مثل مرض الإنسداد الرئوي المزمن والربو الحاد وغير المستقر.
  • الحالات الأخرى التي تؤدي إلى ضعف وظائف الرئة أو ضعف السعال وركود الإفراز.
  • فشل الكبد المزمن أو الفشل الكلوي.
  • مرض السكري من النوع 1 والنوع 2.
  • الحالات التي تؤثر على جهاز المناعة بسبب المرض أو العلاج.
  • عند زيادة السنّ عن 35 سنة
  • عند زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 30

إتصل بمنطقتك للحصول على معلومات حول التلاقيج في منطقتك.

2021-04-23 N146

الإستمرار في الإيقاف المؤقت في إستخدام لقاح يانسن

قرّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية الإنتظار في استخدام لقاح يانسن لجميع الفئات العمرية. لا يُنصح باللّقاح للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا ، أمّا بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا فسيكون لديهم وقتً لتلقي لقاحات أخرى قبل أن يكون التوصل بلقاح يانسن ممكنا. 

قرّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية بأن يُوصى بلقاح يانسن ضدّ كوفيد -19 فقط للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا. وذلك بسبب إحتمال وجود علاقة بين اللقاح والجلطات الدموية مع مستويات منخفضة من الصفائح الدموية ، وهو أثر جانبي تمّ تصنيفه على أنّه  نادر جدًا ولكنّه خطير. تمّ الإبلاغ عن هذا التأثير الجانبي بشكل رئيسي بين الشباب ، في نفس الوقت الذي يكون فيه كبار السن أكثر عرضة لخطر الموت أو المرض الشديد بسبب الإصابة بمرض كوفيد -19.

 هذا و نظرًا لأنّ الكمّيات الكبيرة من لقاح يانسن لن تصل إلى السويد قبل شهر ماي / أيّار، حيث يكون معظم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا قد تلقوا لقاحات أخرى ،  فإنّ وكالة الصحّة العامّة السويدية تُوصي الآن بإيقاف إستخدام لقاح يانسن مؤقتًا لجميع الفئات العمرية.

- نعتقد أنّه من الأفضل التوصية باللقاحات التي إعتادت الرعاية الصحية على إستخدامها حتّى الآن. إنّ الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا سيظلون قادرين على الحصول على لقاحات الأنواع الثلاثة الأخرى ، ذلك ما صرّح به أندرس تيجنيل ، بصفته إختصاصي أوبئة حكومي.

 اقرأ الخبر على موقع وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

2021-04-22 N145

التمديد في مدّة القيود المفروضة بسبب الإنتشار الكبير للعدوى

تُمدّدُ الحكومة ووكالة الصحّة العامّة السويدية في مدّة القيود المفروضة في البلاد حتّى يوم 17 مايو / أيّار. أُتخذ هذا الإجراء لأن مستوى إنتشارعدوى كوفيد -19 لا يزال مرتفعاً ولان الوضع في مجال الرعاية الصحية متوترأ جدّا.

 عدد مرضى كوفيد -19 الذين تمّ قبولهم الأن قصد العلاج هو اكثرمن عدد المرضى الذين تمّت معالجنهم أثناء فصل الخريف الماضي ، والعدد في ازدياد. أعباء العناية المركزة مرتفعة للغاية ولم يعد هنلك  تقلّص في العدد الأسبوعي للوفيات. تُبلغ مجالس إدارة المقاطعات في كثير من الأحيان عن عدم إتّباع عامّة الناس لما تمّ إقراره من توصيات. لذلك ، تمّ الآن التمديد في مدّة القيود المفروضة  حتّى يوم 17 مايو/ أيّار ، هذا و بالإمكان التخفيف فيها في صورة إنخفاض مستوى إنتشار العدوى و تقلّص الضغط على الرعاية الصحية.

بإمكان البلديات في البلاد منع الناس من التواجد في الأماكن التي يوجد بها خطر الازدحام وذلك وفقًا لقرارات حكومية سابقة. هذا وبالإمكان مطالبة أي شخص ينتهك حظر التواجد هذا بدفع غرامة مالية. لقد فرضت كل من أوبسالا ولوند مثل هذا الحظرتحسبا للمناسبات القادمة مثل الإحتفالات بالبورج  .

ستعمل وكالة الصحّة العامّة السويدية أيضًا على التمديد في صلوحية بعض القوانين التي كانت ستنتهي صلاحيتها في يوم 3 مايو/ أيّار ، نذكرمنها على سبيل المثال إمكانية فتح المطاعم حتّى الساعة 20.30 فقط وكذلك إمكانية السماح  لشخص واحد كحدّ أقصى لكل رفاق في المطاعم المتواجدة بمراكز التسوق وبالمتاجر الكبرى. بالإمكان الإطلاع عن المزيد من المعلومات على مواقع الواب الخاصّة بالحكومة وبوكالة الصحّة العامّة السويدية. (الصفحات باللغة السويدية)

2021-04-20 N144

الإستمرار في التطعيم  بلقاح  أسترا زينيكا لمن هم في سن 65 عامًا فما فوق

أعلنت وكالة الصحّة العامّة السويدية الإبقاء على التوصية بعدم تطعيم الأشخاص الذين تقّل أعمارهم عن 65 عامًا بلقاحفاكسزفريا أسترا زينيكا.

 لقد تمّ أخذ البيانات من وكالة الأدوية الأوروبية (EMA)  كما تمّ أيضًا إجراء إستشارة مع وكالة المنتجات الطبية السويدية. تقييم وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) يرتكز على أن فائدة اللّقاح تفوق مخاطره ، حيث بإمكان اللّقاح أن يقلل من الأمراض الخطيرة ومن حالات الوفاة. لقد تمّ تسجيل تأثير جانبي نادر ولكنه خطير لدى لقاح فاكسزفريا حيث تقدر وكالة الصحّة العامذة السويدية أنه لا يمكن التوصية باللّقاح بشكل عام للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا. التوصية تنطبق حتى إشعار آخر.

تم تطعيم أقلّ بقليل  من 180.000 شخص سنّهم دون 65 عامًا بجرعة من لقاح فاكسزفريا أغلبهم  من العاملين في مجال الرعاية الصحية والعلاج. التوصية الموجهة لهذه المجموعة هي تلقي جرعة ثانية من لقاح مارنا (mRNA) بعد 12-15 أسبوعًا من تلقيهم لجرعة فاكسزفريا. لا يجب بعد ذلك إعطاء جرعة إعادة تعبئة إضافية من لقاح مارنا (mRNA)

اقرأ المزيد على موقع وكالة الصحة العامة (الصفحة باللغة السويدية)

N143 2021-04-16

توصيات جديدة موجهة إلى الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم

بإمكان الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم مقابلة أشخاص من عدد قليل من المنازل المختلفة في الداخل وذلك بعد ثلاثة أسابيع من تلقيهم للجرعة الأولى من اللّقاح. بالإمكان أيضًا التسوق في المتاجر. بإمكان الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم في دور رعاية المسنين مغادرة المسكن لزيارة الأقارب. وذلك وفقا لما ورد عن وكالة الصحّة العامّة السويدية في توصياتها المحدثة والموجهة إلى الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم.

بإمكان الشخص الذي تمّ تلقيحه بالجرعة الأولى من اللقاح مقابلة أشخاص من عدد قليل من المنازل المختلفة في الداخل وذلك بعد ثلاثة أسابيع من تاريخ تلقي الجرعة الأولى. يتمتع الأشخاص الملقحون بحماية جيّدة ضد الأمراض الخطيرة ويمكنهم التسوق في المتاجر ، لكن يجب ألا يتسببوا في الإزدحام للآخرين. من الممكن أيضًا قضاء بعض الوقت مع الأطفال والأحفاد في الداخل دون الإبقاء على المسافة المطلوبة ، بشرط ألا تكون لديهم عليهم أعراض العدوى ،وذلك وفقًا لوكالة الصحّة العامّة السويدية. (الصفحة باللغة السويدية)

بإمكان الأشخاص الذين تمّ تلقيحهم في دور رعاية المسنين مغادرة منازلهم وزيارة الأقارب. يبقى من المهمّ مواصلة التفكير في حماية الأشخاص الذين ينتمون إلى الدائرة الاجتماعية و الذين يشكّلون جزءًا من مجموعة معرضة للخطر وذلك باتباع التوصيات حول كيفية حماية نفسك والآخرين. 

نظرًا لأن إنتشار العدوى في المجتمع لا يزال كبيرًا  ونظرا كذلك لأن عملية تلقيح جزء كبير من السكان البالغين تستغرق وقتًا طويلا، فيجب إجراء تعديلات تدريجية بالنسبة إلى الذين تمّ تلقيحهم. هذا كما يجب على جميع أفراد المجتمع مواصلة إتباع التوصيات الأساسية مثل البقاء في المنزل عند المرض وغسل اليدين  والمحافظة على المسافة المطلوبة بين الأفراد  وإجراء إختبار العدوى عند ظهور الأعراض.

اقرأ المزيد لدى وكالة الصحّة العامذة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N142 2021-03-31

 وزارة الشؤون الخارجية تقرّر التمديد في فترة توصيتها بعدم السفر الغير ضروري إلى جميع البلدان خارج الاتحاد الأوروبي / المنطقة الاقتصادية الأوروبية / شنغن / المملكة المتحدة

 

قامت وزارة الشؤون الخارجية بالتمديد في فترة  التوصية بعدم السفر الغير ضروري إلى جميع البلدان خارج الاتحاد الأوروبي / المنطقة الاقتصادية الأوروبية / شنغن / المملكة المتحدة. هذا و يجري العمل بالتوصية بعدم السفر حتّى يوم 31 مايو/ أيار 2021.

تم التمديد في فترة التوصية بعدم السفر بسبب انتشار فيروس كورونا هذا و يسري مفعولها حتّى يوم 31 مايو/ أيار 2021. يُقصدُ بالسفر الغير ضروري سفرات الزيارة والسياحة.

هذا كما قرّرت وزارة الخارجية أيضًا إلغاء التوصية الخاصّة بعدم السفر إلى النرويج والمملكة المتحدة وذلك اعتبارًا من يوم  31 مارس / أذار. تمّ إتخاذ هذا القرار لأن هذه البلدان لم تعد تُعتبر أكثر خطورة  من البلدان الأخرى في المنطقة المجاورة .

البيان الصحفي لوزارة الخارجية السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N141 2021-03-31

وكالة الصحّة العامّة السويدية تقترح التمديد في فترة التدابيرضد الازدحام

ترى وكالة الصحّة العامّة السويدية أن هناك حاجة إلى التمديد في فترة التدابير ضد الازدحام في المتاجر والمطاعم حتّى يوم 3 مايو/ أيار. وذلك تبعا لما تمّ تسجيله من إزدياد في انتشار العدوى بمعظم المناطق.

لقد تمّ إعتبارا من تاريخ 6 مارس / أذار العمل بالعديد من القيود في الميدان التجاري بهدف الحدّ من الازدحام ومن خطر انتشار العدوى. هذا و يجري مفعول هاته الإجراءات حتّى يوم 11 أبريل / نيسان.

الأن تقترح وكالة الصحّة العامّة السويدية  التمديد في فترة هاته الإجراءات ومواصلة العمل بها من يوم 12 أبريل / نيسان  إلى يوم 3 مايو / أيار.

سيجري وفقًا للإقتراح ،الإستمرارفي تطبيق السماح بالتواجد لخمسمائة شخص كحدّ أقصى بكامل مساحة المؤسسة المعنية. هذا ويجب على المتاجر و صالات العرض ومراكز التسوق اتخاذ التدابيراللأزمة  لضمان أن يأتي الزوار واحداً تلو الآخر. لا يتعيّنُ على الأطفال والأشخاص المحتاجين إلى المساعدة التسوق بمفردهم.

لأ يُسمح لرفاق يضمّ  أكثر من شخص واحد بالتواجد في المطاعم التي تعد جزءًا من مكان تجاري. لذلك وجب علي كل شخص أن يتناول وجبة طعامه بمفرده. يُستثنى من هذا الإجراء الأطفال و الأشخاص المحتاجين للمساعدة.

يجب على المطاعم  الإبقاء على خدمات الموائد مغلقة بين الساعة الثامنة والنصف مساءا (20.30)  و الساعة الخامسة صباحا (05.00). من ناحية أخرى من الممكن الإبقاء على المكان مفتوحًا لتوصيل  ما تمّ طلبه من طرف الزبائن.

اقرأ المزيد حول هذا على موقع وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N140 2021-03-30

تسجيل عدد قليل من الإصابات بفيروس كوفيد -19 لدى من تمّ تلقيحهم

أعلنت وكالة الصحّة العامّة السويدية أن اللقاحات ضد فيروس كوفيد -19 توفر حماية جيّدة ضد المرض. من بين مئات الآلاف الذين تمّ تطعيمهم ، ثبت أنّ حوالي 200 شخص منهم مصاب بفيروس كوفيد -19 بعد تلقيهم  للجرعة الثانية من اللّقاح.

- لا يوجد لقاح يوفر حماية 100٪ ، هذا وتحدث حالات عدوى إنتيابية لدى جميع أنواع اللّقاحات. بخصوص التلقيح ضد فيروس كوفيد -19  تُظهر التحليلات الأولى أن عدد حالات العدوى الانتيابية في السويد يتماشى مع ما هو متوقع ، وذلك  كما ورد على لسان أندرس تيجنيل، عالم الأوبئة بالسويد.

لأ يُعرف بعدُ عددُ الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس و ظهرت عليهم أعراض العدوى أو احتاجوا إلى عناية طبية. السبب الذي من أجله تمّ أخذ عينات لهؤلاء الأشخاص لا يبدو واضحا من المعلومات التي تمّ جمعها. قد يكون حدث ذلك بسبب  ظهورأعراض العدوى لدى المعني بالامرأو أثناء عملية تتبع العدوى.

هذا و نظرًا لأنّ مدى إمكانية نشر العدوى لدى الأشخاص الذين تمّ تطعيمهم لا يزال غير واضح  ، فمن المهم أن يستمر الجميع ، بما في ذلك الأشخاص الذين تم تلقيحهم ، في اتّباع القواعد والتوصيات للحدّ من انتشارعدوى فيروس كوفيد -19.

اقرأ الأخبار لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N139 2021-03-29

احتفالات الربيع – أشرطة سنمائية مع قادة من عدة طوائف دينية.

قامت وكالة الطوارئ المدنية السويدية (MSB) ووكالة الصحّة العامّة السويدية (FHM)، بالتعاون مع وكالة دعم المجتمعات الدينية (SST) ، بتسجيل شريطين سينمائيين مع قادة من عدة طوائف دينية مختلفة.

تم الآن نشر الشريطين الذين يدورمحتواهما حول توصيات وكالة الصحّة العامّة السويدية بمناسبة عيد الفصح والأعياد الدينية الأخرى التي تتزامن مع فصل الربيع. هذا الأمر مُهم بشكل خاص لأنّ هذه الأعياد هي مناسبات عادة ما يجتمع فيها الكثير من الناس بشكل طبيعي. هذان الشريطان مُتاحان على موقع وكالة دعم المجتمعات الدينية (SST)   (الصفحة باللغة السويدية).

يوجد ما مجموعه 36 شريطا سينمائيا بما في ذلك أشرطة حول اللّقاح ويتحدّث المُمثلون لها باللغات التالية : الماندرين والفيتنامية والتايلاندية والعربية والدارية والإسبانية والإنجليزية والسويدية والسورية والأمهرية.

N138 2021-03-25

بالإمكان تلقيح من يبلغون 65 عامًا أو أكثر من العمر بلقاح أسترا زينكا

 

توصي وكالة الصحة العامة السويدية مرّة أخرى باستعمال لقاحأسترا زينكا ضد كوفيد -19 لحماية الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا. هذا و وفقًا لوكالة الأدوية الأوروبية (EMA) فإنّ فوائد اللّقاح تفوق مخاطره.

لا يمكن إستبعاد أنّ بعض حالات الآثار الجانبية الخطيرة قد تكون مرتبطة باللّقاح. هاته المخاطر تمّ التبليغ عنها حتّى الآن لدى الشباب فقط.

تمّ تعليق إستعمال لقاح أسترا زينكا إلى أجل غير مسمّى بالنسبة للأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 65 عامًا.

يكتسب الفرد حماية جيّدة ضدّ الأمراض الخطيرة وذلك بعد تلقي جرعة واحدة من لقاح أسترا زينكا. هذا وبإمكان الشخص الذي تلقى الجرعة الأولى من اللقاح الإنتظار لمدّة  تصل إلى ثلاثة أشهر لتلقي الجرعة الثانية.

تعمل وكالة الصحّة العامّة السويدية على مواكبة التطور المعرفي حول اللقاح وقد تلتجأ إلى تغيير التوصيات بهذا الشأن.

ستجد في الروابط أدناه معلومات من السلطات المسؤولة حول التلقيح بشكل عام وكذلك عن لقاح أسترا زينكا.

أخبار لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

وكالة الأدوية السويدية حول لقاح أسترا زينكا (الصفحة باللغة السويدية)

إجابات وكالة الصحّة العامّة السويدية على الأسئلة الشائعة حول اللقاحات (الصفحة باللغة السويدية)

وكالة الصحّة العامّة السويدية بشأن التطعيم بلقاح أسترا زينكا (الصفحة باللغة السويدية)

وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) حول اللّقاح (الصفحة باللغة الإنجليزية)

N137 2021-03-24

إلغاءالقوانين الخاصة بالسفر

سيتمّ في يوم 31 مارس / أذار إستبدال قوانين الدخول الخاصة بالنسبة للمسافرين الوافدين من النرويج والدنمارك بنفس الشروط التي تنطبق على المسافرين القادمين من الدول الأخرى التابعة للمنطقة  الإقتصادية الأوروبية.

تُمدّد الحكومة في كلّ من حظر السفر إلى السويد من دول خارج المنطقة الإقتصادية الأوروبية و في شرط الإستظهار بشهادة تثبت إجراء إختبار فيروس كوفيد -19 بنتيجة سلبية من دول المنطقة الإقتصادية الأوروبية وذلك حتّى يوم 31 مايو/ أيار.

هذا و تمّ في الوقت نفسه إلغاء قوانين الدخول الخاصة بالوافدين من الدنمارك والنرويج والمملكة المتحدة.

ستخضع إعتبارًا من يوم 31 مارس/أذار الدنمارك والنرويج لنفس القوانين المعمول بها في بلدان المنطقة الإقتصادية الأوروبية الأخرى والمملكة المتحدة  إلى نفس القوانين المُتبعة بالنسبة للبلدان خارج المنطقة الإقتصادية الأوروبية.

يُسمح بالدخول لأي شخص يفدُ إلى السويد من دولة أخرى في المنطقة الإقتصادية الأوروبية إذا كان بإمكانه الإستظهار بشهادة تُثبت إجراء إختبار فيروس كوفيد -19 بنتيجة سلبية على أن لا يزيد تاريخ إجراء الإختبار عن 48 ساعة.

ينطبق حظر الدخول على الوافدين من دول خارج المنطقة الإقتصادية الأوروبية. يُستثنى من هذا الحظرالمواطنين الأجانب المقيمين في السويد، والذين لديهم تصريح إقامة أو يعتبروا ممن لديهم ظروف عائلية ملحّة. هذا كما يجب عليهم أيضًا الإستظهار بشهادة تُثبت إجراء إختبار فيروس كوفيد -19 بنتيجة سلبية للسماح لهم بالدخول.

المواطنون السويديون غير معنيين بشروط الدخول المذكورة ولكن يجب عليهم أن يتّبعوا القيود التي تفرضها وكالة الصحّة العامّة السويدية والتي تنطبق على كل شخص يفدُ إلى السويد من الخارج.

N136 2021-03-23

قيود جديدة تخص المُنتزهات والمتاحف

سيتمّ إعتبارًا من يوم 25 مارس / أذار فرض قيود جديدة على المتاحف والمعارض الفنية والمُنتزهات الترفيهية وحدائق الحيوانات ومُدن الملاهي والمرافق المماثلة لها. هذا وتهدف هذه القيود إلى التقليل من خطر إنتشار فيروس كورونا.

بإيجاز يجب على المرافق المذكورة القيام بما يلي وذلك إعتبارًا من يوم 25 مارس / أذار:

  • إحتساب الحدّ الأقصى لعدد الزوار المتواجدين بالمكان في نفس الوقت والتأكد من عدم بقاء المزيد من الأشخاص في منطقة النشاط التجاري
  • التأكد من أنّ الموظفين يتلقون معلومات عن تدابير النظافة وأن يوفروا للزوار وللزبائن إمكانية غسل أيديهم بالماء والصابون أو تطهير اليدين
  • يجب على المؤسسات التي لها أنشطة تحتوي على ألعاب، مثل دواليب الهواء، أن تتّخذ  التدابير اللاّزمة للتقليل من الإزدحام في مناطق الألعاب وبالمناطق المجاورة لها

في كثير من الحالات يكون للأنشطة مثل التسلية ومدن الملاهي وحدائق الحيوانات والمرافق المماثلة لها مساحات كبيرة ، وبالرغم من ذلك فبالإمكان حدوث الإزدحام في أماكن معينة داخل هاته المرافق ، على سبيل المثال عند المداخل وبمدن الملاهي وبالمعالم السياحية عندما لا يتم توزيع الزوار بالتساوي على منطقة النشاط. لذلك قرّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية إلزام هاته المرافق بتوفيرمساحة تبلغ 20 مترًا مربعًا لكل فرد حتّى يتمكن المرفق من إدارة نشاطه بطريقة آمنة من العدوى.

هذا ويجب توفير مساحة 10 أمتار مربعة لكل شخص بالنسبة للمتاحف والمعارض الفنية ، تمامًا كما هو الشأن بالنسبة للمحلات التجارية ، ولا يجب أبدا أن يتجاوز عدد الزوار 500 شخص ، بغض النظر عن حجم المبنى.

2021-03-23 N135

التلاقيح واحتفالات الربيع – أشرطة سينمائية مع قادة من عدّة طوائف دينية.

 قامتوكالة الطوارئ المدنية السويدية (MSB)ووكالة الصحّة العامّة السويدية (FHM)، بالتعاون مع وكالة دعم المجتمعات الدينية (SST) ، بتسجيل شريطين سينمائيين مع قادة من عدة طوائف دينية مختلفة.

يحتوي الشريط السينمائي الأوّل على معلومات حول التطعيم ضد كوفيد -19 بالإضافة إلى معلومات حول نقد المصدر والمعلومات المُضللة. هذا الشريط مُتاح على موقع وكالة دعم المجتمعات الدينية (SST)   (الصفحة باللغة السويدية)

يدور الشريط السينمائي الثاني حول كيفية التعامل مع توصيات وكالة الصحّة العامّة السويدية خلال عيد الفصح والأعياد الدينية الأخرى التي تتزامن مع فصل الربيع.  هذا الأمر مُهم بشكل خاص لأنّ هذه الأعياد هي مناسبات عادة ما يجتمع فيها الكثير من الناس. هذا الشريط سيصدر في وقت لاحق هذا الأسبوع.

يوجد ما مجموعه 36 شريطا سينمائيا ويتحدّث المُمثلون لها باللغات التالية : الماندرين والفيتنامية والتايلاندية والعربية والدارية والإسبانية والإنجليزية والسويدية والسورية والأمهرية.

2021-03-16 N134

تعليق مؤقت لإستخدام لقاحأسترا زينكا

قرّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية التعليق المؤقت لإستخداملقاح أسترا زينكا ضد كوفيد - 19حتّى اكتمال تحقيق وكالة الأدوية الأوروبية في الآثار الجانبية المشتبه بها.

تُحقّق وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) ووكالة المنتجات الطبية في الآثار الجانبية المشتبه بها لجلطات الدم والنزيف لدى الأشخاص الذين تمّ تطعيمهم بلقاح أسترا زينكا ضد كوفيد -19.  وذلك  لتحديد ما إذا كانت هناك علاقة سببية بين القاح وبين الآثار الجانبية المذكورة.

الآثار الجانبية المشتبه بها هي الجلطة الدموية (تجلّط الدم) ، بالإضافة إلى إنخفاض في مستويات الصفائح الدموية (قلّة الصفيحات) عند عدد قليل من الأشخاص. هذا ولم يتم حتّى الآن الإبلاغ عن مثل هذه الحالات في السويد.   

الغاية من التحقيق هو أنه من المهم أن تكون اللقاحات المستخدمة ذات مواصفات أمان عالية.

- هناك معرفة جيدة عن اللقاح ، ولكن من المهم أن نوقف التطعيم مؤقتًا حتى تحقّق وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) فيما إذا كانت هذه الأحداث مرتبطة بالتطعيم ، كما ورد على لسان أندرش تقنال.

2021-03-11 N133

مفوضية الإتحاد الأوروبي توافق عل إعتماد لقاح  يانسن ضد كورونا

تمت الموافقة  يوم 11 مارس / أذار على لقاح رابع ضد كوفيد -19 من قبل المفوضية الأوروبية. تمّت الأن الموافقة على إعتماد لقاح من شركةيانسن في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا. هذا ومن المتوقع أن يبدأ إرسال اللقاح الجديد ، الذي يُعطى بجرعة واحدة ، إلى السويد الشهر المقبل.

تمّت  موافقة المفوضية الأوروبية بعد أن أوصت اللجنة العلمية التابعة لوكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بالموافقة على اللقاح من مؤسسة يانسن. لقد تمّ إختبار اللقاح من قبل وكالة الأدوية الأوروبية  (EMA) منذ يوم 1 ديسمبر/ كانون الأول 2020 وثبت أنه يستجيب لشروط الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالسلامة والفاعلية والجودة والتصنيع. هذا وقد أظهرت التجارب السريرية ، التي شارك فيها حوالي 44000 شخص ، حماية وقائيًة بنسبة 67 في المائة ضد الإصابة بمرض كوفيد -19.

 - تقول شارلوتا بيرجكويست ، منسقة اللّقاح لدى وكالة المنتجات الطبية بأن هذا اللّقاح هو أول لقاح يتمّ إعطاؤه بجرعة واحدة ، مما سيسهل في عملية التطعيم. هذا و تضيف القول بأنه ستكون لدينا ظروف أفضل لإجراء التطعيم وفقًا للجدول الزمني عندما يتمّ الشروع في عملية إرسال اللقاح.

N132 2021-03-10

التمديد في التوصيات في منطقة جافليبورج

تُمدّدُ منطقة جافلبورج في التوصية الإقليمية بشأن إرتداء الكمامة بالأماكن التي لا يمكن فيها الحفاظ على المسافة المطلوبة لفترة طويلة  ، على سبيل المثال في وسائل النقل العام. هذا كما تمّ أيضا التمديد في التوصية بخصوص العاملين بمؤسسة يحدث فيها تفشي كبيرللعدوى بحيث يجب عليهم أن يتجنّبوا البقاء في تجمّعات الناس. يجري العمل بكلا التوصيتين حتّى إشعار آخر.

لم يتم التمديد في التوصية المُوجهة للمدارس بشأن التدريس المتحكم فيه عن بعد أو التدريس عن بعد بعد أسبوع من العطلة الرياضية. هنا ،و بدلاً من ذلك ،يجري العمل بتوصيات وكالة الصحّة العامّة بشأن التدريس المتحكم فيه عن بعد والتدريس عن بعد حتّى يوم 1 أأفريل / نيسان.

بالإمكان قراءة المزيد من المعلومات على موقع الواب لمنطقة جافليبورج. (الصفحة باللغة السويدية)

N131 2021-03-09

قيود جديدة بشأن عدد زوار المحلات التجارية والمنشآت الرياضية

 وفقًا لوكالة الصحّة العامّة السويدية فإنّه بإمكان 500 شخص كحدّ أقصى زيارة محلّات التسوق الكبرى والمتاجر وقاعات السباحة وصالات الألعاب الرياضية والمرافق الرياضية في نفس الوقت.  هذا وتمّ إقرار القيود  الجديدة بهدف الحدّ من إنتشار العدوى. هذا ويجب على زُوار المتاجر ومحلّات التسوق الذهاب إليها بمفردهم.

هذا وكما جرى به العمل سابقا فإنّ إحتساب الحدّ الأقصى لعدد الزوار لكلّ محلّ يتمُّ على أساس 10 أمتار مربعة من مساحة المبنى لكل زائر.

تعتبر صالات العرض والمراكز التجارية استثناءات لأنه قد تكون هناك أماكن عمل ومرافق رعاية صحية وروابط بوسائل النقل العام التي لا يمكن الوصول إليها بطريقة أخرى.

يجب على محلّات التسوق والمحلاّت التجارية إتخاذ الإجراءات المناسبة للتأكد من أن الناس يزورون المؤسسات الواحدً  تلو الآخر و بدون مرافق. يُعفى الأطفال ومن هُم بحاجة إلى الدعم والمساعدة من هذا القيد.

يجري العمل بهاته القواعد حتّى يوم 11 أبريل / نيسان.

N130 2021-03-05

الآن يُوصى بلقاحأسترا زينيكالكبار السن أيضًا

غيّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية توصيتها السابقة بخصوص لقاح أسترازينيكاضد كوفيد -19.  حيث يوصى الآن باللقاح أيضًا للأشخاص الذين يفوق سنّهم 65 سنة.

لقد تمّت في السابق التوصية بإعطاء اللقاح  فقط  للأشخاص الذين يقلّ سنّهم عن 65 سنة  وذلك لعدم توفر البيانات الكافية حول مدى فاعلية اللّقاح في حماية كبار السن من الحالات المرضية الخطرة جرّاء فيروس كوفيد -19.

لقد أظهرت الدراسات الجديدة التي أجريت في المملكة المتّحدة أن لقاح أسترازينيكا يوفر أيضًا حماية جيّدة للأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 80 عامًا ، وبناءا على هذا فقد تولّت الأن وكالة الصحّة العامّة السويدية تغيير توصيتها.

N129 2021-02-26

 توصيات خاصة في منطقة فاستمانلاند

تفرض منطقة فاستمانلاند قيودًا خاصة بسبب انتشار العدوى:

  • الحدّ من عدد الاتصالات الوثيقة الجديدة.
  • تجنّب وسائل النقل العام ومراكز التسوق والأماكن الأخرى التي يوجد بها خطر الإزدحام.
  • الإمتناع عن السفر الغير ضروري.  هذا و إذا كنت مُجبرا على السفر ، فحاول أن تسافر بطريقة أمنة  قدر الإمكان من العدوى.
  • يجب عليك إ ذا كنت من مواليد سنت 2004 وما قبلها أن ترتدي دائمًا الكمامة التي تُستعمل للمرة الواحدة في وسائل النقل العام.
  • يجب على المدارس الإعدادية و الثانوية في المنطقة التدريس عن بعد خلال الأسبوع العاشر.
  • الاستمرار في العمل قدر الإمكان من المنزل.  هذا و يجب تجنّب الإزدحام والحفاظ على المسافة المطلوبة في أماكن العمل التي لا تتوفر فيها  إمكانية العمل من المنزل.

يمكن قراءة المزيد من المعلومات على موقع الويب الخاص بمنطقة فاستمانلاند. (الصفحة باللغة السويدية)

 2021-02-26 N128

توصيات خاصة في هالاند

أقرّتمنطقة هالاند  توصيات خاصة سيجري بها العمل اعتبارًا من يوم 26 فبراير/ شبّاط.

  • يجب استخدام الكمامة التي تُستعمل للمرة الواحدة في المواقف التي تلتقي فيها عن قرب بأشخاص آخرين لفترة طويلة. ينطبق هذا الإجراء، على سبيل المثال ، عند حدوث الازدحام  بأماكن العمل وبوسائل النقل العام
  • توجد منذ فترة سابقة توصيات محلية بشأن إرتداء الكمامة عند زيارة أقسام الرعاية الصحية.

يمكن قراءة المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني  لمنطقة هالاند   . (الصفحة باللغة السويدية)

 2021-02-25 N127

تسهيلات لكبار السن الذين تمّ تطعيمهم

صدر عن وكالة الصحة العامة السويدية ما يفيد بأنّه الآن بإمكان المسنين الذين يعيشون في دور رعاية المسنين وتمّ تطعيمهم العودة إلى حياة طبيعية بعض الشيء فيما يتعلق بالاتصال بأشخاص آخرين.

الآن لا يحتاج كبار السن الذين تمّ تطعيمهم بجرعتين إلى توخي الحذر كما كان من قبل فيما يتعلق  بالاتصال بالآخرين. يمكن للشخص الذي تم تلقيحه و بعد أسبوعين من تلقي جرعة اللقاح الثانية ، أن يلتقي بأقارب لا تظهر عليهم أعراض العدوى وأن يقترب منهم جسديا.

من المهم ّ، عند زيارة الإقامات الخاصة بكبار السن ، أن يعمل كل من الزوار والموظفين والمقيمين على حماية المقيمين الآخرين الذين لم يتم تطعيمهم.

هذا و ورد عن وكالة الصحّة العامّة السويدية بأنّه يجب على الذين تمّ تطعيمهم الإستمرار في إتباع القواعد والتوصيات للتقليل من خطر إنتشار العدوى. مثل البقاء في المنزل وإجراء الإختبار عند ظهور  أعراض العدوى، والحدّ من  الإتصال بالآخرين  والمحافظة الجيّدة على  نظافة اليدين.

إقرأ المزيد  لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

 N126 2021-02-24

توصيات خاصة فيسورملاند و في أوبسالا

سورملاند

أقرّت منطقة  سورملاندتوصيات خاصة سيجري  بها العمل حتّى يوم 14 مارس / أذار.

  • تجنّب السفر الغير الضروري. سافر قدر الإمكان بطريقة أمنة من العدوى خلال الرحلات الضرورية.
  • إستعمل الكمامة ذات الإستخدام الوحيد عند السفر بوسائل النقل العام وعند الاتصال الوثيق الذي لا يمكن تجنبه ، لفترة طويلة في بيئة داخلية. هذا و لا تعوض الكمامة القاعدة التي توصي بتجنّب الاتصال الوثيق بالأخرين وبالحفاظ على المسافة المطلوبة بينك وبينهم
  • الحد من عدد الاتصالات الوثيقة الجديدة. إلتقي فقط مع من إعتدت على الإلتقاء بهم  .
  • تجنب الأماكن مثل وسائل النقل العام ومراكز التسوق والمحلات التجارية المعرضة لخطر الازدحام.
  • إعمل من المنزل كلما أمكن لك ذلك. هذا ويجب  في أماكن العمل التي لا يكون فيها العمل من المنزل ممكنًا ، تجنّب الازدحام والحفاظ على المسافة المطلوبة بينك وبين الأخرين ومحاولة الإلتقاء بأقل عدد ممكن من الموظفين.
  • يجب على المدارس الاحتفاظ بجزء من التدريس عن بعد خلال الأسبوعين 9 و 10 وعدم تنفيذ أي تخفيض مخطط له خلال هذين الأسبوعين. هذا وفي صورة انتشار العدوى بالمدرسة ، فيجب النظر في زيادة  التعليم عن بعد وذلك  بالتشاور مع طبيب مكافحة العدوى.
  • ·يجب ترك مسافة 1.5–2 متر بين الفرد والأخر أثناء العمل وأثناء فترات الراحة. هذا ينطبق على جميع البالغين الذين يتواجدون في مبنى المدرسة.

مزيد من المعلومات لدى منطقة سورملاند ( الصفحة باللغة السويدية)

أوبسالا

 أقرّت منطقة  أوبسالا توصيات خاصة سيجري بها العمل  حتّى يوم  30 مارس / أذار.

  • استعمل دائمًا الكمامة ذات الإستخدام الوحيد عند السفر في وسائل النقل العام وفي البيئات الداخلية الأخرى ، التي يتواجد بها الفرد  لأكثر من 15 دقيقة ولا يمكنه المحافظة على مسافة المترين المطلوبة بينه وبين اللآخرين. يستثنى من هاته التوصية البيئات المدرسية التي لا تزال التوصيات الوطنية سارية المفعول بها.

  • توصي منطقة أوبسالا أيضًا بتجنّب السفر الغير ضروري داخل المقاطعة وداخل البلاد.

مزيد من المعلومات لدى منطقة أوبسالا. (الصفحة باللغة السويدية)

2021-02-23 N125

توصيات خاصة في مقاطعة ستوكهولم

تعلن منطقة ستوكهولم أن التوصيات الخاصة سيجري العمل بها في مقاطعة ستوكهولم حتى يوم 22 مارس/ أذار.

  • يوصي طبيب مكافحة العدوى المدارس الإعدادية والمدارس الثانوية بإجراء التدريس عن بعد او التدريس المتحكم فيه عن بعد خلال الأسبوع العاشر بهدف كسر سلاسل محتملة للعدوى بعد العطلة الرياضية.
  • يجب دائمًا إستعمال الكمامة ذات الإستخدام الوحيد في وسائل النقل العام وفي البيئات الداخلية حيث يلتقي الفرد عن قرب بأشخاص آخرين لفترة طويلة.
  • يجب أن لا تسافر إلاّ إذا كان ذلك ضروريا وذلك بناءً على الوضع الحالي الجديد. هذا و نظرًا لأنّ العطلة الرياضية للمنطقة  تبدأ عمليا الأسبوع المقبل ، فمن المحتمل أن يكون هناك عدد قليل ممن سيلغي الرحلة التي تمّت برمجتها.

يمكن قراءة المزيد من المعلومات على موقع الواب الخاص بالمنطقة. (الصفحة باللغة السويدية)

2021-02-22 N124

إقرار العملبتوصيات محلية في منطقة يافلبورغ

أقرّت منطقة يافلبورغ العمل بتوصيات محلية نظرًا للتفشي الكبير في المجتمع للسلالة المتحورة البريطانية لفيروس كورونا. بالإضافة إلى ذلك ، تمّ توقف الإنخفاض المسجل في طلب  خدمات الرعاية الصحية ضد كوفيد -19.

يجري العمل بالتوصيات التالية بداية من يوم الثلاثاء 23 فبراير/ شبّاط  إلى غاية يوم 10 مارس/ أذار :

  • استعمل الكمامة التي تستخدم مرة واحدة في الحالات التي يكون فيها الاتصال الوثيق ، لفترات طويلة من الوقت في بيئة داخلية ، أمرًا لا مفر منه.

يمكن أن يتعلق الأمر على سبيل المثال ، بأماكن العمل أين تصعب المحافظة على المسافة المطلوبة بينك و بين الأخرين. يجب الآن ارتداء الكمامة في وسائل النقل العام طوال الوقت ، وليس فقط خلال ساعة الذروة. هذا ينطبق على الأشخاص الذين ولدوا في سنة 2004 وما قبلها. لاحظ ، مع ذلك ، أن الكمامة لا تعوض القاعدة  التي توصي بتجنّب الاتصال الوثيق والحفاظ على المسافة المطلوبة.

  • يُنصحُ الأشخاص الذين يعملون أو لديهم مهام عمل في مؤسسة أخرى بالمقاطعة ، أين يُرجح حدوث تفشي كبيرللعدوى ، بتجنّب التواجد في السياقات الإجتماعية قصد التقليل من الإلتقاء بالأشخاص الآخرين.

يُستثنى من هذه التوصية الأشخاص الذين تعافوا من عدوى كوفيد -19 خلال الأشهر الستة الماضية. هذا و سيتمّ الاتصال بالمؤسسات المعنية بشكل خاص من قبل منطقة جافليبورج.

 يمكن قراءة المزيد من المعلومات على موقع الواب الخاص بالمنطقة.. (الصفحة باللغة السويدية)

N123 2021-02-17

إقرار العمل بتوصيات  محلية  في فاسترا يوتلاند

تمّ إقرار العمل بتوصيات محلية في  فاسترا يوتلاند وذلك على إثر زيادة انتشار فيروس كوفيد -19.

يجري العمل بالتوصيات التالية حتّى يوم 14 مارس / أذار:

  • إعمل على الحد ّمن عدد الاتصالات الوثيقة الجديدة. تواصل فقط مع من إعتدت على مقابلتهم. إذا إلتقيت بأشخاصا آخرين ، فيجب تجنّب الإقتراب من بعضكما البعض. يُفضل التواصل بالاخرين في الهواء الطلق ، ولا تنسى أن تحافظ على المسافة المطلوبة بينكما هنلك أيضا.
  • تجنب إستعمال وسائل النقل العام ومراكز التسوق والمحلات التجارية إذا كان هناك خطر الازدحام. اختر التسوق في الأوقات التي يكون فيها عدد الأشخاص الآخرين قليلا في المتجر. حاول أن تختصر وقت تواجدك  بالمتجر وتجنب البقاء به أكثر ممأ يجب  ، هذا ويُفضل التسوق بنفسك.
  • تجنّب السفر الغير ضروري. هذا و إذا كان عليك السفر ، فاجعله سفرا أمنا  قدر الإمكان من العدوى. استعمل الكمامة التي يمكن التخلص منها بعد الإستعمال ، عند السفر بوسائل النقل العام وعندما يكون الاتصال الوثيق  بالأخرين أمرًا لا مفر منه. لاحظ ، مع ذلك ، أن الكمامة لا تُعوض القاعدة التي تدعو إلى تجنّب الاتصال الوثيق  بالأخرين وعلى الحفاظ على المسافة المطلوبة بينك وبينهم ا.
  • استمر قدر الإمكان في العمل من المنزل. هذا وبخصوص أماكن العمل التي لا تتوفر فيها إمكانية  العمل من المنزل ، فعليك تجنّب الازدحام والمحافظة على المسافة المطلوبة بينك وبين الأخرين ومقابلة أقلّ عدد ممكن من الأشخاص. هاته التوصيات تنطبق أيضًا على غرف إستراحة العاملين وعلى غرف تجمّع الموظفين. يجب عليك البقاء بالمنزل إذا كانت لديك أعراض تنفسية ، حتّى ولو كانت  أعراضا خفيفة ،.
  • توصي مصلحة مكافحة العدوى بمواصلة التدريس بالمدارس الثانوية بحد أقصاه 20٪ من التعليم على عين المكان.
  •  يمكن قراءة المزيد  على موقع منطقة فاسترا يوتلاند (الصفحة باللغة السويدية)

2021-02-12 N122

الحكومة: تقرر التمديد في حظر تقديم الكحول إبتداءا من الساعة 20.00

تمّ التمديد في الحظر المفروض على الكحول في أماكن تقديم الخدمات بين الساعة 20.00 و 11.00 حتى يوم 28 فبراير/ شباط 2021.

لا يزال مستوى انتشار العدوى مرتفعٍا في السويد. هذا و ترى كلّ من الحكومة ووكالة الصحّة العامّة السويدية أنه يجب الإبقاء على القيود والتدابير الحالية و مواصلة العمل بها  لمدة  تتراوح بين 3 و 4 أسابيع أخرى على الأقل.

قد يترافق التواجد في الحانات والمطاعم مع زيادة خطر انتشار العدوى. لذلك ، تُمددُ الحكومة الان في الحظر المفروض على تقديم المشروبات الكحولية في المطاعم بين الساعة 20.00 و 11.00 حتى يوم 28 فبراير/ شباط 2021. هذا و ستتمّ اعتبارًا من يوم 1 مارس / اذار حتى يوم 11 أبريل / نيسان 2021 ، العودة مرة أخرى إلى تطبيق الحظر على تقديم المشروبات الكحولية  إبتداءا من الساعة 22.00.

يُستثنى من الحظر على تقديم المشروبات الكحولية الخدمات التي يتمُّ تقديمها في الإقاملت الخاصّة وفي خدمات الغرف بالفنادق أو بالميني بار في غرف الفنادق.

سيتمّ التمديد في مدّة الحظر لفترة أخرى في صورة مزيد التفشي للعدوى.هذا وبالإمكان رفع الحظر قبل يوم 11  أبريل / نيسان في حالة تحسن الوضع.

اقرأ المزيد بموقع الحكومة

N121 2021-02-04

 الحكومة تقرّر التمديد في مدّة العمل بالقيود الوطنية

 

قررت الحكومة التمديد في حظرتقديم المشروبات الكحولية بعد الساعة 20:00 في المطاعم ، وتقترح المزيد من الإجراءات بالإستناد على قانون الوباء.

قرّرت الحكومة ، بعد مناقشات  أجرتها مع وكالة الصحّة العامّة السويدية ، التمديد في القيود والتوصيات التاّلية:

  • تمّ التمديد في الحظر المفروض على تقديم المشروبات الكحولية في أماكن الخدمات بعد الساعة 20:00 حتى يوم 14 فبراير/ شبّاط. في الوقت نفسه ، تقترح الحكومة التمديد في الحظر حتى يوم 28 فبراير/ شبّاط  ، هذا وقد تمّ إرسال الاقتراح للتشاور. كما تقترح الحكومة حظر تقديم الكحول بعد الساعة 22:00 بعد يوم 28 فبراير/ شبّاط 2021.

  • تمّ التمديد في مهام المؤسّسات الحكومية بشأن الزيادة في نسبة الموظفين الذين يعملون بالمنزل حتّى يوم 31 مايو / أيار 2021. الموظفون الذين يجب أن يكونوا حاضرين جسديا بأماكن عملهم لأداء واجبهم الوظيفي هم  فقط من يجب أن يتواجد  بمقر هاته المؤسّسات.

  • الإستمرار في مناشدة الأقاليم والبلديات على الإبقاء على الأنشطة الغير ضرورية مغلقة حتى يوم 21 فبراير / شبّاط 2021. المقصود هنا  المؤسّسات التي يؤمّها عامّة النّاس.

هذا كم تقترح الحكومة المزيد من التدابير مستندة في ذلك على قانون الوباء الجديد:

  • المزيد من القواعد العملية بشأن التجمّعات والمناسبات العامّة. يُقترح أن يختلف عدد المشاركين اعتمادًا على ما إذا كان الحدث منظمًا في الداخل أو في الهواء الطلق وكذلك على مدى إتّساع المكان أو المساحة التي سيُنظم بها الحدث. تقوم الحكومة أيضًا بمراجعة إمكانية ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق.

  • تعمل الحكومة على مراجعة ما إذا كانت هناك حاجة لتقديم مقترحات لتدابيرمكافحة العدوى بالنسبة لحركة المرورالخاصّة بالمسافات الطويلة ، مثل القطارات وحافلات المسافات الطويلة.

  • تعمل الحكومة على أن تكون جاهزة لغلق المحلاّت التجارية وصالات الألعاب الرياضية والمطاعم في صورة تفاقم معطيات العدوى.

اقرأ المزيد على موقع الحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

N120 2021-02-04

بإمكان طلاّب المدارس الثانوية المشاركة في الأنشطة الرياضية

هنلك الآن أيضا إنفتاح لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية  لتمكين الشباب الأكبر سنًا الذين ولدوا في سنة 2002 أو ما بعدها من المشاركة في الأنشطة الرياضية والترفيهية المنظمة داخل القاعات الرياضية وخارجها. هذا وقد إستندت الوكالة في قرارها على إجراء هذا التغيير في التوصيات العامّة على التقييم الذي أجرته والذي تمّ ترجيح الكفّة  فيه لصالح الجوانب الإيجابية للنشاط البدني للأطفال والشباب.

النشاط البدني مهمّ للصحّة الجسدية والعقلية للأطفال وللشباب وللصحّة العامّة ككلّ على المدى الطويل.

تحّديات الحركة الرياضية

لقد زادت بشكل كبير تحدّيات الحركة الرياضية خلال فترة الوباء في تجنيد الشبّان الذين هم في أواخر سنّ المراهقة والإحتفاظ بهم. هناك خطر بالغ الأهمية يتمثل في أن يتوقف بعض الشباب عن النشاط الرياضي وعدم العودة إليه.

- لذلك تعتبر وكالة الصحّة العامّة السويدية أنّه من المهمّ أن يتمكن الأطفال والشباب من العودة إلى الرياضة بمجرد أن يسمح الوضع بذلك. هذا شريطة أن يتمّ إتباع التوصيات الخاصة بالحفاظ على المسافة المطلوبة بين الأفراد ، والبقاء في المنزل عند المرض ، والمواضبة على نظافة جيّدة لليدين إلى غير ذلك. يقول الرئيس التنفيذي لوكالة الصحّة العامّة السويدية يوهان كارلسون : لقد تمّ حسب تقييمنا العام ترجيح الجوانب الإيجابية للإنفتاح ، الذي تمّ إقراراه ليشمل أيضًا طلاّب المدارس الثانوية.

اقرأ المزيد لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N119 2021-02-04

السويد تخطّط للتعامل بشهادات التطعيم الرقمية

كلّفت الحكومة السويدية ثلاث مؤسسات حكومية بمهمّة العمل على إصدار شهادة تطعيم رقمية ، أملة  ان يكون إستخدامها ممكنا في 1 يونيو/حزيران 2021.  مثل هاته الشهادة قد تشطرتها مستقبلا بعض البلدان قبل الدخول إليها ، أو على سبيل المثال خلال الأحداث الثقافية والرياضية.

- يقول وزير الرقمنة ، أندرس إيجمان ، في بيان صحفي له: مع شهادة التطعيم الرقمية ، سيكون من السهل والسريع الإستظهار بشهادة إجراء التطعيم.

هذا و قد تمّ تفويض سلطة الإدارة الرقمية (Digg) لإدارة المشروع. سيتم ّتنفيذ المهمّة في عمل مشترك بين هيئة الصحّة الإلكترونية و وكالة الصحّة العامّة السويدية والبلديات والمناطق السويدية (SKR). يهدف هذا العمل المشترك إلى أن تكون الحلول التقنية المرتبطة بإصدار شهادات التطعيم الرقمية جاهزة اعتبارًا من 1 يونيو/حزيران من هذا العام.

اقرأ المزيد بموقع الحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

N118 2021-02-04

إمكانية تطعيم المزيد من الأشخاص خلال المرحلة الثانية

غيّرت وكالة الصحّة العامّة السويدية ترتيب أولويات التطعيم ضد كوفيد -19. سيتمّ في المرحلة الثانية من التطعيم إعطاء الأولوية إلى كل شخص يزيد عمره عن 65 عامًا.  هذا وكانفي السابق سيتمّ إدراج الأشخاص الذين أعمارهم من سن 70 عامًا في هاته المرحلة.  تشمل المرحلة الثالثة الآن الأشخاص من سن 60 عامًا و كذلك الأشخاص المصابين بأمراض معينة.

يعتبر ترتيب الأولويات بوكالة الصحة العامة السويدية كمرجع و دليل للبلديات والمناطق في عملية التطعيم ضد كوفيد -19. والغرض من ذلك هو إعطاء الأولوية لمن هم في أمسّ الحاجة إلى الحماية من الأمراض الخطيرة.

إقرأ المزيد لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N117 2021-02-03

يشترط الإستظهار بشهادة  في إجراء إختباركوفيد -19 بنتيجة سلبية للدخول إلى السويد

يتعين على المواطنين الأجانب ، إعتبارًا من يوم السبت 6 فبراير/شبّاط ، الإستظهار بشهادة  في إجراء إختبار كوفيد -19 بنتيجة سلبية لكي يسمح لهم بالدخول إلى السويد.

لا يجب ان يكون قد مرّ أكثر من 48 ساعة كحدّ أقصى على الإختبار ويجب الإستظهار بشهادة الإختبارعند الوصول. هذا ويهدف هذا الإجراء إلى التقليل من مخاطر إنتشار السلالات المختلفة للفيروسات وينطبق على كل شخص سنّه  فوق  18 سنة ، بغض النظر عن المكان الذي سافر منه.

 قرار الحكومة هذا جاء مكمّلا لقرار حظرالدخول الذي أُتخذ سابقا بخصوص الوافدين من الدنمارك والنرويج والمملكة المتّحدة وما يسمّى بالدُول الثالثة ، وأيضا كقرار جديد تفرض من خلاله السويد  حظر الدخول على الوافدين إليها من الدول الأخرى.

هذا و لكي لا يُنتج عن القواعد الجديدة قيودًا أكثر ممّا هو مقصود ، فقد تمّ إقرارعدد من الاستثناءات.

يمكنك الإطلاع على القائمة الكاملة لهذه الإستثناءات  بموقع الحكومة.

اقرأ البيان الصحفي الصادر عن الحكومة. (الصفحة باللغة السويدية)

 اقرأ المزيد عن السفر إلى  والإقامة في الخارج (Krisinformation.se) (الصفحة باللغة السويدية) اقرأ المزيد حول الإستثناءات من القواعد الجديدة (الصفحة باللغة السويدية)

N116 2021-02-02

لا ينبغي إعطاء لقاحأسترا زينيكا إلى المسنين

توصي وكالة الصحة العامة السويدية بإعطاء لقاح أسترا زينيكا  بشكل أساسي للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا. هذا و بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 64 عامًا فيجب  بدلاً من ذلك  تطعيمهم بأحد اللقاحات التي سبق إعتمادهما  من شركتي بفايزر وموديرنا.

تمّت يوم الجمعة الموافقة على لقاح أسترا زينيكا ضد كوفيد -19. لا يتطلب اللقاح نفس المعالجة الدقيقة مثل التي تحتاجها الّلقاحات التي سبق إعتمادها من مؤسسات بفايزر/ بيونتاك و موديرنا.

 لا تزال البيانات  إلى حدّ الساعة غير متوفرة بخصوص فاعلية لقاح  أسترا زينيكا ضد كوفيد -19 لدى كبار السن. من المتوقع أن تأتي هذه البيانات في الربيع.  هذا وفي إنتظار ذلك ، توصي وكالة الصحة العامة السويدية بإعطاء لقاح أسترا زينيكا في المقام الأول إلى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا.

إقرأ الأخبار لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

إقرأ المزيد عن لقاح أسترا زينيكا لدى وكالة المنتجات الطبية (الصفحة باللغة السويدية)

N115 2021-02-02

علامات الزيادة في إنتشار سلالة الفيروس البريطاني

قامت وكالة الصحة العامة السويدية بدراسة أكثر من 2000 حالة إصابة بفيروس كوفيد -19 للنظر في وجود سلالة الفيروس البريطاني المتحور في السويد. هذا و تبيّن أنّ أحد عشر في المائة من العيّنات التي أخذت هي من سلالة الفيروس البريطاني.

للعلم فإنّ نسبة حالات الإصابة بسلالة الفيروس البريطاني في البلدان الأوروبية الأخرى تصل إلى  90٪.

ـ تقول مديرة وحدة العمل بوكالة الصحة العامة السويدية ، سارة بايفورس : إنّه لمن السابق لأوانه في السويد إستخلاص أيّ إستنتاجات دقيقة حول الإنتشار على المستوى الإقليمي. لكن إكتشاف العديد من الحالات في الفحوصات العشوائية تشير إلى أنّه لدينا بالسويد ، على غرار العديد من البلدان الأوروبية الأخرى ، إنتشار متزايد لسلالة الفيروس البريطاني المتحور.

توصي وكالة الصحة العامة السويدية جميع من سافروا خارج البلاد بإجراء إختباركوفيد -19 عند العودة إلى الوطن كما توصي بإجراء إختبار ثان بعد خمسة أيام من العودة. بالإضافة إلى ذلك ، يجب عليهم تجنّب الإتصال بالآخرين لمدة أسبوع بهدف التقليل من خطر دخول المزيد من حالات السُلالات الجديدة للفيروس إلى البلاد وانتشارها بشكل أكبر.

إقرأ الأخبار لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

حول السفر إلى الخارج (الصفحة باللغة السويدية)

N114 2021-01-29

الموافقة عل لقاح  أسترا زينيكا من قبل الإتحاد الأوروبي

وافقت المفوضية الأوروبية على لقاح كوفيد -19 لشركة أسترا زينيكا.  إنّه اللّقاح الثالث الذي يمكن  الآن إستخدامه في الإتحاد الأوروبي.

بالإمكان الأن بعد قرار المفوضية الأوروبية ، إستخدام لقاح أسترا زينيكا للأشخاص الذين سنّهم 18 سنة فما فوق.

تبيّن من التقييم الذي أجرته وكالة الأدوية الأوروبية  EMA أنّ لقاح أسترا زينيكا  يستجيب لشروط الإتحاد الأوروبي بخصوص السلامة والفاعلية والجودة والتصنيع.

- تقول شارلوتا بيرجكويست ، منسقة اللّقاح لدى وكالة المنتجات الطبية: إنّه أمرا قيّما أن نتمكّن من الوصول إلى هذا النوع من اللّقاح بالإضافة إلى لقاحي مرنا اللّذان تمّت الموافقة عليهما. و تضيف  بالقول إن هذا اللّقاح سهل التخزين والتعامل معه ،  كما أنّ له ملف أمان جيّد.

جاء عن وكالة المنتجات الطبية أن المفعول الوقائي للقاح أسترا زينيكا   هو في مستوى 60 في المائة ، وهو أقلّ من مستوى اللّقاحين السابقين االذين تمّت الموافقة عليهما للإستعمال ضد كوفيد -19 . غير أنّ هذا اللقاح يفي بشروط ما يسمّى بالتوازن بين الفوائد الإيجابية والمخاطر.

اقرأ المزيد في وكالة المنتجات الطبية (الصفحة باللغة السويدية)

اقرأ المزيد لدى وكالة الأدوية الأوروبية EMA (الصفحة باللغة الإنجليزية)

اقرأ المزيد عن اللقاحات على موقع Krisinformation.se

N113 2021-01-29

الشرطة بخصوص المعابر الحدودية الخاصة بالوافدين من الدنمارك والنرويج والمملكة المتّحدة

يجري العمل بحظرالدخول على الوافدين من الدنمارك والنرويج والمملكة المتّحدة ، ولكن هناك بعض الاستثناءات. حيت تحيل الشرطة هؤلاء إلى معابر حدودية خاصّة.

الغاية من حظر الدخول هو الحدّ من انتشار عدوى سُلالة جديدة من الفيروسات تتسبب في المرض بكوفيد -19.

يمكن السماح لأي شخص يعيش أو يعمل  بالسويد أو لديه أسباب عائلية ملحّة بالدخول إلى السويد. يمكن أيضًا إجراء استثناءات من قرار حظر الدخول بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا والذين يسافرون لمقابلة أحد الوالدين الذي يعيش في السويد , هذا كما يُستثنى من قرار الحظر السفرات عن طريق النقل الصحي والطبي.

مزيد من المعلومات من الشرطة (باللغة السويدية):

خريطة الممرات

نص إخباري حول المعابر الحدودية

معلومات حول حظر الدخول والاستثناءات

N112 2021-01-26

التمديد في التوصية بعدم السفر إلى بلدان خارج الإتحاد الأوروبي / المنطقة الإقتصادية الأوروبية

قرّرت وزارة الشؤون الخارجية السويدية التمديد في فترة التوصية بعدم السفر الغير ضروري إلى دول خارج منطقة الإتحاد الأوروبي / المنطقة الإقتصادية الأوروبية / شنغن حتّى يوم 15 أبريل/ نيسان.

تعني التوصية بعدم السفر أنه يجب التفكير مليًا فيما إذا كان هذا هو الوقت المناسب للسفر في الوقت الحالي. لقد غلقت العديد من الدول الحدود أو فرضت قيودًا واسعة على الدخول والخروج ، كما إتخذت تدابير أخرى مثل شروط الحجر الصحي وحظر التجول.

عليك اتّباع النصائح الثلاثة التالية إذا كنت رغم التوصية بعدم السفر تختار أن تسافر:

  • اقرأ ما أمكن لك عن الوجهة التي تقصدها.
  • إتّبع القوانين المعمول بها بالوجهة التي تقصدها.
  • التخطيط لرحلة العودة إلى الوطن.

هذا وتناشد السُلط المسافرين السويديين في الخارج على التسجيل بالقائمة السويدية (الصفحة باللغة السويدية). من الجيّد أيضًا تنزيل تطبيق UD Resklar على هاتفك المحمول حيث يتمّ جمع معلومات من السفارات به. قم كذلك بتشغيل دفع الإشعارات للبلد الذي تتواجد فيه.

القرارات السابقة بشأن التوصية بعدم السفر إلى المملكة المتّحدة و إلى أيرلندا الشمالية ، وكذلك إلى النرويج ، لا تزال سارية المفعول حتّى إشعار آخر.

المزيد من المعلومات متوفرة عبر الروابط  التالية (الصفحات باللغة السويدية)

إقرأ البيان الصحفي الصادر عن وزارة الشؤون الخارجية.

أسئلة وأجوبة حول التوصية بعدم السفر

 معلومات عن السفر من السفارات على موقع Swedenabroad.se

N111 2021-01-25

مناشدة المسافرين القادمين من النرويج على إجراء إختبار فيروس كورونا وتجنّب الإتصال بالآخرين

تناشد وكالة الصحّة العامّة السويدية كلّ شخص يدخل إلى السويد قادما من النرويج ، أو كان مؤخرًا هناك ، بإجراء إختبار فيروس كورونا وتجنّب الإتصال بالآخرين.

تخشى السلطات الصحيّة النرويجية من تفشي العدوى بشكل كبير في منطقة أوسلو للسلالة الجديدة للفيروس الذي نشأ في المملكة المتحدة.

تناشد وكالة الصحّة العامّة كل من يدخل السويد قادما من النرويج ، أو كان في النرويج  خلال الأربعة عشر يومًا الماضية ، البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام على الأقل ، وتجنّب الإتصال بالآخرين وإجراء إختبار فيروس كورونا في أقرب وقت ممكن بعد الوصول إلى السويد مع إجراء إختبارالمتابعة بعد خمسة أيام من الوصول. هذا كما يجب على باقي أفراد الأسرة البقاء بالمنزل خلال فترة إنتظار نتيجة الإختبار.

يجب على الذين يسافرون يوميا إلى العمل بالنرويج تجنّب مقابلة أشخاص آخرين غير أفراد أسرهم  عندما لا يكونون بمكان العمل. تفرض النرويج إختبارًا منتظمًا عند التنقل يوميا ذهابا و إيابا إلى العمل ، هذا و لا يحتاج من يتنقل يوميا إلى العمل إلى إجراء الإختبار بعد ذلك. لا يتعين على الذين يعيشون في نفس المنزل مع من ينتقل يوميا إلى العمل تجنّب مقابلة الآخرين.

لا يزال الكثير غير معروف عن الفيروس المتحوّر الجديد والبحث جاريًا لمعرفة مثلا ما إذا كان أكثر عدوى من السلالات الأخرى.

لدى وكالة الصحة العامة السويدية منذ وقت سابق توصيات مماثلة موجهة للأشخاص الذين قاموا بزيارة المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل.

 اقرأ المزيد لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

N110 2021-01-25

حظر دخول مؤقت بالنسبة إلى القادمين من النرويج

وسّعت الحكومة في حظر الدخول المؤقت بالنسبة للوافدين من الدنمارك ليشمل أيضًا الوافدين من النرويج. يجري العمل بقرار حظر الدخول إبتداءًا من منتصف ليلة الإثنين 25 يناير/ كانون الثّاني ويستمر حتى يوم 14 فبراير/ شبّاط.

 كما قرّرت الحكومة التمديد في حظر الدخول المؤقت للقادمين من الدنمارك ومن المملكة المتّحدة حتى يوم 14 فبراير/ شبّاط.

تزامنا مع قرارات الحكومة تعيد وزارة الخارجية السويدية تقديم التوصية بخصوص عدم السفر الغير ضروري إلى النرويج.

تخشى السلطات الصحية النرويجية من تفشي العدوى بشكل كبير في منطقة أوسلو لسلالة الفيروس الذي نشأ في المملكة المتحدة.

يستفاد من التقييم الذي أجرته وكالة الصحّة العامّة السويدية أنّ التفشي المخيف للعدوى المتزامن مع عمليات الغلق الواسعة النطاق قد ينطوي على خطر تدفق الناس إلى الجانب السويدي من الحدود.

هذا من شأنه أن يزيد من خطر الإزدحام في البلديات السويدية المجاورة وبالتالي أيضًا في خطر إنتشار الفيروس المتحور في السويد.

تمّ تصميم حظر الدخول بالنسبة للوافدين من النرويج بنفس الطريقة التي تمّ تطبيقها على الوافدين من الدنمارك. قرار الحظريسمح  بإجراء نفس الإستثناءات ، مما يعني ، إستثناء الأشخاص الذين يعيشون أو يؤدون عملاً في السويد ، والعمّال الذين ينقلون البضائع وغيرهم من العاملين في قطاع النقل وكذلك إستثناء الأشخاص ذوي الأسباب العائلية الملحّة.

قرار الحكومة بشأن حظر الدخول (الصفحة باللغة السويدية)

توصية وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر الغير ضروري إلى النرويج (الصفحة باللغة السويدية) معلومات حول حظر الدخول بموقع الشرطة (الصفحة باللغة السويدية)

2021-01-22 N109

 مناشدة المسافرين الوافدين من البرازيل على إجراء إختبار كوفيد -19 وتجنّب الإتصال بالآخرين

توصي وكالة الصحّة العامّة السويدية بأن يقوم الأشخاص الذين زاروا البرازيل وسافروا إلى السويد بإجراء إختبار فيروس كوفيد -19 وتجنّب الإتصال بالآخرين.

تأتي التوصية بعد أن أدرجت الآن الوكالة الأوروبية لمكافحة الأمراض المعدية ، ECDC  ، سلالة جديدة من الفيروسات نشأت في البرازيل. هذا وقد تمّ في السابق إدراج نوعيتان من الفيروس نشأت الأولى في  المملكة المتحدة و الثانية في جنوب إفريقيا.

لذلك، تناشد وكالة الصحّة العامّة السويدية المسافرين القادمين من البرازيل والمملكة المتحدة وجنوب إفريقيا على البقاء في المنزل لمدّة سبعة أيام على الأقل وتجنّب قدر الإمكان الإتصال بالآخرين. بالإضافة إلى ذلك ، يناشد كلّ فرد إجراء إختبار فيروس كوفيد -19 في أقرب وقت ممكن بعد الوصول و إجراء إختبار المتابعة بعد خمسة أيام من الوصول. يجب أيضا على باقي أفراد الأسرة البقاء في المنزل خلال فترة الإنتظار لنتيجة الإختبار.

لا يزال الكثير غير معروف عن السلالات الفيروسية الجديدة والبحث جاريًا لمعرفة ما إذا كانت هاته الفيروسات أكثر عدوى من غيرها.

إقرأ المزيد لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

توصيات إلى من هو بصدد السفر أو سافر من بلدان تمّ فيها إكتشاف سلالات جديدة للفيروس (وكالة الصحة العامة السويدية) (الصفحة باللغة السويدية)

 

N108 2021-01-21

التمديد في العديد من القيود

أعلنت الحكومة أنّه سيتمّ التمديد في القيود التالية بسبب إنتشار فيروس كورونا.

  • لا يُسمح لمحلّات الخدمات مثل المطاعم والحانات تقديم المشروبات الكحولية بعد الساعة 8 مساءً ، وسيتم التمديد في هذا الحظر حتى يوم 7 فبراير/ شبّاط 2021.
  • يجب على السلطات الحكومية إتخاذ التدابيراللازمة لزيادة توفيرالفرص للموظفين للعمل من المنزل. سيتم التمديد في هذا الشأن حتّى يوم 7 فبراير/ شبّاط 2021. هذا ونظرًا لعدم إتاحة الفرصة لجميع الفئات المهنية للعمل من المنزل ، فسيكون هناك المزيد من المراقبة على أماكن العمل المعرضة أكثر من غيرها للخطر.
  • التمديد في توصية وكالة الصحّة العامّة السويدية بشأن المدرسة الثانوية حتى يوم 1 أبريل / نيسان 2021. مع تعديلها بعض الشيء. سيتمّ من الآن فصاعدا إجراء التدريس من خلال الجمع بين التدريس المتحكم فيه عن بعد أوالتدريس عن بعد والبعض من التدريس على عين المكان.
  • توصي وكالة الصحّة العامّة السويدية بمواصلة إرتداء الكمامة في وسائل النقل العام أثناء ساعات الذروة.
  • تواصل الحكومة مناشدتها البلديات والمناطق على إبقاء الأنشطة الغير ضرورية مغلقة حتى تاريخ 7 فبراير/ شبّاط 2021.
  • طلبت وكالة الصحّة العامّة السويدية تمكين الأطفال والشباب المولودين سنة 2005 وما بعدها من المشاركة في الأنشطة الرياضية وأنشطة أوقات الفراغ التي يتمّ تنظيمها داخل القاعات أو خارجها، هذا وطلبت وكالة الصحّة العامّة السويدية من الحكومة التخفيف في توصيتها السابقة.

فيما يلي مزيد من المعلومات باللغة السويدية :

الحكومة بشأن القيود المفروضة

الحكومة بشأن الجمع بين أنواع التدريس بالمدرسة الثانوية

الحكومة بشأن المزيد من المراقبة لأماكن العمل المعرضة أكثر من غيرها للخطر

 وكالة الصحّة العامّة السويدية بشأن العودة التدريجية إلى التعليم على عين المكان بالمدرسة الثانوية

2021-01-15 N107

 تغطية تكلفة لقاح موديرنا تتمّ بواسطة التأمين على الدواء

تمّ توقيع إتفاقية جديدة تتحمّل بموجبها الدولة تكلفة أيّ آثار جانبية للقاح موديرنا ضد كوفيد -19.

  تعني الإتفاقية التي وقّعتها الهيئة الإدارية للدولة التابعة لوزارة المالية نيابة عن الحكومة ، أنّ جميع لقاحات كوفيد -19 التي لم يسبق إدراجها ضمن إطار التأمين على الدواء ستصبح الآن مشمولة بهذا التأمين.

 هذا وتبعا لهاته الإتفاقية فإنّ لقاح موديرنا ضد كوفيد -19 سيصبح في الإبّان مرتبطا بالتأمين على الدواء.

 سيجري العمل بالإتفاقية خلال فترة إنتقالية إلى أن يتمّ سنّ قانون جديد بهذا الشأن .

 -  تقول وزيرة الشؤون الإجتماعية لينا هالينجرين ، إنّه لبالأمر الهام أن تكون التغطية التأمينية للفرد قوية في صورة حدوث أي تبِعات سلبية محتملة للّقاح.

 إقرأ المزيد لدى الحكومة (باللغة السويدية)

إقرأ المزيد لدى الهيئة الإدارية للدولة التابعة لوزارة المالية (باللغة السويدية)

2021-01-14 N106

الحكومة:  التمديد في حظر تقديم الكحول بعد الساعة الثامنة مساءا 

تم التمديد في الحظر المفروض على تقديم المشروبات الكحولية بين الساعة الثامنة مساءا والساعة  الحادية عشرة صباحا حتى يوم 24 يناير/ كانون الثاني. الغرض من الحظر هو الحدّ من انتشار فيروس كورونا. 

خلفية القرار ترجع إلى الإرتفاع المستمر في مستوى إنتشار الفيروس المسبّب لمرض كوفيد -19.هذا وقد يكون  للتواجد في الحانات والبارات والمطاعم إرتباط  بزيادة خطر انتشار العدوى. 

يُستثنى من هذا القرار الخدمات التي تقدّم في الإقامات الخاصّة وخدمات الغرف في الفنادق أو الميني بار في غرف الفنادق. 

البيان الصحفي للحكومة (باللغة السويدية)

2021-01-09 N105

إمكانية التعليم عن بعد في المدارس الثانوية

قررت الحكومة منح المدارس الثانوية إمكانيةالتدريس عن بعد وذلك لتجنّب الإزدحام في مباني المدارس وفي وسائل النقل العام. يجري العمل بهذا القرار إعتبارا من تاريخ 11 يناير/كانون الثّاني

يجب على مدير المدرسة  أن يتأكد أولاً من استنفاد كلّ التدابير الأخرى لتجنّب الازدحام قبل التفكير في إمكانية التدريس عن بعد. هذا ومن بين التدابيرالتي يمكن إتّخاذها للحد من خطر انتشار العدوى والتي وردت في قرار الحكومة تمّ ذكر مثلا النظر في إمكانية تغييرالجدول الزمني لتفادي تجمّع الطلاب في المدرسة في نفس الوقت ، وذلك باستخدام قاعات  شاغرة أخرى  إلى جانب تجنّب الأنشطة التي تجمع الأشخاص من الفصول المختلفة ومن فرق المعلّمين المختلفة.

لا يسري مفعول هذا القرار بالمدارس الابتدائية و بالمدارس الخاصّة.

ينص قرار الحكومة على أنّه بإمكان المدارس الثانوية  تقديم التدريس المتحكّم فيه عن بعد والتدريس عن بعد.

تشرح الوكالة الوطنية للتعليم مفهوم  العبارتين على النحو التالي:

  • التدريس المتحكم فيه عن بعد هو تدريس تفاعلي يتمّ إجراؤه بإستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث يتمّ فصل الطلاّب والمعلّمين في المكان ولكن لا يتمّ فصلهم في الزّمان.
  • التدريس عن بعد يمكن أن يكون تناظريًا ورقميًا. عادةً ما يتمّ فصل الطلاب عن المعلمين ، ولكن يمكنهم العمل معًا في الوقت الفعلي أو ، على سبيل المثال ، إنجاز المهام التي يتعيّن القيام بها في الوقت المخصص لها. غالبًا ما يستخدم الطلاّب والمعلّمون مناطق مشتركة مثل المستندات المشتركة ومكالمات الفيديو والمحادثات. هذا ويمكن الفصل بينهم في المكان والزمان.

روابط لمزيد من المعلومات (باللغة السويدية):

معلومات حول قرار الحكومة

مواد إعلامية لدى وزارة التعليم (نموذج مستند محمول)

الوكالة الوطنية للتدريس المتحكّم فيه عن بعد والتدريس عن بعد

2021-01-08 N104

 قيود جديدة بشان المحلاّت التجارية والصالات الرياضية

 يجب اعتبارًا من بوم 10 يناير/كانون الثاني ، أن تحسب المحلاّت التجارية ومراكز التسوق والصالات الرياضية والحمامات عدد الزوار الذين يؤمونها بحيث تتوفّر لكل شخص عشرة أمتار مربعة. بالإضافة إلى ذلك ، سيتمّ أيضا تطبيق الحد الأقصى من الأشخاص البالغ ثمانية مشاركين على السياقات الخاصّة في قاعات الحفلات وفي محلأّت الجمعيات. إتّخذت الحكومة هذا القرار بالإعتماد على قانون الوباء الجديد.

بالإمكان تغريم المؤسسات التي لا تمتثل للقيود. هذا وهناك أيضا إمكانية غلق المؤسّسة التي لا تتّبع القوانين المعمول بها.

مزيد من المعلومات لدى وكالة الصحّة العامّة السويدية (باللغة السويدية)

2021-01-08 N103

 البرلمان السويدي يقول نعم لقانون الوباء الجديد

 قال البرلمان السويدي نعم لاقتراح الحكومة  بخصوص القانون المؤقت للوباء. يمنح القانون إمكانية تنظيم المزيد من الأنشطة مقارنة  بما هو ممكن اليوم. سيتيح الإعتماد على القانون الجديد ،على سبيل المثال ، إمكانية غلق مراكز التسوّق والصالات الرياضية. هذا وسيتم العمل بقانونكوفيد -19 المؤقت من يوم 10 يناير/كانون الثاني إلى يوم 30 سبتمبر/أيلول 2021.

إذا قامت الحكومة بغلق مؤسسة ما وإعتمدت في قرارها على القانون الجديد ، فيجب على البرلمان السويدي مراجعة القرار في غضون أسبوع.

بإمكان المجالس الإدارية للمقاطعات والبلديات إتخاذ القرارات بشأن الإجراءات المحلية ، على سبيل المثال  أخذ قرار بشان غلق مؤسسة ما. سيصبح أيضًا بالإمكان فرض قيود على المحلاّت والمساحات المؤجرة للتجمعات الخاصّة.

يتيح القانون الجديد إلى الحكومة وإلى السلطات المختلفة إمكانية إتّخاذ القرارات بشأن قواعد مكافحة العدوى بعدد أكثر من ذي قبل من المؤسسات. على سبيل المثال ، الصالات الرياضية والمرافق الرياضية والمكتبات والمخيّمات والمتاحف وحدائق الحيوانات ومراكز التسوق والمحلات التجارية ومرافق تقديم الخدمات مثل صالونات الحلاقة وقاعات الحفلات ووسائل النقل العام. كما يتيح القانون الجديد إمكانية الحدّ من عدد الزوار وتغيير ساعات العمل لتجنّب الازدحام.

ستتاح للحكومة أيضًا المزيد من الفرص لتقييد استخدام الناس للأماكن العامة. قد يتعلق الأمر بضبط حجم التجمّعات في مكان عام وبحظر البقاء في مكان معيّن. نذكر منها على سبيل المثال ، مرافق الاستحمام والحدائق العمومية و ما شابه ذلك.

اقرأ المزيد عن قرار البرلمان السويدي بشأن القانون المؤقت للوباء (باللغة السويدية)

N102 2021-01-06

الموافقة على لقاح موديرنا في الإتحاد الأوروبي

توصي وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بالموافقة على لقاح موديرنا ضد كوفيد -19. هذا وأعطت مفوضية  الإتحاد الأوروبي يوم الأربعاء ما يسمى بالموافقة المشروطة على اللّقاح .

أظهر تقييم وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) أنّ اللّقاح يستجيب لشروط الإتحاد الأوروبي الخاصّة بالسلامة والفاعلية والجودة والتصنيع. هذا و سيكون هذا اللّقاح الثاني ضد كوفيد -19 الذي تمّت الموافقة عليه من طرف  مفوضية  الإتحاد الأوروبي.

-  يعتمد لقاح موديرنا على نفس المنصة التقنية مثل لقاح كومرنتي الذي سبق و أن تمّت الموافقة عليه. تقول شارلوتا بيرجكويست، منسّقة اللّقاح لدى وكالة المنتجات الطبية، بأنّ اللقاح الجديد يوفر حماية بنسبة 94 في المائة ضد فيروس كوفيد -19، هذا كما أظهر صورة متوقعة ومقبولة بخصوص المضاعفات الجانبية.

لقد تمّ في التجارب السريرية ، التي شملت حوالي 30000 مشاركا ، فحص مدى جودة لقاح موديرنا في حماية الأشخاص الذين لم يصابوا بفيروس كوفيد -19 من قبل. بشكل عام ، أظهرت الدراسة أن اللّقاح يوفر حماية بنسبة 94 في المائة ضد فيروس كوفيد -19.

سيتم ، وفقا لوكالة المنتجات الطبية ، نشر المعلومات السويدية الموافق عليها بشان هذا اللقاح في أقرب وقت ممكن. هذا و يتعلّق الأمر بمعلومات موجهة إلى العاملين في مجال الرعاية الصحية، وإشعار معلوماتي موجه إلى عامّة الناس، وكذلك معلومات عن الشروط المرتبطة بالموافقة على اللّقاح.

الترخيص المشروط هو آلية تنظيمية لتسهيل الحصول المبكّر على الأدوية التي تلبّي حاجة طبية ، مثل الوباء الحالي.

روابط لمزيد من المعلومات (باللغة السويدية) :  

اقرأ المزيد لدى وكالة المنتجات الطبية

 مفوضية الإتحاد الأوروبي بشأن الموافقة

أجوبة السلطات على الأسئلة الشائعة حول اللقاح ضد كوفيد -19

2021-01-02-N101

مناشدة المسافرين الوافدين من المملكة المتّحدة وجنوب إفريقيا على إجراء إختبار كوفيد -19

تتاشد وكالة الصحّة العامّة السويدية أيّ شخص أقام مؤخرًا في المملكة المتّحدة أو جنوب إفريقيا على البقاء في المنزل لمدة سبعة أيّام على الأقل ، وأن يتجنّب بقدر الإمكان الإتصال بالآخرين ، وأن يقوم بإختبار نفسه في أقرب وقت ممكن بعد الوصول مع إجراء إختبارالمتابعة بعد خمسة أيام من وصوله. هذا كما يجب على باقي أفراد الأسرة  البقاء في المنزل في إنتظار نتيجة الإختبار.

سبب مناشدات وكالة الصحّة العامّة السويدية يعود إلى الإكتشاف بالسويد لحالات من الإصابة بفيروس كورونا من سلالة فيروس جنوب إفريقيا بالإضافة إلى ذلك ، فقد تمّ العثور على عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا من سلالة الفيروس البريطاني. تتعلق جميع الحالات بأشخاص أقاموا وسافروا من كلّ من جنوب إفريقيا و من المملكة المتّحدة .

-  الحالات الجديدة التي تمّ إكتشافها لا تؤثر على تقييم وكالة الصحّة العامّة السويدية لمخاطرالوضع. لكننا نذكّر بأهمية إتّباع جميع المسافرين للتوصيات الخاصّة التي يجري بها العمل بعد الإقامة في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا ،  هذا كما يجب على كل فرد في المجتمع إتّباع النصائح والتوصيات الحالية  بهدف الحد من إنتشار العدوى ، كما ورد على لسان عالم الأوبئة بالدولة ، أندرس تيجنيل.

روابط لمزيد من المعلومات (باللغة السويدية):

 إقرأ المزيد لدى وكالة الصحة العامة السويدية

توصيات بخصوص السفر من وإلى المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا

 إقرأ المزيد عن حظر السفر

2020-12-30-N100

إرتداء الكمامة في وسائل النّقل العام بداية من يوم 7 يناير/كانون الثّاني

توصي وكالة الصحّة العامّة السويدية المسافرين باستخدام الكمامة في وسائل النّقل العام. تنطبق التوصية على الرحلات التي تتمّ في أيام الأسبوع بين السّاعة السّابعة والتّاسعة صباحا و بين السّاعة الرّابعة بعد الزّوال والسّاعة السّادسة مساءا. يجري العمل بالتوصية الجديدة حول إستخدام الكمامة اعتبارًا من يوم 7 يناير/كانون الثّاني 2021

تستهدف التوصيات العامّة الجديدة الصّادرة عن وكالة الصحّة العامّة السويدية الأشخاص الذين يسافرون بوسائل النقل العام التي لا تتوفر بها إمكانية ترك المسافة المطلوبة بين الفرد و الأخر من خلال حجز مقعد. يجب على المسافرين ارتداء الكمامة خلال الأوقات التي عادة ما يسافر فيها الكثير من النّاس، وذلك في أيام الأسبوع بين السّاعة السّابعة والتّاسعة صباحا و بين السّاعة الرّابعة بعد الزّوال والسّاعة السّادسة مساءا.

المسافرون مسؤولون عن إحضار الكمامة الخاصّة بهم ، ويفضّل أن تكون الكمامة حاملة لعلامة CE .  

 هذا و تُنصح الشركات التي تشرف على إدارة وسائل النّقل العام بضمان وجود كمامات للمسافرين الذين لم تتح لهم الفرصة لإحضار الكمامات الخاصة بهم.

التوصية موجّهة  إلى الأشخاص من سنّ المدرسة الثّانوية (مواليد 2004 وما قبلها) و إلى المسنّين.

روابط للمزيد من المعلومات (باللغة السويدية):

أخبار وكالة الصحّة العامّة السويدية حول إرتداء الكمّامة في وسائل النّقل العام

معلومات  من وكالة الصحّة العامّة السويدية حول إرتداء الكمّامة

2020-12-26-N99

السلالة البريطانية المتحوّرة لفيروس كوفيد -19  تمّ أيضا إكتشافها في السويد

تمّ في سورملاند إكتشاف حالة من السلالة الجديدة المتحوّرة لفيروس كوفيد -19  وهي التيتمّ اكتشافها لأول مرة في المملكة المتّحدة.  يذكر أنّه بدأ تعقب العدوى مباشرة بعد ثبوت الحالة هذا ويقدّر خطرإنتشارها بالمنخفض للغاية.

الشخص الذي ثبتت إصابته سافر إلى سورملاند من المملكة المتحدة في زيارة خلال عيد الميلاد. يُعتقد أن الفيروس ، الذي يحمل إسم VOC202012 / 01  ، هو أكثر عدوى من السلالات الأخرى لفيروس كوفيد -19 ، هذا و لا تزال التحاليل المخبرية جارية لدراسة خاصّيات هذا الفيروس .

تناشد وكالة الصّحة العامّة السويدية جميع الوافدين الذين أقاموا في المملكة المتحدة بداية من يوم 12 ديسمبر/كانون الأول البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام على الأقل ، وبتجنّب الإحتكاك بالآخرين قدر الإمكان. هذا كم تناشدهم الوكالة  بإجراء إختبار العدوى في أقرب وقت ممكن  مع إجراء إختبار متابعة  ثان بعد خمسة أيام من الوصول.

روابط ذات محتوى سويدي:

مزيد من المعلومات لدى وكالة الصّحة العامّة السويدية

الشرطة حول حظر السفر من المملكة المتّحدة والدنمارك

توصيات  إليك إن كنت سافرت أو ستسافر من المملكة المتّحدة إلى السويد

2020-12-22- N98

 توصيات أكثر صرامة  موجّهة إلى المحلات التجارية ومراكز التسوق ومرافق اللتدريب البدني

قامت وكالة الصحة العامة السويدية بتحديث توصياتها بشأن المؤسّسات. لقد أصبح من الواضح الآن أنّه ينتظرمن المؤسّسات  تحديد الحد الأقصى لعدد الأشخاص الذين بإمكانهم التواجد في المحلّات في نفس الوقت.

يتم اعتبارًا من يوم 23 ديسمبر/كانون الأول ، العمل بتوصيات جديدة موجّهة إلى المتاجر ومراكز التسوق ومرافق التدريب. القصد من التوصيات المحدثة هو الدّعوة إلى بذل المزيد من الجهود للتّقليل  من الإزدحام بالأماكن التي عادة ما يلتقي فيها العديد من النّاس. يجب العمل على تكييف  عدد الأشخاص في المحلّات مع حجم المبنى وخيارات التأثيث والتهوية.

-  من المهم أن تتذكّر أن الكثيرين يتصرفون بشكل جيد للغاية ولديهم بيئات آمنة. لكنّنا نعتقد أن هذه التوصيات الأكثر صرامة يمكن أن يكون لها تأثير إضافي على التخفيف من اإنتشار العدوى في الوضع الحرج الذي نحن فيه الآن قبل عطلة نهاية الأسبوع ، ذلك ما ورد على لسان أندرش تيجنيل ، عالم الأوبئة بالدولة.

مسؤولية الحد من انتشار العدوى تقع أولاً وقبل كل شيء على عاتق الفرد. اتّبع التوصيات الأساسية التّالية: حافظ على المسافة المطلوبة بينك وبين الأخرين  ، ابق في المنزل عند ظهور أدنى عرض من أعراض العدوى لفيروس كوفيد -19 ، واعمل من المنزل كلما استطعت ذلك ، وتجنب البيئات التي يمكن أن يحدث فيها الازدحام واقض وقتك مع عدد قليل من أفراد الأسرة أو الأصدقاء.

اقرأ الأخبار في وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

توصيات منظمة التّجارة السويدية بشأن الحد الأقصى لعدد الأشخاص بالمحلّ وحول التخفيض في أسعار المبيعات  خلال الأيام الفاصلة بين عيد الميلاد و عيد رأس السنة الجديدة (الصفحة باللغة السويدية)

2020-12-22 N97

  التطعيم ضد كوفيد -19 بداية من يوم  27 ديسمبر/كانون الاول

 سيبدأ في يوم 27 ديسمبر/كانون الأول التطعيم ضد مرض كوفيد -19 في دور رعاية المسنين في السويد. وستوزع الدفعة الأولى المؤلفة من 9750 جرعة على جميع مناطق البلاد.

- الهدف هو توفيراللّقاح لكّل شخص يزيد عمره عن 18 عامًا ولكّل شخص سنّه دون 18 عامًا وينتمي إلى مجموعة معرضة للخطر وذلك خلال النصف الأول من سنة 2021 ، كما جاء على لسان وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينجرين.

من المتوقع ان يتمّ خلال الأسبوع المقبل (28 ديسمبر/كانون الأول - 3 يناير/كانون الثاني)  تسليم أوّل دفعة كبيرة تحتوي على ما يقارب  80،000 جرعة.  من المنتظر بعد ذلك وصول شحنات  بنفس الحجم من اللّقاح من مؤسّسة Pfizer / Biontech و ذلك كلّ أسبوع خلال شهر يناير/كانون الثّاني.

يتمّ التطعيم ضد كوفيد -19 حسب الحاجة. سيتم أولاً تلقيح الأشخاص الذين يعيشون في دور رعاية المسنين والأشخاص الذين لديهم رعاية منزلية ، بالإضافة إلى الموظفين الذين يعملون بالقرب من هذه المجموعات.

اقرأ الأخبار من الحكومة (المعلومات باللغة السويدية)

2020-12-21  N96

 منع الدخولعلى المسافرين القادمين من المملكة المتحدة والدنمارك

أعلنت الحكومة يوم الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول أنه سيتمّ فرض حظر على دخول السويد للمسافرين القادمين من المملكة المتحدة والدنمارك ، بسبب البديل الجديد لفيروس سارس كوفيد-2. لقد  دخل قرارالحظر حيز التنفيذ في منتصف الليلة التي تسبق يوم الثلاثاء 22 ديسمبر/كانون الأول. هذا كما قررت الحكومة  التوصية بتجنّب  السفر الغير ضروري إلى المملكة المتحدة.

يعني الحظر بشكل أساسي أنه سيتم منع جميع اامسافرين ، باستثناء المواطنين السويديين  ، القادمين من المملكة المتحدة أو من الدنمارك إذا حاولوا الدخول إلى السويد. سيكون بالإمكان القيام بإستثناءات من القرار للأشخاص الذين ينقلون البضائع وما شابه ذلك. بالنسبة للدنمارك ، سيتم أيضًا إعفاء الأشخاص الذين يعملون أو يعيشون في السويد.

يسري حظر الدخول حتى يوم 21 يناير/كانون الثّاني 2021 و حتّى إشعار آخر.

سيتمّ إيقاف طائرات الركاب القادمة من المملكة المتحدة بداية من يوم الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول على السّاعة 16.00  وحتّى يوم الأربعاء 23 ديسمبر/كانون الأول على الساعة 16.00 هذا في انتظار مناقشة الاتحاد الأوروبي المشتركة  لهذه القضية. لا يشمل قرار الحظرالرحلات الخاصة بنقل البضائع.

تناشد وكالة الصحة العامة السويدية المسافرين الذين قدموا إلى السويد من المملكة المتحدة اعتبارًا من يوم 12 ديسمبر/كانون الأول إجراء إختبار فيروس كوفيد -19 في أقرب وقت ممكن. يُنصح الوافدون من المملكة المتّحدة بالبقاء في الحجر الصحّي المنزلي وتجنّب الإحتكاك والتواصل بغيرهم لمدة سبعة أيام على الأقلّ. كما يجب تكرار الاختبار في اليوم الخامس من العودة.

روابط ذات محتوى سويدي:

 بيان صحفي حكومي: منع الدخول إلى السويد  على المسافرين القادمين من المملكة المتحدة والدنمارك

وكالة الصحة العامة: توصيات إلى المسافرين  القادمين من المملكة المتحدة

 بيان صحفي صادر عن الحكومة بشأن توصية تجنّب السفر إلى المملكة المتحدة

 المؤتمر الصحفي للحكومة (تسجيل)

2020-12-21 N95

الموافقة على لقاح مؤسّسة Pfizer / BioNTech  داخل الاتحاد الأوروبي

أوصت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بالموافقة على لقاح كوفيد -19  لشركة Pfizer / BioNTech . هذا كما أعطت المفوضية الأوروبية يوم الاثنين ما يسمى بالموافقة المشروطة للّقاح.

بالإمكان بعد قرار المفوضية الأوروبية ،  بدء التطعيم في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

أظهر تقييم  وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) لـكمرنتي Comirnaty ، كما يسمى اللقاح ، بأن اللقاح يستجيب لمتطلبات الاتحاد الأوروبي بخصوص السلامة والفاعلية والجودة والتصنيع.

لقد تمّ في التجارب السريرية  التي شارك فيها حوالي 44000 شخصا دراسة مدى قدرة كمرنتي (Comirnaty)  على حماية الأشخاص الذين لم يصابوا بكوفيد -19 من قبل. بشكل عام ، أظهرت الدراسة أن اللقاح يوفر حماية بنسبة 95٪ ضد كوفيد -19.

اقرأ المزيد لدى وكالة المنتجات الطبية السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

اقرأ المزيدعلى موقع وكالة الأدوية الأوروبية (EMA)   (الصفحة باللغة الإنجليزية)

اقرأ المزيد عن اللقاحات على موقع Krisinformation.se

2020-12-18 N94

 الحكومة تشدّد القيود قبل عطلة عيد الميلاد

قامت الحكومة بتشديد عدد من القيود قبل عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة. سيجري العمل بمعظم القيود الجديدة إبتداءا من يوم 24 ديسمبر/كانون الأول إلى يوم 24 يناير/كانون الثاني.

  • يمكن لأربعة أشخاص كحد أقصى الجلوس معًا حول نفس الطاولة في المطاعم.  يجري العمل بالقيد إبتداءا من يوم 24 ديسمبر/كانون الأول.
  • لا يجوز بيع المشروبات الكحولية بعد الساعة الثامنة مساءً . القيد سيسري مفعوله اعتباراً من يوم 24 ديسمبر/كانون الأول.
  • تحديد العدد الأقصى للأشخاص الذين يتواجدون بمراكز التسوق والمتاجر الكبيرة والصالات الرياضية وما إلى ذلك. تحديد العدد الدقيق للأشخاص مرتبط بحجم المحل.
  • توصي وكالة الصحة العامة السويدية باستعمال الكمامة في وسائل النقل العام عند التنقّل من وإلى أماكن العمل وفي الأوقات الأخرى التي يصعب فيها تجنب الازدحام. ستدخل المبادئ التوجيهية الجديدة حيز التنفيذ إعتبارا من يوم 7 يناير/كانون الثاني.
  • على كل من يستطيع العمل من المنزل ان يفعل ذلك. ينطبق هذا الإجراء على الوظائف  الحكومية والمناطق والبلديات وبالقطاع الخاص. يسري مفعول الإجراء فورا وحتّى يوم 24 يناير/كانون الثاني.
  • يجب غلق جميع الأنشطة غير الضرورية التاابعة للدولة والبلديات والمناطق على الفور و حتّى يوم  24 يناير/كانون الثاني. ينطبق هذا الإجراء على سبيل المثال على الحمامات وقاعات الرياضة والمتاحف.
  • يجب على المدارس الثانوية التدريس عن بعد حتى يوم 24 يناير/كانون الثاني. المدرسة الثانوية لذوي الإحتياجات الخاصّة مستبعدة من هذا الإجراء.

وكالة الصحة العامة السويدية بشأن القيود المشددة (الصفحة باللغة السويدية)

الحكومة بشأن القيود المشددة (الصفحة باللغة السويدية)

 بيان صحفي من وزارة التعليم (الصفحة باللغة السويدية)

2020-12-17 N93

 اختبارات سريعة للعاملين في مجال الصحّة والرعاية الإجتماعية

أعلنت الحكومة السويدية أنّ الدولة تتدخّل لتساهم في تمويل ما يسمّى بالإختبارات السريعة  التي تمنح المناطق إمكانية إكتشاف العدوى بسرعة ، على سبيل المثال  بدور رعاية المسنّين.

يمكن استخدام ما يسمى بالإختبارات السريعة ، وبإختبارات المستضد ، كمكمّل لإختبار عدوى فيروس كوفيد -19 (PCR) عندما تكون هناك حاجة لزيادة سعة الإختبار. يمكن إستخدام هاته الإختبارات ، على سبيل المثال ، لإجراء الفحوصات الدورية للعاملين في مجال العلاج و الرعاية الصحية ولموظفي رعاية المسنين وذلك لحماية المرضى ومتقبلي الرعاية الإجتماعية.

يمكن أيضًا إستخدام الإختبارات السريعة في العيادات الخارجية و بأجنحة رعاية الطوارئ ، حيث  ما يكون الحصول على نتيجة الإختبار بسرعة أمرا هامّا.

وفقا لوكالة الصّحة العامّة السويدية  فإنّ إختبارات المستضد ليست حسّاسة مثل إختبارات عدوى فيروس كوفيد -19 (PCR).  رغم نتائج الإختبارات السلبية لدى الموظّفين الذين لا يعانون من أعراض  العدوى  تبقى الإصابة بعدوى فيروس كوفيد -19 غير مستبعدة  . لذلك ، من الجيّد إختبار الموظفين بإنتظام ، على سبيل المثال مرة أو مرتين في الأسبوع.

الدليل المحدث من وكالة الصحة العامة السويدية حول اختبارات المستضد (الصفحة باللغة السويدية)

الحكومة بخصوص التمويل (الصفحة باللغة السويدية)

2020-12-17 N92

تُنصح النساء الحوامل بتوخي المزيد من الحذر حتى لا تصبن بمرض كوفيد -19

تعمل وكالة الصحة العامة السويدية على تعزيز وتكرار توصياتها بشأن توخي الحذر فيما يتعلق بخطر الإصابة بكوفيد -19 وذلك تبعا لما ورد في الدراسات الجديدة من معلومات حول زيادة المخاطرعلى النساء الحوامل فيما يتعلق بـكوفيد -19 .

تشير الدراسات الجديدة إلى أنّ النساء الحوامل هنّ أكثرعرضة لحالات مرض جدّية في صورة إصابتهن بفيروس كوفيد -19 . ممّا قد يعني زيادة خطر ولادة الطفل قبل الأوان ومضاعفات خطيرة أخرى.

لذلك ترغب وكالة الصحة العامة السويدية في تقوية وتكرار توصياتها بشأن أنّ تكون المرأة الحامل أكثر حرصًا على صحّتها. هذا ينطبق على جميع النساء الحوامل وخاصة في نهاية فترة الحمل إبتداءا من أسبوع الحمل 36.

-  نحن نعلم الآن أن هناك خطرًا أكبر على النساء الحوامل ونريد تجنب إحتياجهن للعناية المركزة لأنّه في أسوء الحالات يمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة على كل من الأم والطفل، كما ورد على لسان أندرس تيجنيل ، إختصاصي الأوبئة في وكالة الصحة العامة السويدية.

هذا كما أنّ خطر الإصابة بأمراض خطيرة يمكن أن يزيد عند الإشتراك مع عوامل خطر أخرى مثل إرتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة.

يجب على جميع النساء الحوامل أن يكونوا وبشكل عام أكثر حرصًا على إتباع التوصيات المعمول بها بشأن الحفاظ على ترك المسافة المطلوبة، وتوخي الحذر في نظافة اليدين، وتجنب الإتصالات الإجتماعية خارج دائرة العلاقات الصغيرة وتجنب الإزدحام.

هذا كما تناشد وكالة الصحة العامة السويدية أيضًا النساء الحوامل على التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية المعتادة.

 اقرأ المزيد بموقع وكالة الصحة العامة السويدية (المعلومات باللغة السويدية).

2020-12-10 N91

  إرساليةتحتوي على معلومات حول كوفيد -19

سيتمّ يوم الاثنين 14 ديسمبر/كانون الأولإرسال إرسالية نصية قصيرة إلى  جميع سكان السويد. والغرض من ذلك هو الإبلاغ عن اللوائح الأكثر صرامة وعن التوصيات العامة التي ستدخل انذلك حيز التنفيذ في جميع أنحاء البلاد.

لكي نقلّل من إنتشار فيروس كورونا في السويد ، فإنّه من واجب الجميع المساهمة في هذا العمل وذلك من خلال إتباع اللوائح والتوصيات العامة لوكالة الصحة العامة السويدية. ستدخل إعتبارا من يوم 14 ديسمبر/ كانون الأوّل، توصيات جديدة أكثر صرامة حيّز التنفيذ في جميع أنحاء البلاد. التوصيات الأكثر صرامة تعني أنّ جميع الناس ملزمون بحماية أنفسهم وحماية غيرهم من إنتشار فيروس كوفيد -19.

يتم إرسال الإرسالية النصيّة لكي يطلع أكبرعدد ممكن من الأشخاص عل التوصيات الجديدة.

تحتوي الإرسالية على النص التالي : "معلومات من السلطات : إتّبع التوصيات الجديدة الأكثر صرامة لوقف إنتشار كوفيد -19. إقرأ المزيد على موقع معلومات الأزمة ".

سيتم إرسال الإرسالية إلى جميع مشتركي الهاتف المحمول في السويد.

تم إصدار المعلومات الواردة في الإرسالية من قبلوكالة الطوارئ المدنية السويديةووكالة الصحة العامة السويدية ، نيابة عن الحكومة ، هذا وسيتمّ إرسال الإرسالية من طرف مشغلي الاتصالات إلى مشتركيهم.

فيما يلي اللوائح الوطنية والإرشادات العامة باختصار :

إختصرعلاقاتك الاجتماعية  في دائرة صغيرة

يزيد خطر الإصابة بفيروس كوفيد -19 وينتشر أكثر كلّما زاد عدد الأشخاص الذين تقابلهم. لذلك ، من المهم الحد من عدد الإجتماعات خلال عطل عيد الميلاد ورأس السنة وإجراء التعديلات. يقلل الحفاظ على المسافة المطلوبة بينك وبين الآخرين و الإلتقاء بالخارج أو رقميًا من خطر إنتشار العدوى. يجب أن تكون الإتصالات الوثيقة الجديدة محدودة. يجب أن يتم الإحتكاك الإجتماعي في دائرة صغيرة فقط. يجب أيضًا تجنب الإنضمام إلى عدة دوائر مختلفة. كلما قلّ عدد المجتمعين كلّ ما كان ذلك أفضل. من المهم أيضًا تجنب الأنشطة والبيئات التي تنطوي على زيادة خطر الإصابة بالعدوى، على سبيل المثال جميع المواقف التي قد يحدث فيها الإزدحام.

سافر بأمان

يجب أن يتم السفر المحتمل بطريقة تقلّل من خطر إنتشار العدوى. تذكر الحد من إستعمال وسائل النقل العام قدر الإمكان. تجنب إجراء إتصالات جديدة أثناء الرحلة وفي الوجهة التي تقصدها ، بالإضافة إلى الدائرة الصغيرة التي تحتكّ بها. يجب عليك أيضًا التأكد من أنه بإمكانك عزل نفسك أو العودة إلى المنزل بطريقة آمنة لا تتسبب في إنتشارالعدوى عند ظهورأعراض كوفيد -19 لديك. خطط لرحلتك بحيث يمكنك إختيار حجز مقعد ، وإختيار وسيلة سفر أخرى غير المواصلات العامة ووسائل النقل العام حيث لا تتوفرإمكانية حجز تذكرة مقعد. يجب أن تختار في المقام الأوّل طرقًا أخرى للتنقل، مثل المشي أو ركوب الدراجات أو ركوب سيارتك الخاصة. تجنب أماكن الخروج التي يكثر فيها الإزدحام.

حماية المجموعات المعرضة للخطر من العدوى

كبار السّن والأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات أخرى مُعرضة للخطرهم أكثر الناس عرضة للإصابة بأمراض خطيرة. لذلك من المهم أن يعمل كل من الأشخاص في المجموعة المعرضة للخطر والأشخاص المحيطين بهم على الإجتماع بطريقة آمنة. يجب هنا أيضًا الحدّ من عدد جهات الإتصال ، والحفاظ على المسافة المطلوبة، وإتباع الإرشادات الخاصة بالنظافة والتأكد من أنّ أي شخص تظهر لديه أعراض فيروس كوفيد -19 سيتجنب الإجتماع بغيره. هذا وطالما لم يتم فرض حظر، يمكن إجراء زيارات إلى المساكن الخاصة بكبار السن. يجب أن يتم ذلك بطريقة آمنة ووفقًا لروتين زيارة مكان الإقامة. إتصل بالمؤسسة المعنية أو ببلديتك للإطلاع على التعليمات التي يجري بها العمل في نقطة معينة.

N90 2020-12-09

 الحكومة تقترح قانون وباء مؤقت

تقترح الحكومة تطبيق قانون وباء مؤقت لـفيروس كوفيد -19إعتبارًا من 15 مارس / أذار 2021 وحتى مارس/ أذار 2022. والغرض من القانون هو أنّ قواعد مكافحة العدوى يجب أن تشمل المزيد من المؤسسات والأنشطة أكثر ممّا تغطيه اليوم .

تمّ الآن إرسال الإقتراح للتشاور مع الجهات الفاعلة و ذات الصلة.

 الأنشطة المقترح تغطيتها هي الآتية :

  • التجمعات والمناسبات العامة
  • أماكن الترفيه أو الأنشطة الثقافية
  • أماكن التجارة
  • النقل العام
  • إستخدام أو توفير أماكن للتجمعات الخاصة

كما تمّ إقتراح إمكانية الحدّ من حق الناس في البقاء في الأماكن العامة  و كذلك تحديد الحجم الذي يجب أن تكون عليه حلقة الرفاق. بالإمكان أن يتعلق هذا الامر بالساحات أو بأماكن الإستحمام أو بالحدائق أو ما شابه ذلك. هذا وبإمكان الحكومة أيضًا أن تمنح البلديات الحق في إتخاذ القرارات بشأن حظر البقاء في مكان معيّن.

يقترح بالنسبة للحالات الخطيرة للغاية إتخاذ قرار بشأن تدابير بعيدة المدى تهدف إلى منع الإزدحام. يمكن أن يتعلق الأمر على سبيل المثال بإغلاق المحلات التجارية أو وسائل النقل العام أو مراكز التسوق.

2020-12-08-N89

كالة الصحة العامة السويدية: قلّل من إتصالك بالآخرين خلال عطل عيد الميلاد و رأس السنة

وفقًا لوكالة الصحة العامة السويدية سيتم  اعتبارًا من يوم 14 ديسمبر/ كانون الأوّل إستبدال التوصيات الإقليمية بلوائح وطنية وتوصيات عامة أكثر صرامة.

 

إختصرعلاقاتك الاجتماعية  في دائرة صغيرة

يزيد خطر الإصابة بفيروس كوفيد -19 وينتشر أكثر كلّما زاد عدد الأشخاص الذين تقابلهم. لذلك ، من المهم الحد من عدد الإجتماعات خلال عطل عيد الميلاد ورأس السنة وإجراء التعديلات. يقلل الحفاظ على المسافة المطلوبة بينك وبين الآخرين و الإلتقاء بالخارج أو رقميًا من خطر إنتشار العدوى. يجب أن تكون الإتصالات الوثيقة الجديدة محدودة. يجب أن يتم الإحتكاك الإجتماعي في دائرة صغيرة فقط. يجب أيضًا تجنب الإنضمام إلى عدة دوائر مختلفة. كلما قلّ عدد المجتمعين كلّ ما كان ذلك أفضل. من المهم أيضًا تجنب الأنشطة والبيئات التي تنطوي على زيادة خطر الإصابة بالعدوى، على سبيل المثال جميع المواقف التي قد يحدث فيها الإزدحام.

سافر بأمان

يجب أن يتم السفر المحتمل بطريقة تقلّل من خطر إنتشار العدوى. تذكر الحد من إستعمال وسائل النقل العام قدر الإمكان. تجنب إجراء إتصالات جديدة أثناء الرحلة وفي الوجهة التي تقصدها ، بالإضافة إلى الدائرة الصغيرة التي تحتكّ بها. يجب عليك أيضًا التأكد من أنه بإمكانك عزل نفسك أو العودة إلى المنزل بطريقة آمنة لا تتسبب في إنتشارالعدوى عند ظهورأعراض كوفيد -19 لديك. خطط لرحلتك بحيث يمكنك إختيار حجز مقعد ، وإختيار وسيلة سفر أخرى غير المواصلات العامة ووسائل النقل العام حيث لا تتوفرإمكانية حجز تذكرة مقعد. يجب أن تختار في المقام الأوّل طرقًا أخرى للتنقل، مثل المشي أو ركوب الدراجات أو ركوب سيارتك الخاصة. تجنب أماكن الخروج التي يكثر فيها الإزدحام.

حماية المجموعات المعرضة للخطر من العدوى

كبار السّن والأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات أخرى مُعرضة للخطرهم أكثر الناس عرضة للإصابة بأمراض خطيرة. لذلك من المهم أن يعمل كل من الأشخاص في المجموعة المعرضة للخطر والأشخاص المحيطين بهم على الإجتماع بطريقة آمنة. يجب هنا أيضًا الحدّ من عدد جهات الإتصال ، والحفاظ على المسافة المطلوبة، وإتباع الإرشادات الخاصة بالنظافة والتأكد من أنّ أي شخص تظهر لديه أعراض فيروس كوفيد -19 سيتجنب الإجتماع بغيره. هذا وطالما لم يتم فرض حظر، يمكن إجراء زيارات إلى المساكن الخاصة بكبار السن. يجب أن يتم ذلك بطريقة آمنة ووفقًا لروتين زيارة مكان الإقامة. إتصل بالمؤسسة المعنية أو ببلديتك للإطلاع على التعليمات التي يجري بها العمل في نقطة معينة.

2020-12-03-N88

يجب على المدارس الثانوية أن تنتقل إلى ممارسة التعليم عن بعد

توصي وكالة الصحة العامة السويدية بغلق المدارس الثانوية في البلاد جزئيًا والتحول إلى التعليم عن بعد، وذلك إعتبارًا من يوم 7 ديسمبر/ كانون الأوّل حتى غاية يوم 6 يناير/ كانون الثاني.

يُعدّ هذا الإجراء تكملة لإجراءات مكافحة العدوى الأخرى خلال فصل الخريف بسبب زيادة إنتشار فيروس كوفيد -19.

-  الغرض من هذا الإجراء هو التقليل من الإزدحام في المجتمع وفي وسائل النقل العام. نريد أيضًا أن نشير إلى أهمية إتباع طلاب المدارس الثانوية للنصائح العامة فيما يتعلق بالحفاظ على المسافة المطلوبة بينهم وبين الآخرين حتى في أوقات فراغهم ، كما ورد على لسان  يوهان كارلسون ، المدير العام لوكالة الصحة العامة السويدية.

لقد تمّ إلغاء توصية الربيع الماضي بشأن التعليم عن بعد في المدارس الثانوية في 15 يونيو/ حزيران.  هذا ولم تتوضح الرؤية بعد بخصوص الآثار طويلة المدى للتعليم عن بعد. لذلك من المهم أن يتم الإنتقال الآن بحذر، وذلك وفقًا لوكالة الصحة العامة.

ذكرت الهيئة المشرفة على مراقبة المدارس السويدية في تقرير لها أنّ الطلاب في البرامج التمهيدية، بما في ذلك مادّة مُقدمة في اللغة ، قد واجهوا تحدّيات خاصة أثناء التعلُم عن بعد في الربيع الماضي. الشيء نفسه ينطبق على الطلاب الذين يعانون من القلق الإجتماعي أو الإكتظاظ في المنزل، أو الطلاب الذين يحتاجون إلى الإتصال الوثيق بمعلمهم، أو الطلاب الذين يجدون صعوبة في إيجاد بُنية وروتين لدراستهم. لهاته الأسباب تمّ إستثناء هؤلاء الطلاب من التوصية الجديدة الخاصة بالتعليم عن بعد. إقــرأ التقـرير هنــا (المعلومات باللغة السويدية)

الإستثناءات الأخرى لتوصية وكالة الصحة العامة السويدية هي :

  • المواد العملية التي لا يمكن تأجيلها
  • الإختبارات الوطنية
  • إمتحانات أخرى لا يمكن إجراؤها عن بعد
  • الطلاب في البرامج التمهيدية بما في ذلك مادّة مُقدمة في اللغة
  • الطلاب المعرضين لتأثيرات الإنتقال إلى التعليم عن بعد.

 الأخبار لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

 البيان الصحفي للحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

2020-12-01-N87

 يجب على الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض العدوى البقاء في المنزل إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا بفيروس كوفيد -19

 يجب حتى على الأطفال الصغار و الذين يعيشون مع شخص مُصاب بفيروس كوفيد -19 أن يبقوا في المنزل، وذلك وفقًا لوكالة الصحة العامة  التي غيرت من توصياتها.

كانت التوصية تنطبق في السابق على الطلاب الأكبر سنًا، مثل طلاب المدرسة الثانوية. هذا و لا تعتبر وكالة الصحة العامة السويدية أنّ التغيير سيكون له تأثير حاسم على إنتشار العدوى في المدارس أو في المجتمع بشكل عام.

-  يهدف التغيير إلى خلق السلام والهدوء، ولتوفير إمكانية التركيز على العمل البيداغوجي في المدرسة. نأمل أن تُخفف هذه التوصية من المخاوف التي نعلم أنّ العديد من المعلمين والموظفين الآخرين قد شعروا بها بشأن إستقبال الأطفال الذين لديهم شخص في المنزل مصاب بفيروس كوفيد -19 ، كما جاء على لسان بريتا بيوركهولم ، رئيسة قسم في وكالة الصحة العامة السويدية.

ترغب وكالة الصحة العامة السويدية التأكيد على أنّ التقييم أظهر نسبة منخفظة للعدوى لدى الأطفال، وأنّ الأعراض لديهم عادة ما تكون خفيفة بشكل عام وأنهم لا يقودون إنتشار العدوى.

قراءة الأخبار لدى وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

2020-11-26 N85

أقرب وقت ممكن للتلاقيح ضد كوفيد -19 سيكون في شهر يناير/ كانون الثاني 2021

وفقًا للخطط المرسومة فإنّ أقرب وقت ممكن للتلاقيح ضدّ فيروس كوفيد -19 في السويد سيكون ممكنا  في شهر يناير/ كانون الثاني 2021.

يُمكن أن تبدأ التطعيمات بعد مراجعة اللقاحات والموافقة عليها. تستعد حاليا العديد من الجهات الفاعلة للتلقيح القادم ، مثل وكالة الصحة العامة السويدية ، ووكالة المنتجات الطبية ، والمجلس الوطني للصحة والرعاية الإجتماعية، ومناطق الرعاية الصحية والطبية، ووحدات مكافحة العدوى، و البلديات والمناطق السويدية.

 -  يجب أن تخضع اللقاحات أوّلاً للفحص المطلوب والموافقة عليها قبل البدء في إستخدامها. تقييمنا هو أنّ التطعيمات يُمكن أن تبدأ في شهر جانفي كأقرب وقت ممكن ، كما ورد على لسان أندرس تيجنيلن عالم الأوبئة الحكومي.

سيتم إعطاء الأولوية في التلقيح إلى المجموعات المعرضة للخطر و الأشخاص الذين أعمارهم  70 عامًا فما فوق. بالإضافة إلى ذلك ، تُعطى الأولوية للموظفين في دوررعاية المسنين وموظفي الرعاية الصحية  و العلاج وموظفي الرعاية الآخرين الذين يعملون بالقرب من الأشخاص المعرضين للخطر.

لقد جاء في بعض التقارير أنّ الولايات المتحدة وبعض دول الإتحاد الأوروبي تخطط لبدء التطعيم قبل الموافقة على اللقاحات. هذا الإجراء لا ينطبق على السويد.

- يجب أن تتمّ التطعيمات في السويد وفقًا للتخطيط الحالي وإجراءات الموافقة ، ذاك ما صرّح به أندرس تيجنيل.

2020-11-21 N84

 بالإمكان إقامة الجنازات بحد أقصاه 20 مشاركًا

 قرّرت الحكومة ، و كقاعدة عامة ، حظر تنظيم التجمعات والمناسبات العامة بأكثر من ثمانية مشاركينوذلك لمواجهة إنتشار كوفيد -19. يُستثنى من هذا القرار مراسم الجنازات التي يسمح لها بضمّ 20 مشاركًا كحد أقصى.

يخص الإستثناء التجمعات التي تُنظم فيها ممارسات وشعائر دينية  تقام على صلة بالوفيات والتي لا يزيد عدد المشاركين فيها عن 20 شخصا.  الإستثناء يعني أنه سيكون من الممكن إقامة مراسم الجنازة والدفن وما شابه ذلك . هذا و ينطبق القرار على الجميع  بغض النظر عن التوجه الديني .

يسري العمل بهذا القرار إعتبارًا من يوم 24 نوفمبر 2020 ولمدّة لا تزيد عن أربعة أسابيع في مرحلة أولى.

إقرأ المزيد عن الخبر على موقع الحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

2020-11-19 N83

 سيُتاح لوكالة الصحة العامة السويدية الإمكانية لفرض حظر محلي على زيارة دور رعاية المسنين

 قرّرت الحكومة اليوم منح وكالة الصحة العامة السويدية إمكانية حظر الزيارات المحلية لدور رعاية المسنين.

لوحظ إرتفاع متزايد في نسبة إنتشارالعدوى في السويد خلال فصل الخريف. هذا وبهدف منع إنتشارفيروس كوفيد -19 فقد قرّرت الحكومة  إصدار أمر يسمح لوكالة الصحة العامة السويدية باتخاذ قرار بشأن حظر الزيارات المحلية لدور رعاية المسنين. هذا يعني أنّ الأمر التقييدي يُمكن تكييفه مع ما يبدو عليه الوضع محليًا.

هذا وسيكون بإمكان مدير المؤسسة  في الأماكن التي  يطبق بها حظرالزيارات المحلية ، القدرة على إجراء إستثناءات مُعيّنة والسماح بزيارات ، على سبيل المثال ، للزوج والزوجة وللشركاء.

يدخل المرسوم حيز التنفيذ في 21 نوفمبر ويسري مفعوله حتى فبراير 2021.

إقرأ البيان الصحفي للحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

2020-11-19 N82

 توصيات عامة أكثر صرامة في مقاطعة يامتلاند

 إرتفع عدد الأشخاص الذين تمّ تشخيص إصابتهم بفيروس كوفيد -19 في مقاطعة يامتلاند بشكل حاد. لذلك يتم الآن إقرار العمل بتوصيات عامة أكثر صرامة بهدف التقليل من الإزدحام ومن عدد الإتصالات بين الناس. يجري مفعول القرار حتى يوم 13 ديسمبر 2020 ، مع إمكانية التمديد في مدّة صلوحيته.

نظرًا لإنتشار العدوى المتزايد، يجب الآن إتخاذ تدابير إضافية بالإضافة إلى اللوائح و التوصيات العامة  لوكالة الصحة العامة السويدية. لذلك، قرّر المدير العام لوكالة الصحة العامة يوهان كارلسون ، بالتشاور مع أطباء مكافحة العدوى ، ومجلس إدارة المقاطعة ومنطقة يامتلاند هاريدالن ، أن يتم العمل بالتوصيات العامة المحلية الأكثر صرامة لفترة محدودة بهدف الحدّ من مزيد تفشي العدوى.

 كل من يقيم في مقاطعة يامتلاند مدعوٌ إعتبارًا من يوم 19 نوفمبر إلى :

  • تجنب قدر الإمكان الإتصال الجسدي بأشخاص غير أولئك الذين تعيش معهم. وهذا يعني، من بين أمور أخرى ، تجنب تنظيم الحفلات أو المشاركة في السياقات الإجتماعية المماثلة. يجب أيضًا تجنب أنواع معينة من الأنشطة إذا كان لا يمكن القيام بها بدون ترك المسافة الجسدية المطلوبة بينك وبين الآخرين ، مثل الرياضات الإحتكاكية أو الرعاية الصحية أو التجميل الغير مبرر طبياً.
  • تجنب القيام بالرحلات الغير ضرورية. يمكن أن يساهم السفر داخل المناطق أو بينها في زيادة إنتشار العدوى لأنك غالبًا ما تقابل أشخاصًا جدد عند السفر ، مما يؤدي إلى بدء سلاسل عدوى جديدة. لذلك يجب على المرء ، قدر الإمكان ، تجنب مثل هذا النوع من السفر. هذا ويجري أيضا العمل بهاته التوصية بخصوص السفر إلى المنطقة من مناطق أخرى. لا تهدف هاته التوصية إلى منع الأشخاص ، على سبيل المثال ، من الوصول إلى العمل أو الدراسة / التوظيف أو الرعاية التي تتطلب منك التواجداعلى عين المكان.

توصيات عامة أكثر صرامة موّجهة لأماكن العمل والمؤسسات

يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة لأماكن العمل والأنشطة مثل المتاجر ومراكز التسوق والمرافق الرياضية في مقاطعة يامتلاند.

  • يجب على الشركات وأرباب العمل إتخاذ التدابيراللازمة بحيث يمكن للجميع إتباع التوصيات العامة المذكورة أعلاه. من بين الإجراءات التي يمكن لأرباب العمل إتخاذها نذكرعلى سبيل المثال ، مناشدة الموظفين على العمل من المنزل ، وتوفير المزيد من الفرص والمعطيات للعمل من المنزل، إلى جانب تأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى. هذا وبإمكان المؤسسات الأخرى العمل على تقليل عدد الزوار في نفس الوقت ، وتعديل ساعات العمل ، وتوفير بدائل رقمية.

إقرأ معلومات وكالة الصحة العامة حول القرار (الصفحة باللغة السويدية)

منطقة يامتلاند هاريدالن (الصفحة باللغة السويدية)

N81 2020-11-18

يُسمح  للمدارس الثانوية بإستخدام التعليم عن بعد للحد من إنتشار العدوى

يسمح للمدارس الثانوية إعتبارًا من يوم الإثنين 23 نوفمبر إستخدام التعليم عن بعد كمُكمّل للتدريس على عين المكان . يهدف هذا الإجراء إلى التقليل من الإزدحام في مباني المدرسة وبالتالي  من خطر إنتشار  فيروس كوفيد -19 بين الطلاب والموظفين. يذكر أنّ التعليم عن بعد كان في السابق مسموحًا به فقط بسبب الإزدحام في وسائل النقل العام.

 يجب  على المدرسة الثانوية أن تنظر أوّلاً في تدابير أخرى للحد من الإزدحام. على سبيل المثال ، يمكن تعديل الجدول الزمني أو إستخدام أماكن أخرى للتدريس أو التمديد  في اليوم الدراسي. يمكن أيضا أن يتم التدريس في المساء أو في عطلة نهاية الأسبوع ذلك ما ورد عن الحكومة.

القاعدة الرئيسية في قانون التعليم هي التدريس على عين المكان. يجب على المدرسة النظر فيما إذا كان من المناسب إجراء التعليم عن بعد بناءًا على ظروف الطلاب وإحتياجاتهم المختلفة.

2020-11-17 N80

السويد تشارك في إتفاقيات أخرى بشأن لقاح كوفيد -19

ستشارك السويد في إتفاقية  مشتركة مع  الإتحاد الأوروبي لشراء لقاحكوفيد -19 من شركة Pfizer /BioNTech . إنّها الشركة الثالثة التي توقع معها الحكومة إتفاقية هذا وشريطة أن تتم الموافقة على اللقاحات ، فقد أمّنت السويد الآن جرعاتالقاح لجميع السكان.

قرّرت السويد منذ وقت سابق المشاركة في الإتفاقيات المشتركة للإتحاد الأوروبي مع AstraZeneca   و Janssen Pharmaceutica NV (Johnson & Johnson).هذا وقد يتم إبرام المزيد من الإتفاقيات مستقبلا.

تهدف فكرة إبرام الإتفاقيات مع العديد من الشركات المُصنعة المختلفة إلى زيادة فرص الحصول على اللقاحات بمجرد الموافقة على إحداها.

روابط لمزيد من المعلومات (جميع الصفحات باللغة السويدية) :

2020-11-16 N79

 لا يُسمح  بالتجمع لأكثر من ثمانية أشخاص كحد أقصى

تقترح الحكومة فرض المزيد من القيود على التجمعات العامة. وعليه و اعتبارًا من يوم 24 نوفمبر و لمدة أربعة أسابيع ، فلن يحق إلاّ لثمانية أشخاص فقط حضور التجمعات والمناسبات العامة.  هذا وقد تمّ في الوقت نفسه إلغاء الإستثناء السابق للأنشطة التي تُنظمها المطاعم.

يعني الإقتراح أنّه يمكن للشرطة إلغاء أو حل أي تجمع أو حدث عام يضُم أكثر من 8 مشاركين. يمكن أن يُعاقب أي شخص ينظم حدثًا ينتهك الحظر بغرامة أو بالسجن لمدّة أقصاها ستة أشهر.

في السابق ، كان العدد المسموح به كحد أقصى في حدود الخمسين 50 شخصًا في التجمعات العامة، لكنّ الحكومة الآن تقترح التقليل من هذا العدد. والهدف من هذا الإجراء هو الحد من إنتشار عدوى فيروس كوفيد -19. هذا و وفقًا للإقتراح، فسيتم أيضًا إلغاء الإستثناء الخاص بالتجمعات والمناسبات في المطاعم.

وفقا للمقترح  فإنّ الإجراء الجديد سيدخل حيّز التنفيذ يوم 24 نوفمبر. في مرحلة أولى سوف لن يجري العمل به لأكثر من أربعة أسابيع. ولكن في صورة عدم تحسن الوضع، فمن الممكن التمديد في مدّة صلوحية  هذا القيد إلى ما بعد فترة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

التجمعـات العـامة

يقصد بـ "التجمعـات العـامة" ما يلي:

  • التجمعات التي تشكل مظاهرات أو التي تعقَد بطريقة أخرى للتفــاوض أو صنع الرأي أو الإعلام في المسائل العامة أو الفردية
  • المحاضرات والخطـابات الشفوية التي تُعقـد للتدريس أو لنشر الثقـافة العامة أو التوعية المدنية
  • التجمعات التي تعقـد لممارسة الشعائر الدينية
  • العروض المسرحية والعروض السينمائية والحفلات الموسيقية والتجمعات الأخرى لأداء الأعمال الفنية
  • التجمعـات الأخرى التي تُمارَس فيها حرية التجمـع

 الأحداث العــامة

ويقصـد بالأحـداث العامة ما يلي:

  • المسابقات والعروض الرياضية والأنشطة البدنية والطيران
  • أحـداث الرقص
  • الأحداث الترفيهية والمواكب
  • الأسواق والمعارض التجارية
  • الأحداث الأخرى التي لا يمكن اعتبارها من التجمعات عامة أو عروض السيرك

وتستثنى من ذلك المدارس ووسائل النقل العام والمناسبات الخاصة وزيارات المحـلات التجـارية.

2020-11-16 N78

توصيات عامة أكثر صرامة في جافليبورج وفاسترنورلاند

زاد عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 بشكل حاد في مقاطعتي جافلبورج وفاسترنورلاند. لذلك ، سيتم العمل بتوصيات عامة أكثر صرامة للحد من إنتشار العدوى في المقاطعات. يجري العمل  بالتوصيات العامة الأكثر صرامة  حتى يوم  13 ديسمبر مع إمكانية التمديد في مدة صلوحيتها.

أدّى العدد المتزايد لحالات الإصابة بالعدوى إلى زيادة العبء على مراكز الرعاية الصحية والعلاج في المقاطعات. تتم رعاية المزيد من المرضى المصابين بفيروس كوفيد -19 بالأجنحة الداخلية وبأقسام العناية المركزة. إتخذت وكالة الصحة العامة السويدية القرار بالتشاور مع أطباء مكافحة العدوى، والمجالس الإدارية والمناطق في المقاطعات.

جميع المقيمين في مقاطعتي يافلبورغ وفاسترنورلاند  مدعوون ، إعتبارا من يوم 16 نوفمبر إلى :

  • تجنب  بقدر الإمكان الإتصال الجسدي بأشخاص غير أولئك الذين تعيش معهم. وهذا يعني، من بين أمور أخرى، تجنب تنظيم أو المشاركة في حفلة أو في سياق إجتماعي مماثل. يجب أيضًا تجنب أنواع معينة من الأنشطة إذا كان لا يمكن القيام بها دون المحافظة على المسافة الجسدية المطلوبة بين الفرد والأشخاص الآخرين ، مثل الرياضات التي تتطلب الإحتكاك الجسدي أو الرعاية الصحية أو التجميل الغير مبرر طبياً.
  • تجنب التواجد في البيئات الداخلية مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. يُستثنى من الأنشطة الزيارات الضرورية، على سبيل المثال، إلى محلات بيع المواد الغذائية وإلى الصيدليات.
  • تجنب المشاركة على سبيل المثال في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. يستثنى من الأنشطة التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك. هذا ويستثنى من التوصية الإتصال الوثيق الضروري، مثل زيارات مراكز الرعاية الصحية والفحوصات الطبية. من المهم أن يضع كلّ شخص لديه أعراض قد تكون أعرض الإصابة بعدوى بفيروس كوفيد -19 في إعتباره، تجنب كلّ أنواع الإتصال الوثيق مع الآخرين.

 تجنب القيام بالرحلات الغير ضرورية. يمكن أن يساهم السفر داخل المناطق أو بينها في زيادة إنتشار العدوى لأنّك غالبًا ما تقابل أشخاصًا جدد أثناء السفر، ممّا يؤدي إلى بدء سلاسل عدوى جديدة. لذلك ينبغي على المرء أن يتجنب قدر الإمكان مثل هذا النوع من السفر. تطبق  التوصية أيضًا على السفر إلى المنطقة من مناطق أخرى. لا تهدف هاته التوصية إلى منع الأشخاص من الذهاب على سبيل المثال إلى العمل أو الدراسة / التوظيف أو إلى مراكز الرعاية التي تتطلب منك التواجد جسديا على عين المكان.

 توصيات عامة أكثر صرامة موجهة  لأماكن العمل والمؤسسات

يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة موجهة لأماكن العمل وللمؤسسات - مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمرافق الرياضية - في مقاطعتي جافليبورج وفاسترنورلاند.

  • يجب على المؤسسات وأرباب العمل إتخاذ التدابير اللازمة ليتمكن الجميع من إتباع التوصيات العامة الأكثر صرامة المذكورة أعلاه. من بين التدابيرالممكن إتخاذها من طرف أرباب العمل نذكر على سبيل المثال تشجيع الموظفين على العمل من المنزل وتوفير المعطيات اللازمة للعمل من المنزل، إلى جانب تأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى. بإمكان المؤسسات الأخرى تقليل عدد الزوار في نفس الوقت ، وتعديل ساعات العمل، وتقديم بدائل رقمية.

الحد من عدد الأشخاص  ب 50 شخصًا في كلّ من المقاطعتين

قرّرت المجالس الإدارية للمقاطعات فيفاسترنورلاند وجافلبورج أن لا يتجاوز عدد المشاركين في التجمعات والمناسبات العامة 50 شخصًا. يجري مفعول القرار من يوم 18 نوفمبر إلى يوم 13 ديسمبر، مع إمكانية التمديد في مدة صلوحيته.

روابط للحصول على مزيد من المعلومات (جميع الصفحات باللغة السويدية) :

2020-11-12 N77

 نصائح عامة أكثر صرامة في دالارنا وفارملاند وفاستمانلاند وجوتلاند

تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19  بشكل حاد في مقاطعات دالارنا ، جوتلاند ، فارملاند وفاستمانلاند. لذلك ، واعتبارًا من اليوم ، سيتم إدراج توصيات عامة أكثر صرامة للحدّ من إنتشار كوفيد -19 في المقاطعات المذكورة أعلاه. هذا وسيجري العمل بهاته التوصيات في مرحلة أولى حتى يوم 10 ديسمبر 2020 مع إمكانية التمديد  في صلوحيتها.

نناشد كلّ الذين يقيمون في مقاطعات دالارنا وجوتلاند وفارملاند وفاستمانلاند على :

  • تجنب بقدر الإمكان الإتصال الجسدي بالأشخاص الذين لا يعيشون معهم. وهذا يعني ، من بين أمور أخرى ، تجنب تنظيم أو المشاركة في الحفلات و السياقات الإجتماعية المماثلة. هذا كما يجب أيضًا تجنب القيام بأنواع معينة من الأنشطة إذا كان من غير الممكن القيام بها دون الحفاظ على المسافة الجسدية المطلوبة بينك وبين الآخرين، مثل الرياضات التي تتطلب الإحتكاك الجسدي أو الرعاية الصحية أو التجميل الغير مبرّر طبياً.
  • تجنب التواجد في البيئات الداخلية المغلقة مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. بينما يمكنك القيام بالزيارات الضرورية ، على سبيل المثال، إلى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات.
  • تجنب المشاركة، على سبيل المثال، في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. يُستثنى من هاته التوصية التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك.
  • التوصيات لا تشمل الإتصال الوثيق الضروري ، مثل زيارات الرعاية الصحية والفحوصات الطبية. يجب على أي شخص يعاني من أعراض قد تكون لـفيروس كوفيد -19 أن يتجنب الإتصال الوثيق بالآخرين.

بالنسبة إلى دالارنا وفارملاند وفاستمانلاند يجري العمل أيضًا بما يلي :

  • تجنب القيام بالرحلات الغير ضرورية. يمكن أن يساهم السفر والرحلات في زيادة إنتشار العدوى لأنك غالبًا ما تقابل أشخاصًا جُدد أثناء الرحلات. هذه التوصية لا تشمل السفر إلى العمل أو الدراسة / الشغل أو الرعاية التي تتطلب منك التواجد على عين المكان.

توصيات عامة أكثر صرامة موجهة لأماكن العمل و المؤسسات

  • يجب على المؤسسات وأرباب العمل إتخاذ التدابير اللازمة حتى يتمكن الجميع من إتباع التوصيات العامة. يمكن أن تتمثل إجراءات أصحاب العمل في حث الموظفين على العمل من المنزل، وتوفير المعطيات الملائمة لإمكانية العمل من المنزل ، وتأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى. يمكن للمؤسسات الأخرى العمل على تقليل عدد الزوار في نفس الوقت ، وتعديل ساعات العمل، إلى جانب تقديم بدائل رقمية.

إقرأ الأخبار في وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

2020-11-11 N76

 الحكومة: حظر تقديم الكحول بعد الساعة العاشرة مساءً

اقترحت وزارة الشؤون الاجتماعية قانونا جديدا يحظر تقديم المشروبات الكحولية بعد الساعة العاشرة مساء.

هذا و يعني الاقتراح أنه يجب حظر تقديم المشروبات الكحولية والمستحضرات الشبيهة بالمشروبات الكحولية بين الساعة 22.00 و 11.00 ، و ذلك للحد من انتشار فيروس كوفيد -19. العامة السويدية. تعتبر المطاعم ، وفقًا لوكالة الصحة العامة السويديو، أماكن محفوفة بالمخاطرو بشكل خاص من وجهة نظر مكافحة العدوى العدوى حيث أنها محلات يتجمع فيها الناس في مساحة محدودة ويقضون وقتًا طويلاً بالقرب من بعضهم البعض جسديا.

يستثنى من الحظر الخدمات التي تقدّم في الإقامات الخاصة وخدمات الغرف في الفنادق أو الميني بار في غرف الفنادق.

 تم اقتراح يوم 20 نوفمبر كأول يوم يدخل فيه الحظر المقترح حيز التنفيذ وسيقع العمل به حتى نهاية شهر فيفري 2021.

اقرأ البيان الصحفي للحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

اقرأ القانون بأكمله الذي يحظر تقديم المشروبات الكحولية (الصفحة باللغة السويدية

2020-11-10 N75

 إقرار توصيات عامة أكثر صرامة في كالمار وفستربوتن ونوربوتن

 قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية، والمجالس الإدارية للمقاطعات وأطباء مكافحة العدوى في مناطق كالمار، فاستربوتن ونوربوتن ، العمل ببتوصيات عامة أكثر صرامة للأشخاص المقيمين في كل من المقاطعات الثلاثة. تهدف هاته التوصيات الى مزيد العمل على تقليل الإزدحام ومن حجم الإتصالات بين الناس. يجري العمل بهذا القرار حتى يوم  8 ديسمبر مع إمكانية التمديد في صلوحيته.

مناشدة جميع المقيمين في مقاطعة كالمار ومقاطعة نوربوتن ومقاطعة فاستيربوتن على العمل بما يليإعتبارًا من يوم  10 نوفمبر  :

  • تجنب قدر الإمكان الإتصال الجسدي بأشخاص غير أولئك الذين تعيش معهم. وهذا يعني، من بين أمور أخرى، أن تتجنب تنظيم أو المشاركة في حفلة أو في سياق إجتماعي مماثل. يجب أيضًا تجنب أنواع معينة من الأنشطة إذا كان لا يمكنك القيام بها دون ترك مسافة جسدية عن الآخرين ، نذكر بالخصوص منها  الرياضات التي تتطلب الإحتكاك الجسدي أو الرعاية الصحية أو التجميل غير المبرر طبيا.
  • تجنب التواجد في الأماكن المغلقة مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. هذا وبالإمكان القيام بالزيارات الضرورية ، على سبيل المثال، إلى محلات بيع المواد الغذائية  والصيدليات.
  • تجنب المشاركة على سبيل المثال في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. ومع ذلك، هاته التوصية لا تشمل لا التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك.
  • لا تشمل التوصيات الأكثر صرامة الإتصال الوثيق الضروري، مثل الزيارات لمراكز الرعاية والفحوصات الطبية. هذا و نذكر بأنّه من المهم على أي شخص يعاني من أعراض العدوى بفيروس كوفيد -19 أن يضع في إعتباره أنّه من واجبه أن يتجنب كل نوع من الإتصال الوثيق مع الآخرين.

بالنسبة لسكان مقاطعات نوربوتن وفستربوتن ، يجب  أيضًا العمل بالتوصيات التالية :

  • تجنب القيام بالرحلات الغير ضرورية. يمكن أن يساهم السفر داخل المناطق أو بينها في زيادة انتشار العدوى لأنّك غالبًا ما تقابل أشخاصًا جدد عند السفر، وهذا يؤدي إلى بدء سلاسل عدوى جديدة. لذلك ينبغي على المرء، قدر الإمكان ، الإمتناع عن مثل هذا النوع من السفر. لا تهدف هذه النصيحة إلى منع الأشخاص، على سبيل المثال، من الذهاب إلى العمل أو الدراسة / التوظيف أو الرعاية التي تتطلب التواجد والحضور على عين المكان.

يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة موجهة لأماكن العمل وللمؤسسات

مثل المتاجر ومراكز التسوق والمرافق الرياضية - في مقاطعة كالمار ونوربوتن وفستربوتن. يجب على المؤسسات وأصحاب العمل إتخاذ التدابير اللازمة حتى يتمكن الجميع من إتباع النصائح العامة المذكورة أعلاه :

  • من بين التدابير التي يمكن لأرباب العمل إتخاذها نذكر على سبيل المثال مناشدة الموظفين على العمل من المنزل ، وإتاحة فرص أفضل للعمل من المنزل ، وتأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى. هذا وبإمكان المؤسسات الأخرى العمل على تقليل عدد الزوار في نفس الوقت ، إلى جانب تعديل ساعات العمل ، وتوفير بدائل رقمية.

يجري العمل بالقرار حتى يوم 8 ديسمبرمع إمكانية التمديد في صلوحيته.

الإستمرار في العمل بتقييد عدد الجمهور بـ 50 شخصًا

تقرّر الإستمرار في تطبيق القيود على عدد المشاركين في التجمعات والمناسبات العامة من يوم 11 نوفمبر إلى يوم 8 ديسمبر وذلك بكل من كالمار وفستربوتن ونوربوتن . مع إمكانية التمديد في مدّة صلوحية القرار. إقرأ المزيد عما يتم العمل به في مقاطعة كالمار ، و مقاطعة نوربوتن ، و مقاطعة فاستربوتن. (المعلومات باللغة السويدية)

اقرأ البيان الصحفي الصادر عن هيئة الصحة العامة (المعلومات باللغة السويدية)

مجلس إدارة مقاطعة كالمار بشأن النصائح المشددة (المعلومات باللغة السويدية)

مجلس إدارة مقاطعة نوربوتن بشأن النصيحة المشددة (المعلومات باللغة السويدية)

مجلس إدارة مقاطعة فاستربوتن بشأن النصيحة المشددة (المعلومات باللغة السويدية)

2020-11-10 N74

 إقرار العمل بتوصيات إقليمية أكثر صرامة في بليكينج

 قرّرت منطقة بليكينج وطبيب مكافحة العدوى في بليكينج العمل بتوصيات إقليمية أكثر صرامة للأشخاص المقيمين في المحافظة. تهدف هاته التوصيات إلى الحدّ من خطر إنتشار فيروس كوفيد -19. يجري مفعول القرارحتى يوم 30 نوفمبر ، وبالإمكان التمديد في مدّة صلوحيته.

مناشدة  جميع المقيمين في مقاطعة بليكينج إلى ما يلي وذلك اعتبارًا من يوم 11 نوفمبر :

  • إقضِ أوقاتك فقط مع الأشخاص الذين تلتقي بهم يوميًا أو مع عائلتك أو مع الأشخاص الذين تعيش معهم. لا تشارك في الحفلات أو في دعوات العشاء أو في لقاءات ما بعد العمل أو في المناسبات الخاصة الأخرى.
  • إبق في المنزل. و لا تسافر إلى أي مكان إلاّ إذا كان الأمر ضروريا. يستثنى من هاته التوصية  التنقل من و إلى العمل أو الدراسة أو الرعاية الصحية.
  • العمل من المنزل قدر الإمكان.
  • مناشدة أرباب العمل على عرض وتسهيل العمل عن بعد وتأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى.
  • لا تقم بزيارة مراكز التسوق والمتاحف والحمامات أو صالات الألعاب الرياضية حيث يوجد خطر الإزدحام. يستثنى من هاته التوصية الزيارات الضرورية إلى محلات بيع المواد الغذائية وإلى الصيدليات.
  • لا تزر أو تشارك في الإجتماعات أو الحفلات أو العروض أو التدريبات الرياضية أو المباريات أو المسابقات. يستثنى من هاته التوصية أنشطة مثل ممارسة الرياضة الإحترافية والتدريب الرياضي للأطفال المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك. تمرّن في الهواء الطلق كلّ ما كان ذلك ممكنا.
  • لا تسافر بوسائل النقل العام في الأوقات التي يكون فيها الإزدحام على أشدّه. يمكنك  بدلاً من ذلك المشي أو ركوب الدراجة أو السفر بسيارتك الخاصة.
  • مناشدة جميع المؤسسات التي تستقبل الزبائن أو الزوار على تقليل عدد الأشخاص المتواجدين بالمكان في نفس الوقت ، وتكييف ساعات العمل وتوفير بدائل رقمية للزيارة الفعلية.

لا تشمل هذه التوصيات المجال الدراسي.

تناشد منطقة بليكينج أيضًا كلّ من يحتاج إلى رعاية صحية أو عناية بالأسنان على طلب هات الخدمات كالمعتاد.

يجري العمل بالتوصيات المذكورة أعلاه حتى يوم 30 نوفمبرمع إمكانية التمديد في مدّة صلوحيتها.

إستمرار العمل بالتوصية المقيّدة  لعدد الاشخاص إلى 50 شخصا كأقصى حد

يسري مفعول التوصية المقيّدة  لعدد المشاركين في التجمعات والمناسبات العامة في مقاطعة بليكينج حتى يوم 30 نوفمبر.

معلومات من منطقة بليكينج حول التوصيات الأكثر صرامة  (المعلومات باللغة السويدية)

2020-11-09 N73

 وزارة الخارجية تُمدّد في توصيتها بعدم السفر

 قرّرت وزارة الشؤون الخارجية (UD) التمديد في توصيتها بعدم السفر الغير ضروري إلى جميع البلدان خارج منطقة الإتحاد الأوروبي / المنطقة الإقتصادية الأوروبية / شنغن وكذلك المملكة المتحدة. يجري العمل بهذه التوصية حتى يوم  31 جانفي 2021.

قرّرت وزارة الخارجية في شهر مارس 2020 التوصية بعدم السفر الغير ضروري إلى جميع البلدان خارج منطقة الإتحاد الأوروبي / المنطقة الإقتصادية الأوروبية / شنغن والمملكة المتحدة ، نظرًا لتأثير وباء كورونا على وضع السفر الدولي.

تمّ الآن التمديد في هذا القرار إلى يوم 31 جانفي 2021، وذلك لأنّ الوضع لا يزال غير آمن في أجزاء كبيرة من العالم. لا تزال الحدود مغلقة بالعديد من البلدان كما تفرض هذه البلدان قيودًا عند الدخول إليها وعند الخروج منها، وتُلزم المسافرين بلوائح الحجر الصحي وبحظر التجول.

من جانب آخرألغت وزارة الخارجية منذ شهر مارس قرار التوصية بعدم السفر إلى العديد من الدول داخل منطقة الإتحاد الأوروبي / المنطقة الإقتصادية الأوروبية / شنغن ، وكذلك المملكة المتحدة.

البيان الصحفي لوزارة الخارجية  (الصفحة باللغة السويدية)

إقرأ المزيد عن السفر إلى الخارج بموقع كوفيد -19

2020-11-05 N72

 توصيات عامة أكثر صرامة في كرونوبيرج وسودرمانلاند

 قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية وأطباء مكافحة العدوى في مقاطعتي كرونوبيرج وسودرمانلاند العمل بتوصيات عامة أكثر صرامة للأشخاص المقيمين في المقاطعتين. يسري مفعول القرار حتى يوم 26 نوفمبر مع إمكانية التمديد في صلوحيته.

 إرتفع عدد الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد -19 بشكل حاد في المقاطعتين. هذا الإرتفاع أسفرعن زيادة العبء بالنسبة للرعاية الصحية. لقد أخذ عدد المرضى المصابين بعدوى كوفيد -19 والذين تمّ قبولهم  بمراكز الرعاية الصحية في الإزدياد. لذلك، يجب الآن إتخاذ تدابير إضافية علاوة على تلك التي يعمل بها حاليا في جميع أنحاء البلاد.

 تمّ إقرار التوصيات التالية بالنسبة لكل الأشخاص المقيمين في مقاطعتي كرونوبيرج وسودرمانلاند. يسري مفعول هاته النصائح اعتبارًا من يوم 5 نوفمبر:

  • تجنب قدر الإمكان التواصل الجسدي بأشخاص غير الذين تعيش معهم. وهذا يعني على سبيل المثال، عدم تنظيم أو المشاركة في حفل أوفي سياق إجتماعي مماثل.
  •  يجب تجنب أنواع معيّنة من الأنشطة إذا كان غير ممكن القيام بها مع الحفاظ على المسافة الجسدية المطلوبة مع المشاركين الآخرين، نذكر منها على سبيل المثال الرياضات التي تتطلب الإحتكاك الجسدي أو الرعاية الصحية أو التجميل الغير مبرّر طبياً.
  • تجنب البقاء في البيئات المغلقة مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. هذا وبالإمكان القيام بالزيارات الضرورية مثل الزيارات الى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات.
  • تجنب المشاركة على سبيل المثال في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. هذا و لا تنطبق هاته التوصية على التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في سنة 2005 و ما بعدها.

لا تشمل التوصيات الإتصال الوثيق الضروري عند زيارة مراكز الرعاية  الصحية وأثناء الفحوصات الطبية على سبيل المثال.

يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة تتعلق بأماكن العمل وبالمؤسسات، مثل المتاجر ومراكز التسوق والمرافق الرياضية، في كرونوبيرج وسودرمانلاند :

  • يجب على المؤسسات وعلى وأرباب العمل إتخاذ التدابير اللازمة ليتمكن الجميع من اتباع التوصيات العامة المذكورة أعلاه. من بين هاته التدابير نذكر مثلا تشجيع أرباب العمل للموظفين على العمل من المنزل، وتوفير المزيد من المعطيات لهم لكي يكون بإمكانهم العمل من المنزل إلى جانب تأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات المادية الأخرى.
  • يمكن للمؤسسات الأخرى التقليل من عدد الزوار في نفس الوقت، كما بإمكانهم تعديل ساعات العمل، وتوفير بدائل رقمية.

 إطّلع على المزيد من المعلومات بموقع وكالة الصحة العامة السويدية (المعلومات باللغة السويدية)

2020-11-04 N71

 قرارالعمل بتوصيات عامة أكثر صرامة في هالاند ويونشوبينغ وأوريبرو

 قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية وأطباء مكافحة العدوى في مناطق هالاند ويونشوبينغ وأوريبرو والمجالس الإدارية للمقاطعات الثلاثة العمل بتوصيات عامة أكثر صرامة للأشخاص المقيمين في  المقاطعات المذكورة. يسري مفعول القرار حتى تاريخ 24 نوفمبر، مع إمكانية التمديد في مدّة صلوحيته.

 إرتفع عدد الأشخاص الذين تمّ تشخيص إصابتهم بفيروس كوفيد -19 في المقاطعات الثلاثة المعنية بشكل حاد. أدى ذلك إلى زيادة العبء على الرعاية الصحية، حيث تمّ تسجيل المزيد من المرضى المصابين بفيروس كوفيد -19 والذين يتلقون العلاج داخل المستشفى بما في ذلك قسم العناية المرّكزة. هذا كما ارتفع عدد المصابين داخل دور سابو، وهي دور سكن خاصة بالمسنين. أقسام إجراء الإختبار وأخذ العينات وتتبع العدوى تُعاني هي الأخرى من عبء المهمّة.

 لذلك، يجب الآن إتخاذ تدابير إضافية علاوة على تلك التي يتم العمل بها حاليا في جميع أنحاء البلاد والتي تستند إلى لوائح وكالة الصحة العامة والتوصيات العامة.

 هناك قرارات تتعلق بتوصيات عامة محلية تخص الذين يقيمون في كل من مقاطعات هالاند، ويونشوبينغ، و أوريبرو :

  • تجنب التواجد في البيئات المُغلقة مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. هذا وبالإمكان القيام بالزيارات الضرورية، على سبيل المثال، إلى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات.
  • تجنب المشاركة على سبيل المثال في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. ومع ذلك، هذا القرار لا ينطبق على التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك.
  • تجنب قدر الإمكان الإحتكاك الجسدي بأشخاص غير أولئك الذين تعيش معهم. وهذا يعني، من بين أمور أخرى ، عدم تنظيم  أو المشاركة في حفلة أو في سياق إجتماعي مماثل.

يُستثنى من التوصيات العامة الأكثر صرامة التواصل الوثيق الضروري، مثل الزيارات لمراكز الرعاية الصحية والفحوصات الطبية. ومع ذلك، من المهم جدّا الأخذ في الإعتبار أنّ أي شخص يعاني من أعراض قد تكون أعراض الإصابة بفيروس كوفيد -19 أن يتجنب كلّ أشكال التواصل الوثيق مع الآخرين.

 يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة تتعلق بمؤسسات مثل المتاجر ومراكز التسوق والمرافق الرياضية وأماكن العمل في المقاطعة :

  • يجب على جميع المؤسسات في المنطقة أو في جزء من المنطقة أن تتخذ التدابير اللازمة حتى يتمكن الجميع من اتباع التوصيات العامة وذلك في حالة تفشي فيروس كوفيد -19 محليًا. هذا يعني على سبيل المثال، أن تعمل المؤسسة عل التقليل من عدد الزوار في نفس الوقت، وتعديل ساعات العمل وتقديم  بدائل رقمية.
  • يجب على أرباب العمل اتخاذ التدابيراللازمة لتمكين الموظفين من اتباع التوصيات العامة عند تفشي فيروس كوفيد -19 محليًا. نذكر من بين هاته التدابيرعلى سبيل المثال:  تشجيع الموظفين على العمل من المنزل، وتوفير ظروف أفضل للعمل من المنزل وتأجيل رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات الجسدية الأخرى.

 يسري مفعول القرار حتى تاريخ 24 نوفمبر 2020 مع إمكانية التمديد في صلوحيته.

2020-11-04 N70

 قواعد جديدة لتقليل الإزدحام في المطاعم

 قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية تعديل اللوائح والنصائح العامة بمحلّات تقديم الخدمات مثل المطاعم والمقاهي والنوادي الليلية. وذلك للحدّ من الإزدحام وبالتالي للحدّ من انتشار فيروس  كوفيد -19

 يجري العمل بهذا القرار إعتبارًا من 3 نوفمبر ومفاده أنّ حجم دائرة الرفاق يجب أن يقتصر على ثمانية أشخاص ويشترط على أن يكون الجمهور جالسا في الحفلات الموسيقية، على سبيل المثال.

 حُدّد حجم دائرة الرفاق الذين يسمح لهم بالجلوس حول نفس الطاولة بعدد ثمانية أشخاص. إذا كان عدد دائرة الرفاق يفوق عدد ثمانية أشخاص، فيجب تقسيم أفرادها على عدّة طاولات بمسافة متر واحد على الأقل بين الطاولة والأخرى. يجب على الجمهور أن يكون جالسا إذا ما أراد أحد المطاعم تنظيم حفلة موسيقية أو ما شابهها.

 تنصح وكالة الصحة العامة السويدية أيضًا بمزيد الإجراءات إذا لزم الأمر لتجنب الإزدحام.

 - لضمان عدم حدوث الإزدحام، يجب على المطاعم، إذا لزم الأمر، الزيادة في المسافة بين الطاولة والأخرى إلى أكثر من متر واحد أو التقليل من عدد الزوار الذين يتواجدون في نفس الوقت  في المبنى، حسب ما جاء على لسان بيتّ بروسطاد ، المستشار العام في وكالة الصحة العامة.

2020-11-04 N69

توصيات عامة أكثر صرامة في ستوكهولم وفاسترا جوتالاند وأوستريوتلاند

قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية وأطباء مكافحة العدوى في مناطق ستوكهولم وفاسترا جوتالاند وأوستريوتلاند العمل بتوصيات عامة جديدة أكثر صرامة للأشخاص المقيمين بكل مقاطعة من المقاطعات الثلاثة. يهدف هذا القرارإلى الحد من الإنتشار السريع لفيروس كوفيد -19. القرار ساري المفعول حتى تاريخ 19 نوفمبر مع إمكانية  التمديد في مدة صلوحيته.

 نناشد إعتبارًا من  يوم 29 أكتوبر جميع المقيمين في مقاطعات ستوكهولم وفاسترا جوتالاند وأوستريوتلاند :

  • بتجنب التواجد في البيئات الداخلية مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والحمامات والصالات الرياضية. هذا وبالإمكان القيام بالزيارات الضرورية ، على سبيل المثال إلى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات.
  • تجنب المشاركة على سبيل المثال في الإجتماعات والحفلات الموسيقية والعروض والتدريب الرياضي والمباريات والمسابقات. يُستثنى من هاته التوصية التدريب الرياضي للأطفال والشباب المولودين في عام 2005 أو بعد ذلك.
  • تجنب بقدر الإمكان الإحتكاك الجسدي بأشخاص آخرين غير أولئك الذين تعيش معهم. وهذا يعني على سبيل المثال عدم تنظيم أو المشاركة في حفل أو ما شابه ذلك من سياقات إجتماعية.

لا تنطبق هاته التوصيات على الإتصال الوثيق و الضروري، مثل زيارات الرعاية الصحية والفحوصات الطبية. هذا ومن الهام جدّا على كل شخص يعاني من أعراض قد تكون أعراض الإصابة  بفيروس كوفيد -19  أن يتجنب كل اتصال وثيق مع الآخرين.

يتضمن القرار أيضًا توصيات عامة أكثر صرامة مُوجهة للمؤسسات- مثل المتاجر ومراكز التسوق والمرافق الرياضية - وأماكن العمل في مقاطعات ستوكهولم وفاسترا جوتالاند وأوستريوتلاند. يجب على المؤسسات وأرباب العمل إتخاذ التدابير اللازمة  لتمكين الزوار والموظفين من إتباع التوصيات العامة في حالة تفشي فيروس كوفيد -19 محليًا.

إستمرار التقيّد بعدد 50 شخصا للجمهور  

قرّرت المجالس الإدارية للمقاطعات بكل من ستوكهولم ، وأوبسالا، وأوستريوتلاند ، وفاسترا جوتالاند، الإبقاء على عدد 50 شخصا كحد أقصى للجمهور. يسري مفعول القرار في ستوكهولم حتى يوم  19 نوفمبر، مع إمكانية التمديد في صلوحيته. وفي أوستريوتلاند سيتم العمل بالقرار حتى يوم 22 نوفمبر مع إمكانية التمديد في صلوحيته. هذا ويسري مفعول القرار في وفاسترا جوتالاند حتى يوم 19 نوفمبر مع إمكانية التمديد في صلوحيته.  أمّا في أوبسالا فالقرار ساري المفعول حتى يوم 17 نوفمبر مع إمكانية التمديد في مدّة صلوحيته هو الآخر.

تمّ التمديد في التوصيات الأكثر صرامة في أوبسالا

قرّرت وكالة الصحة العامة السويدية اليوم بالتشاور مع طبيب مكافحة العدوى في منطقة أوبسالا الإستمرار في تطبيق التوصيات العامة المحليّة التي تمّ إقرارها في مقاطعة أوبسالا للحد من انتشار فيروس كوفيد -19 وذلك حتى يوم  17 نوفمبر.

إقرأ البيان الصحفي الصادر عن وكالة الصحة العامة (الصفحة باللغة السويدية)

إطّلع على المزيد من المعلومات في منطقة ستوكهولم (الصفحة باللغة السويدية)

إطّلع على المزيد من المعلومات في منطقة فاسترا جوتالاند (الصفحة باللغة السويدية)

إطّلع على المزيد المعلومات بمنطقة أوستريوتلاند حول التوصيات الأكثر صرامة (الصفحة باللغة السويدية)

 2020-10-28 N68

 نصائح عامة أكثر صرامة في سكونا

 نحث جميع المقيمين في مقاطعة سكونا على تجنب وسائل النقل العام وتجنب البقاء في المتاجر ومراكز التسوق. هاتان النصيحتان هما توصيتان من بين عدد من ااتوصيات العامة الأكثر صرامة التي اتفقت عليها وكالة الصحة العامة السويدية ومنطقة سكونا.

 نناشد جميع المقيمين في مقاطعة  سكونا العمل بالتوصيات التالية إعتبارا من يوم 27 أكتوبر:

  • يجب على الجميع تجنب البقاء في البيئات الداخلية حيث يوجد خطرالإزدحام مثل المحلات التجارية ومراكز التسوق. هذا وبالإمكان القيام بالزيارات الضرورية ، على سبيل المثال ، إلى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات. تجنب البيئات والأماكن التي يتواجد فيها الكثير من الناس في نفس الوقت. حاول النظر في خيارات بديلة بخصوص التدريب الجسدي لتفادي الإزدحام على سبيل المثال بالمرافق الرياضية وقاعات التمارين الجسدية والحمامات.
  • يجب على الجميع تجنب الاحتكاك بأشخاص غير الذين يعيشون معهم أو يلتقون بهم كل أسبوع. تجنب أيضا تنظيم أو حضور الحفلات والمناسبات الخاصة الأخرى. إنّ الإلتقاء بأناس غير الأشخاص الذين تعيش معهم أو تلتقي بهم بانتظام يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • يجب على الجميع تجنب السفر بالمواصلات العامة أو وسائل النقل العام الأخرى. يمكن دائمًا إجراء الرحلات التي لا يمكن تجنبها مثل رحلات العمل أو المدرسة أو زيارات الرعاية. ساهم في تقليل الإزدحام بوسائل النقل العام حتى يتمكن الذين  يحتاجون إلى التنقل، وليس لديهم خيارات أخرى ، السفر بأمان. حافظ على المسافة المطلوبة بينك وبين الاخرين، تعامل مع الاخرين باحترام  ودعهم ينزلون قبل أن تصعد انت بوسيلة النقل.
  • نوصي كل من يزيد عمره عن 15 سنة بتجنب ممارسة الأنشطة الرياضية. يُستثنى من هاته التوصية الرياضيون المحترفون والطلاب في المدارس الثانوية الرياضية. هذا كما نوصي الجميع ، بغض النظر عن العمر، بتجنب تنظيم أو المشاركة في المسابقات الرياضية والكؤوس حيث يلتقي الكثيرون من النلس وحيث يكون السفر ضروريًا.
  • يجب على جميع المؤسسات إتخاذ تدابير للتقليل من عدد الزوار في نفس الوقت ، هذا كما يجب عليها تعديل ساعات العمل وعرض بدائل رقمية. ساهم في تجنب الإزدحام و ابتعد عن تنظيم الأنشطة التي يتجمّع بها الكثير من الناس.
  • يجب على أرباب العمل توفير الظروف الملائمة وتشجيع الموظفين على العمل من المنزل كلما كان ذلك ممكنا. هذا كما يجب تجنب رحلات العمل والمؤتمرات والإجتماعات الأخرى التي يشارك فيها الموظفون جسديًا.

 

يجري العمل بهاته التوصيات حتى يوم 17 نوفمبر مع إمكانية التمديد في صلوحيتها.

 قرّر مجلس إدارة مقاطعة سكونا عدم السماح لأكثرمن 50 شخصًا المشاركة في التجمعات والمناسبات العامة في سكونا. هذا وبالإمكان إجراء الحفلات الموسيقية وأنواع العروض المختلفة شريطة التقيّد بعدد الخمسين شخصا المسموح لهم بالحضور واتباع التوصيات العامة لوكالة الصحة العامة السويدية. يجري العمل بهذا القرار حتى يوم 30 نوفمبر.

 .معلومات من منطقة سكونا حول التوصيات (الصفحة باللغة السويدية)

· للإطلاع على المزيد من الأخبار يُرجى زيارة موقع وكالة الصحة العامة السويدية (الصفحة باللغة السويدية)

· للحصول على مزيد المعلومات من مجلس إدارة مقاطعة سكونا يُرجى زيارة موقعه (الصفحة باللغة السويدية)

2020-10-23 N67

 الحكومة تُمدد في حظر الدخول

 الحكومة  تُمدد في حظر الدخول المؤقت حتى 22 ديسمبر2020  وذلك  للتخفيف من آثار انتشار فيروس كورونا.

 ينطبق الحظر كما في السابق ،  على جميع المواطنين الأجانب الذين يسافرون إلى السويد من دول أخرى غير دول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. المواطنون السويديون غير مشمولين بالحظر.

 موقع الحكومة الخاص بالأسئلة والإجابات حول حظر الدخول المؤقت (المعلومات باللغة السويدية)

 رابط  إلى موقع أخبار الحكومة (المعلومات باللغة السويدية)

 موقع الشرطة حول السفر إلى السويد من دول خارج الإتحاد الأوروبي والمنطقة الإقتصادية الأوروبية (المعلومات باللغة السويدية)

2020-10-22 N66

 تمّ رفع سقف الجمهور إلى 300 شخص

 أعلنت الحكومة  اليوم رفع سقف الجمهور الجالس إلى 300 شخص في المناسبات الثقافية والرياضية. القرار يسري مفعوله اعتبارا من 1 نوفمبر.

 يُشترط في الفعاليات التي تُعقد بعدد أقصاه 300 مشارك جالسًا أن توفر لكل فرد من الجمهور الحاضر مقعدا يبعد مسافة المتر الواحد على الأقل من مقعد أقرب مشارك آخر. هذا و يُسمح لشخصين مترافقين الجلوس على مسافة أقل من المتر الواحد.

 هذا كما  قرّرت الحكومة إعادة  حظر فعاليات الرقص العامة لأكثر من 50 شخصًا وذلك لوضع حد لللإزدحام  بالنوادي الليلية.

  لمزيد المعلومات يرجى زيارة موقع الحكومة (الصفحة باللغة السويدية)

N65 2020-10-22

 توصيات أخف بالنسبة لكبار السن

 من الآن فصاعدًا، سيخضع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا والفئات المعرضة للخطر لنفس التوصيات مثل جميع الفئات الأخرى في المجتمع. ذلك ما قرّرته وكالة الصحة العامة السويدية .

خضع منذ 1 أبريل،  كبار السن والفئات المُعرضة للخطر لتوصيات أكثر صرامة من غيرهم في المجتمع. لقد تمّ حثهم على الحدّ من اتصالاتهم المادية وتجنب وسائل النقل العام وتجنب التسوق في المتاجر. لكن وكالة الصحة العامة قرّرت إلغاء هاته التوصيات الخاصة. سيخضع من الآن فصاعدًا ، الجميع لنفس النصائح العامة. تمّ إجراء هذا التغيير لأسباب عدّة خاصة منها التي تتعلق بالصحة العقلية والبدنية لهذه المجموعات.  

 أظهر تقرير جديد صادر عن وكالة الصحة العامة السويدية عددًا من الآثار السلبية على كبار السن. نخص بالذكر منها على سبيل المثال، عدم توفر إمكانية اللقاءات الإجتماعية وكذلك الإحساس بالإحباط والشعور بالتمييز. لقد زاد مستوى القلق والحيرة عند هاته المجموعة هذا وتتلقى القواعد الإرشادية المزيد من المكالمات من الأشخاص الذين يعتقدون أنه ليس لديهم ما يعيشون من أجله. بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة مكبوتة للرعاية في هاته المجموعة.

 - هذه المجموعة أخذت على عاتقها مسؤولية كبيرة خلال فترة الوباء. الشيئ الذي كان له تأثيره، ولكن من غير المعقول أن توضع مثل هاته المسؤولية الكبيرة على عاتق المجموعات المُعرضة للخطرخاصة عندما نشاهد ما انجر عن ذلك من آثار سلبية كبيرة. يقول يوهان كارلسون ، المدير العام لوكالة الصحة العامة السويدية : يجب على الجميع الآن تحمل المسؤولية للحدّ من انتشار كوفيد -19 حتى نتمكن من مواصلة توفير الحماية لأولئك الذين هم الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بمرض خطير.

N64 2020-10-20

 العودة إلى القواعد السابقة للشهادات الطبية

 أعلن صندوق التأمين الإجتماعي السويدي ، أنّه اعتبارًا من  يوم 1 نوفمبر 2020 ، سيتم تطبيق القواعد السابقة للشهادات الطبية المتعلقة بالتعويض عن المرض والبقاء بالمنزل لرعاية الأطفال. هذا و يستوجب تقديم شهادة طبية اعتبارًا من اليوم الثامن بالنسبة للحصول على منحة لرعاية الأطفال ومن اليوم الخامس عشر بالنسبة للحصول على منحة التعويض عن المرض.

 إذا حدث اليوم الأول للمرض قبل 1 نوفمبر ، فسيطلب صندوق التأمين الاجتماعي السويدي شهادة طبية بين اليوم 15 و 21. إذا كان اليوم الأول للمرض هو 1 نوفمبر أو بعد ذلك ، فسيطلب صندوق التأمين الاجتماعي السويدي شهادة طبية من اليوم 15.

 فيما يخص البقاء بالمنزل لرعاية الأطفال ، يجب تقديم شهادة طبية اعتبارًا من 1 نوفمبر إذا كانت فترة مرض الطفل 8 أيام أو أكثر.

  يُرجى الإطلاع على الأخبار الجديدة على موقع صندوق التأمين الإجتماعي  (الرابط ينتقل إلى المعلومات باللغة السويدية)

  لمزيد الحصول على معلومات حول منح التعويض و حول كوفيد-19 يُرجى مراجعة موقع صندوق التأمين الإجتماعي (الرابط ينتقل إلى المعلومات باللغة السويدية)

2020-10-22 N63

نصائح عامة أكثر صرامة في مقاطعة أوبسالا

أصدرت وكالة الصحة العامة السويدية وطبيب مكافحة العدوى في منطقة أوبسالا نصائح عامة أكثر صرامة للأشخاص المقيمين في مقاطعة أوبسالا. تهدف هاته النصائح الى الحد من الإنتشار السريع لفيروس كوفيد -19.

 

ندعوا اعتبارًا من يوم 20 أكتوبر جميع المقيمين في مقاطعة أوبسالا إلى ما يلي :

  • تجنب السفر بوسائل النقل الجماعي أو بوسائل النقل العام الأخرى (لا ينطبق بشكل أساسي على أطفال المدارس)
  • تجنب قدر الإمكان الإتصال الجسدي مع أشخاص غير أولئك الذين تعيش معهم (تجنب الحفلات والتجمعات الإجتماعية الأخرى).

يجب على الشركات وأرباب العمل اتخاذ تدابير حتى يتمكن الجميع من اتباع هاته الإرشادات العامة الأكثر صرامة. قد يشمل ذلك قيام أرباب العمل بتشجيع الموظفين على العمل من المنزل وتقيييد السفر واللقاءات المباشرة. يجب أن تحاول  كل المؤسسات ان تقلّل من عدد الزوار.

يجري تطبيق الإرشادات العامة الأكثر صرامة بمقاطعة أوبسالا حتى يوم 3 نوفمبر مع إمكانية تمديدها عند الحاجة.

 لمزيد من المعلومات يرجى مراجعة موقع وكالة الصحة العامة (الرابط ينتقل إلى المعلومات باللغة السويدية)

قرار وكالة الصحة العامة (الرابط ينتقل إلى المعلومات باللغة السويدية)

بيان صحفي من منطقة أوبسالا (الرابط ينتقل إلى المعلومات باللغة السويدية)

2020-10-07 N62

 إنهاء العمل بالتوصيات المانعة لسفرات الزيارات والرحلات السياحية إلى مالطا وسلوفينيا

 أعلنت وزارة الخارجية ، الخميس 8 أكتوبر ، ععل رفع الحظر عن الرحلات السياحية إلى مالطا وسلوفينيا.

 لم تعد هناك حاجة إلى الحجر الصحي لمدة عشرة أيام عند السفر إلى سلوفينيا من السويد ،.  هذا كما رفعت مالطا حظر الدخول الذي كان يطبق سابقًا على المسافرين من السويد.

 بالنسبة للسفر غير الضروري إلى دول أخرى داخل الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية وشنغن ،  فقد تم تمديد فترة التوصيات المانعة للسفر حتى يوم 21 أكتوبر 2020.

الرجاء قراءة المزيد من  الأخبار بصفحة  الواب للحكومة  (المعلومات باللغة السويدية)  

والإطلاع على المزيد من المعلومات حول السفر الدولي على موقع

N61 2020-10-02

ابق في المنزل إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بفيروس كوفيد -19

يصاب العديد من الأشخاص بالعدوى من فرد اخر بالمنزل. سيقع مدّ أولئك الذين يعيشون مع شخص تم تأكيد إصابته بـكوفيد -19 بقواعد وتوصيات خاصة يجب اتباعها.

سيتم الإتصال بمن يعنيهم الأمر من قبل متتبع العدوى لمدّهم بمزيد من المعلومات حول ما يجب تطبيقه. من بين الإجراءت المعمول بها فإنّه من الممكن عدم السماح لك بالذهاب إلى العمل لمدة سبعة أيام.

توصي وكالة الصحة العامة السويدية بالإستثناءات التالية :

  • يمكن للتلاميذ في مرحلة ما قبل المدرسة والمدارس الأساسية وما يماثلها من مدارس وكذلك المدارس الثانوية الخاصة الإستمرار في الذهاب إلى المدرسة.
  • يٌعفى من هذه القواعد أولئك الذين سبق لهم ان تلقوا نتيجة إيجابية لاختبار كوفيد -19 أو تم اكتشاف أجسامًا مضادة لديهم في الأشهر الستة الماضية.

ستتابع وكالة الصحة العامة السويدية التغييرات الطارئة مع كيفية تطور الوباء.

N60 2020-09-30

توصيات لزيارة دور رعاية المسنين

سيرفع الأمر العام بحظر زيارة دور رعاية المسنين في 1 أكتوبر. وقد وضعت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) توصيات بشأن كيفية منع انتشار العدوى أثناء الزيارات.

صدر قرار حظر الزيارة في 1 أبريل بغرض حماية المسنين المقيمين بدور رعاية المسنين من كوفيد-19 (covid-19). وفي الوقت نفسه، كان للحظر أثر سلبي كبير على حياة المسنين، ولذلك يجري الآن رفع هذا الحظر.

يُعتبر الأشخاص الذين هم فوق سن 70 سنة في خطر كبير من أن يُصابوا بحالة مريضة خطيرة بسبب كوفيد-19 (covid-19) وعندما يحين الوقت للتخطيط لزيارة لدار رعاية المسنين فإن هناك العديد من الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار. فيما يلي كيفية المساعدة في تقليل انتشار العدوى:

  • ابق في المنزل عندما تشعر بأنك مريض، وحتى في حالة وجود أعراض خفيفة.
  • من الأفضل الامتناع عن الزيارة بدلًا من المخاطرة بانتشار العدوى في دار رعاية المسنين.
  • أغسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل قبل وأثناء وبعد الزيارة. يمكن للمواد المعدية أن تلتصق بيديك وتنتشر بشكل أكبر عند مصافحة شخص آخر أو ملامسته باليد أو من خلال الأشياء. قم باستخدام معقم اليدين (الكحول) إذا لم تتاح لك إمكانية غسل يديك.
  • حافظ على المسافة الآمنة أثناء الزيارة، بينك وبين الأشخاص الآخرين المقيمين في دار رعاية المسنين وبينك وبين الموظفين والزوار الآخرين على حد سواء. يُرجى الأخذ في الاعتبار أيضًا الحد من الاتصال الجسدي مع الشخص الذي تزوره. 

تحتاج دور رعاية المسنين إلى تطوير إجراءات روتينية لكيفية تمكن الزوار من الحفاظ على مسافة الآمنة بينهم وبين الأشخاص الآخرين الذين يعيشون في دار الرعاية وبينهم وبين الموظفين. وينبغي تكييف التوصيات مع الظروف والأوضاع الداخلية في مختلف دور رعاية المسنين. أمثلة على الإجراءات الروتينية:

  • الاتفاق مع الزوار على وقت الزيارة.
  • مقابلة الزوار عند الباب.
  • تسهيل إتمام الزيارة في شقة المقيم بدار رعاية المسنين أو المباني المخصصة لهذا الغرض.
  • الإشراف على مرافق دار رعاية المسنين وعلى أثاثها.

N59 2020-09-30

الاستثناء من حد 50 شخص

تقوم الحكومة بمراجعة القواعد المتعلقة بعدد المشاركين في المناسبات المختلفة أثناء الوباء.

سيظلُ حد 50 مشاركاً قاعدة رئيسية، الا ان الحكومة ستقوم بأقرار أستثناء من ذلك. وهذا يعني أن الفعّاليات المختلفة في أماكن الخدمة، مثل المطاعم والمقاهي، لا يشملها حد 50 شخص. يسري هذا التغيير أعتبارا من 8 تشرين الأول/أكتوبر.

و كما تخطط الحكومة، أعتماداً على وضع العدوى، لأصدار المزيد من الاستثناءات، بضمنها أستثناء للنشاطات الثقافية والرياضية مع جمهور جالس. وقد عهد الى دائرة الصحة العامة مهمة دراسة أمكانية عمل المزيد من الاستثناءات في المستقبل.

وقد بدأت الحكومة بالعمل على تحضير قواعد مؤقتة من شأنها ان تكون مجديةً أكثر من قانون النظام و الامن. والهدف هو شمول مرافق العمل الغير المشمولة حاليا بالاستثناء، مثل مراكز التسوق، وسائل النقل العام و أماكن السباحة و العمل على تنظيمها بالطريقة ذاتها.

N58 2020-09-25

تمديد وقت تعويض الفئات المعرضة للخطر

يمكن للفئات المعرضة للخطر وأقارب وأولياء أمور بعض اgلأطفال المصابين بأمراض خطيرة أن يتقدموا بطلب للحصول على تعويض حتى 31 ديسمبر 2020.

والتدابير التي تم تمديدها هي:

  • نقدية الوالدين الوقائية المؤقتة وهي تُصرف للآباء والأمهات الذين لديهم بعض الأطفال المصابين بأمراض خطيرة حديثًا
  • نقدية المرض للأهداف الوقائية لبعض الفئات المعرضة للخطر
  • تعويض حامل المرض لبعض أقارب الفئات المعرضة للخطر.

اقرأ الأخبار على Regeringen.se (المعلومات باللغة السويدية)

معلومات حول التعويض للفئات المعرضة للخطر(المعلومات باللغة السويدية)

N57 2020-09-22

إلغاء التحذير من السفر إلى فنلندا وسلوفاكيا

قامت وزارة الخارجية (UD) بإلغاء التحذير من السفر غير الضروري إلى فنلندا وسلوفاكيا. والقرار ساريًا اعتبارًا من 21 سبتمبر.

 ويستند القرار، من بين أمور أخرى، إلى القيود المخففة المفروضة على المسافرين السويديين التي يتم تطبيقها في البلدان. وقد قامت فنلندا بتغيير القوانين الحدودية المتعلقة بانتشار العدوى، مما يعني أنه يُسمح للمسافرين من السويد بدخول البلاد في الوقت الحالي. عند السفر إلى سلوفاكيا، فإن المسافرين السويديين لم يعودوا خاضعين لمتطلبات الحجر الصحي واختبار كوفيد-19 (covid-19).

وبالنسبة لبقيّة البلدان في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ودول الشنغن فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 7 أكتوبر 2020.

وقد ألغت وزارة الخارجية مؤخرًا التحذير من السفر إلى العديد من البلدان في أوروبا. وهذا لا يعني أن الوضع قد عاد إلى طبيعته مرة أخرى. حيث يمكن إعادة العمل باللوائح والقيود المحلية ومتطلبات الحجر الصحي التي من شأنها أن تؤثر على المسافرين السويديين.

N56 2020-09-18

إلغاء حظر زيارة دور المسنين اعتبارًا من 1 أكتوبر

قررت الحكومة إلغاء حظر زيارة دور المسنين في البلاد اعتبارًا من 1 أكتوبر.

وتتولى كل دار للمسنين مسؤولية ضمان إجراء الزيارات بطريقة آمنة. وستضع هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) توصيات لدعم الزيارات. وستشتمل على التعليمات الخاصة بإجراءات الزيارة، مع التركيز على المسافة والنظافة الصحية.

وإذا ازداد انتشار العدوى محليًا، ستنظر هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) في إمكانية فرض قيود محلية وكذلك حظر الزيارات. 

وحتى ذلك الحين، بينما لا يزال حظر الزيارة ساريًا، يمكن أن يكون هناك استثناءات من الحظر إذا كانت هناك ظروف خاصة. يرجى الاتصال ببلديتك أو مدير النشاط المعني لمعرفة ما ينطبق.

مزيد من المعلومات من هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) حول إلغاء حظر الزيارة (الصفحة باللغة السويدية)

مزيد من المعلومات من مجلس الخدمات الاجتماعية (Socialstyrelsen) (الصفحة باللغة السويدية)

مزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني للحكومة  (الصفحة باللغة السويدية)

N55 2020-09-14

وزارة الخارجية تلغي التحذير من السفر إلى المملكة المتحدة

قامت وزارة الخارجية (UD) بإلغاء التحذير من السفر غير الضروري إلى المملكة المتحدة. والقرار ساريًا اعتبارًا من 14 سبتمبر.

يستند القرار، من بين أمور أخرى، إلى كون السويد تندرج ضمن مجموعة البلدان التي تعتبرها المملكة المتحدة أقل عرضة لخطر كوفيد-19 (covid-19). وهذا يعني أن السويديين لم يعودوا خاضعين لقواعد الحجر الصحي في البلاد.

وقد ألغت وزارة الخارجية مؤخرًا التحذير من السفر غير الضروري إلى العديد من البلدان في أوروبا. وهذا لا يعني أن الوضع عاد إلى طبيعته مرة أخرى. حيث يمكن إعادة العمل باللوائح والقيود المحلية ومتطلبات الحجر الصحي التي من شأنها أن تؤثر على المسافرين السويديين.

وبغض النظر عن مكان السفر، تقع مسؤولية كبيرة على عاتق كل مسافر. حيث يجب على كل مسافر أن يستعد بشكل صحيح للرحلة، والبقاء على اطلاع على لوائح الدخول السارية واتباع نصائح وتعليمات السلطات المحلية في المكان المتواجد به.

N54 2020-09-11

وزارة الخارجية تلغي التحذير من السفر إلى قبرص

قامت وزارة الخارجية (UD) بإلغاء التحذير من السفر غير الضروري إلى قبرص اعتبارًا من 10 سبتمبر. ويستند القرار إلى قيام قبرص بتخفيف القيود المفروضة على المسافرين السويديين.

ولم تعد السويد مشمولة بشرط الحجر الصحي في قبرص طالما يستطيع المسافر تقديم اختبار كوفيد-19 (covid-19) نتيجته سلبية.

وبالنسبة لبقيّة البلدان في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 23 سبتمبر 2020.

N53 2020-09-08

الإقبـأل الشديد على الاختبار في مناطق صحية متعددة

قد ازداد الاهتمام باختبار وجود إصابة بـ كوفيد-19. وقد أدى ذلك إلى زيادة أوقات الانتظار في عدة مناطق صحية، بما في ذلك كرونوبرغ، سورملاند، دالارنا ومنطقة سكوني الصحية.

تعمل الرعاية الصحية على زيادة القدرة الاستيعابية وتقصير أوقات الانتظار للاختبارات ونتائج الاختبار.

إذا كنت تعاني من وجود أعراض، فمن المستحسن أن تختبر نفسك. وينطبق هذا أيضا على الأطفال من مرحلة الحضانة. لا تجري جميع المناطق الصحية حاليا اختبارات على الأطفال من الأعمار الأصغر سنا. 

لمعرفة المزيد عن الاختبارات التي يمكن تقديمها، يرجى الاتصال بمنطقتك الصحية أو دليل الرعاية 1177.

اقرأ المزيد عن الأعراض الشائعة لكوفيد-19

اقرأ المزيد عن أخذ عينات لـفيروس كورونا، كوفيد-19

N52 2020-08-31

يُنصح بإجراء الاختبار للأطفال واليافعين الذين يعانون من أعراض كوفيد-19 (covid-19)

يُنصح بإجراء الاختبار المسمى باختبار PCR للأطفال واليافعين الذين لديهم أعراض كوفيد-19 (covid-19)، وذلك من أجل العودة إلى المدرسة بأقرب وقت ممكن.

لقد قدمت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) توجيهًا جديدًا لدعم الأقاليم في عملها للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) لدى الأطفال واليافعين. فقد أوصت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بإجراء الاختبار للأطفال في العام التمهيدي أو الصفوف من 1 إلى 9 أو الذين هم في سن المدرسة الثانوية إذا كانت لديهم أعراض قد تشير إلى الإصابة بكوفيد-19 (covid-19). وبهذه الطريقة، يمكن للأطفال العودة إلى المدرسة بسرعة أكبر إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية وتسمح حالتهم العامة بذلك.

وقد صرحت كارين تيغمارك فيسل، رئيسة القسم في هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) "يُصبح الأطفال واليافعين بحالة جيدة عندما يتمكنون من المشاركة في المدرسة وغيرها من الأنشطة اليومية، وهو سبب مهم لإجراء الاختبار لهذه الفئة العمرية. وفي السابق، كانت تُوصى هذه المجموعة بالبقاء في المنزل عند وجود أدنى أعراض. ومن خلال الاختبار، سيتمكنون من العودة إلى المدرسة إلى حد كبير حتى لو كانت لديهم أعراض خفيفة متبقية، إذا كنت نتيجة الاختبار سلبية."

N51 2020-08-31

كبار السن من المجموعة المعرضة للخطر يجب تطعيمهم أولًا

ينبغي إعطاء الأولوية للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 70 سنة فما فوق، والفئات الأخرى المعرضة للخطر وموظفي الرعاية الصحية عندما يتوفر لقاح معتمد ضد مرض كوفيد-19 في السويد. ويتضح ذلك من عرض التقرير الجـزئي للخطة الوطنية للتطعيم ضد كوفيد-19 الذي قدمته هيئـة الصحـة العامة الآن إلى الحكومة.

ويشمل مفهوم موظفي الرعاية الصحية والاجتماعية الموظفين العاملين في مجال رعاية المسنين، والرعاية الصحية وغيرهم من موظفي الرعاية الذين يعملون عن كثب مع الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بحالة مرضية خطيرة من كوفيد-19.

ويُعَـد هذا هو أول تقرير جزئي، ووفقا لهيئة الصحة العامة، سيتم تقييم العوامل الأخرى مثل نوع اللقاح والحماية التي يوفرها اللقاح في التقييم النهائي. لا توجد معلومات حتى الآن عن الوقت الذي يمكننا فيه الحصول على لقاح معتمد في السويد.

ويتم وضع الخطة الوطنية للتطعيم ضد كوفيد-19 بالتعاون بين الهيئة السويدية للصحة العامة، والمجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية، والوكالة السويدية للحماية والتأهب الاجتماعي، والبلديات والمناطق السويدية، والمنسق الوطني للقاحات كوفيد-19، فضلاً عن أطباء مكافحة الأمراض المعدية وممثلين من المناطق الصحية.

N50 2020-08-28

تمديد حظر الدخول إلى السويد

قررت الحكومة تمديد حظر الدخول المؤقت إلى السويد من البلدان خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية حتى 31 أكتوبر 2020.

ويهدف الحظر إلى الحد من آثار انتشار فيروس كورونا، وهو يتعلق بدخول السويد من بلدان أخرى غير بلدان الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا.

اقرأ المزيد عن حظر الدخول إلى السويد

N49 2020-08-27

وزارة الخارجية تلغي نصائح تجنب السفر إلى بلغاريا وهولندا ورومانيا

تلغي وزارة الخارجية نصائح تجنب السفر غير الضروري إلى بلغاريا وهولندا ورومانيا. هذا من 27 أغسطس 2020.

وبالنسبة لبقيّة البلدان في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 9 سبتمبر 2020.

كما تقرر في نفس الوقت تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري للبلدان في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 15 نوفمبر 2020.

N48 2020-08-26

فتح باب تقديم طلبات الحصول على تعويض للفئات المعرضة للخطر

اليوم، تفتح مصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan) الباب لتقديم طلبات الحصول على تعويض للأشخاص الذين توجب عليهم التخلي عن وظائفهم لأنهم ينتمون إلى إحدى الفئات المعرضة للخطر بسبب كوفيد-19 (covid-19). ويُمكن تقديم طلب التعويض بأثر رجعي للفترة من 1 يوليو إلى 30 سبتمبر.

 ويتم تقديم طلبات التعويض من خلال موقع مصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan) على الإنترنت. ويجب أن يكون مقدم الطلب قادرًا على تقديم شهادة طبية تثبت أنه ينتمي إلى إحدى الفئات المعرضة للخطر بسبب كوفيد-19 (covid-19) والتي يحق لها الحصول على تعويض. 

وتُتاح إمكانية تقديم طلبات الحصول على تعويض للأشخاص الموظفين أو الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص وغير القادرين على العمل من المنزل. ويشترط ألا يتمكن صاحب العمل من تقديم مهام عمل أخرى أو أنه من غير الممكن تكييف وضع العمل بحيث يمكن تجنب انتشار العدوى.

اقرأ المزيد على صفحة مصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan)  (الصفحة باللغة السويدية)

N47 2020-08-24

التحقيق في الاستثناءات من قاعدة الـ 50

تقوم الحكومة بالتحقيق في التخفيفات في التشريع الحكومي الذي يحظر التجمعات العامة والمناسبات العامة التي يشارك بها أكثر من 50 مشاركًا. سيظل الحد الأقصى لعدد المشاركين البالغ 50 شخصًا ساريا كقاعدة عامة.

 وتتعلق الاستثناءات المحتملة بمجالين.

يتعلق أحدهما بأماكن تقديم الطعام، مثل المقاهي والمطاعم التي تُقدم موسيقى حية. بحيث قد يكون من الممكن تنظيم الحفلات الموسيقية أو العروض الأخرى.

أما الاقتراح الثاني فهو يدور حول التحضير لوضع استثناءات لبعض الأحداث مع الجماهير الجالسة. وهذا يتعلق، على سبيل المثال، بالرياضة والعروض من مختلف الأنواع.

وتتطلب المقترحات أن يتخذ المنظمون تدابير لتمكين الجمهور من الابتعاد عن بعضهم البعض حتى يمكن تنفيذ الأحداث بطريقة آمنة (طريقة لا تؤدي إلى نقل العدوى).

وسيتم الآن إرسال المقترحات للتشاور، بما في ذلك إلى هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten).

N46 2020-08-24

السويد توقع على اتفاقية الاتحاد الأوروبي بشأن لقاح كوفيد-19

ستشارك السويد في اتفاقية بين المفوضية الأوروبية وشركة أسترا زينيكا (Astra Zeneca) بشأن شراء لقاح كوفيد-19 (covid-19). وهذا ما قررته الحكومة.

وتتعلق الاتفاقية بين المفوضية الأوروبية وشركة الأدوية السويدية البريطانية أسترا زينيكا (Astra Zeneca) بما مجموعه 300 مليون جرعة من اللقاح. وأعلنت الحكومة خلال مؤتمر صحفي ظهر الخميس أن عملية الشراء تخضع لشرط الموافقة على اللقاح.

ووفقًا للاتفاقية، ستحصل كل دولة على عدد من الجرعات وذلك استنادًا على عدد السكان. وبالنسبة للسويد، فسوف تحصل على حوالي 6 ملايين جرعة. وينبغي أن تتاح للبلدان إمكانية الحصول على الجرعات في نفس الوقت.

وينبغي أن تحدد هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) المجموعات السكانية التي ينبغي أن يُقدم لها اللقاح في المرحلة الأولى. وفي 31 أغسطس، ستقدم السلطة خطتها الوطنية للتطعيم.


N45 2020-08-24

تمديد قرار حظر الزيارات في دور رعاية المسنين.

قررت الحكومة تمديد حظر الزيارات في دور رعاية المسنين حتى 30 أيلول/سبتمبر.

كما أصدرت الحكومة تعليمات إلى هيئة الصحة العامة السويدية والمجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية بمراجعة ما إذا كان قرار حظر الزيارات المؤقت في دور رعاية المسنين سيستمر في التطبيق بعد 30 أيلول/سبتمبر.

- إن حماية المسنين هي أولوية للحكومة وستظل كذلك. وفي الوقت نفسه، من المهم أن يتماشى حجم القيود في حياة المسنين مع كيفية تطور وباء كورونـا وكيف يبدو انتشار العدوى على المستوى الاجتماعي، وفقًا لتصريحات وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين.

وإذا قررت السلطتان أن الحظر المؤقت للزيارات يمكن أن ينتهي بعد 30 أيلول/سبتمبر، فسوف يقوما بتقديم التدابير الأخرى التي من شأنها منع انتشار العدوى في دور رعاية المسنين.

معلومات مجمعة لمن تجاوزوا ال70 من العمر أو الذين ينتمون إلى المجموعة الأكثر عرضة للخطر.

N44 2020-08-17

مصلحة شؤون المرور (Trafikverket): تنقل باستخدام وسائل المواصلات فقط إذا كان يتوجب عليك ذلك ولا بديل أمامك - تجنب التنقل في ساعة الذروة

بعد الإجازات والعطلة الصيفية، يزداد خطر الازدحام في وسائل النقل العام والاختناقات المرورية على حد سواء. وخلال المؤتمر الصحفي للمصلحة الذي تم عقده يوم الخميس، ذَكَّرَتْ مصلحة شؤون المرور (Trafikverket) المواطنين بتحمل مسئوليتهم خلال الخريف من خلال السفر والتنقل باستخدام وسائل المواصلات أو السيارات الشخصية فقط إذا لزم الأمر.

وقد صَرَّح روبرتو مايورانا، رئيس قسم أنشطة المرور المسؤول عن تخطيط حركة المرور وإدارة المرور "يعمل النظام بشكل جيد، إلا أن الأمر يتطلب المساعدة من كل فرد لضمان السفر والتنقل الآمن عندما يبدأ المجتمع بالرجوع للحياة العادية بشكل جدي بعد الإجازات والعطلات الصيفية. كما أن قيام كل شخص بركوب السيارة الخاصة لا يعتبر حلًا كذلك، حيث يُمكن أن يتسبب ذلك في اختناقات مرورية على الطرق وهو الأمر الذي يُعيق حركات النقل/الرحلات اللازمة."

اقرأ المزيد عن السفر والتنقل داخل البلاد.

N43 2020-08-13

تغييرات في التحذير من السفر

بعد 12 آب/أغسطس، سيتم إلغاء مشورة التحذير من السفر غير الضروري إلى ليختنشتاين والنمسا.
ألغت وزارة الخارجية في وقت سابق التحذير من السفر الغير ضروري إلى أندورا، بلجيكا، فرنسا، اليونان، أيسلندا، إيطاليا، كرواتيا، موناكو، لوكسمبورج، بولندا، البرتغال، سان مارينو، إسبانيا، ألمانيا، المجر و ولاية الفاتيكان.


وبالنسبة للبلدان الأخرى في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 26 تموز/يوليه 2020.


بالنسبة للدول خارج الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، الشنغن والمملكة المتحدة، قررت وزارة الخارجية في وقت سابق التحذير من السفر الغير الضروري حتى تاريخ 31 آب/ أغسطس 2020.


المزيد من المعلومات عن السفر إلى الخارج والإقامة خارج البلد

2020-07-31 N42

مواصلة العمل من المنزل إذا كان ذلك ممكنًا

وصي هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بأن يستمر القادرون على العمل من المنزل بالقيام بذلك حتى خلال فصل الخريف. ويسهم ذلك في تقليل الاتصالات الوثيقة والحد من حالات ازدحام عديدة، من بينها الازدحام في وسائل النقل العام.

لا يزال كوفيد-19 (covid-19) ينتشر في السويد. ومن أجل تقليل عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 (covid-19)، من المهم الحفاظ على المسافة والحد من الاتصالات مع الأشخاص الآخرين. 

لا يستطيع الكثير من الناس العمل من المنزل، ومنهم على سبيل المثال الأشخاص الذين يعملون في قطاع الخدمات أو في قطاع الرعاية الصحية والعناية. ولكي يكون ذهابك من وإلى العمل آمنًا قدر الإمكان، من المهم محاولة تجنب الازدحام.

ولذلك توصي هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بأن يواصل أكبر عدد ممكن من الأشخاص العمل من المنزل. وفي حالة العمل المنزلي طويل الأمد، من المهم بصفة خاصة أن يأخذ صاحب العمل في الاعتبار مسؤوليته عن بيئة العمل.

وهذه التوصية سارية ما دامت نصائح هيئة الصحة العامة سارية، وهي في الوقت الحالي سارية حتى 31 ديسمبر 2020.

2020-07-31 N41

تغييرات في التحذير من السفر

وبعد 29 تموز/يوليو، يُلغى التحذير من السفر غير الضروري إلى الدانمارك، النرويج، سويسرا و جمهورية التشيك.

 ألغت وزارة الخارجية في وقت سابق التحذير من السفر الغير ضروري الى أندورا، بلجيكا، فرنسا، اليونان، أيسلندا، إيطاليا، كرواتيا، موناكو، لوكسمبورج، بولندا، البرتغال، سان مارينو، إسبانيا، ألمانيا، المجر و ولاية الفاتيكان.

وبالنسبة لبقيّة البلدان في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 12 آب/ أغسطس 2020.

بالنسبة للدول خارج الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، Schengen والمملكة المتحدة، قررت وزارة الخارجية في وقت سابق التحذير من السفر الغير الضروري حتى تاريخ 31 آب/ أغسطس 2020.

N40 2020-07-22

معلومات من دائرة صحّة المجتمع حول المناعة ضد كوفيد covid-19

يوجد خطر قليل بالنسبة للشخص الذي أصيب بعدوى مؤكّدة كوفيد covid-19 لإصابة مرة أخرى لمدّة ستة أشهر على الأقل. هذا ما كتبته دائرة الصحّة العامّة في أرشاداتها الى المقاطعات و البلديات.

ان مصطلح مؤكّد يعني إمّا أنّه تبيّن لديك عدوى جارية بعد ظهور نتيجة إيجابية للاختبار و تمّ شفائك، او انّه لديك الأجسام المضادة. بعد إصابتك بالعدوى ربما تتكوّن لديك نوع من أنواع المناعة حتى لو لم يكن لديك مستويات من الاجسام المضادّة قابلة للقياس، كما كتبت دائرة الصحّة العامّة.

أن الاشخاص الذين لديهم نوع من أنواع المناعة وخالين تماماً من الأعراض هم أقل عرضة للإصابة بالعدوى أنفسهم وكذلك لنشر العدوى. وهذا يعني أنه من الممكن الاختلاط مع الآخرين، حتى في الداخل، بغض النظر عما إذا كنت تنتمي إلى مجموعة مُعرّضة لخطر الاصابة او الذين تلتقي بهم ينتمون الى مجموعة مُعرّضة لخطر الاصابة.

يجب على كل شخص أن يقوم دائماً بعمل تقييمه الخاص حول ما إذا كان بإمكانه الاختلاط. ويجب على الجميع مواصلة اتّباع التوصيات من أجل الحدّ من انتشار العدوى. في الرعاية الصحيّة و الوقائيّة، يجب اتباع إجراءات النظافة الشخصية ومعدات الحماية الشخصية.

كيفية تقليل انتشار العدوى:

  • أبقى في المنزل إذا كان لديك أعراض كوفيد covid-19.
  • اغسل يديك باستمرار.
  • حافظ على ترك مسافة بينك وبين الآخرين.
  • كُن حذراً عند زيارة المُسنّين او الاشخاص الذين ينتمون الى مجموعة معرّضة للخطر.
  • تجنّب التجمعات الكبيرة.

N39 2020-07-16

تغييرات في التحذير من السفر صادر من وزارة الخارجية

تلغي وزارة الخارجية، UD، التحذير من السفر الى إمارة أندورا، بولندا و ألمانيا بعد تاريخ 15 تمّوز/يوليه. ومن ناحية أخرى، تعيد وزارة الخارجية أصدار تحذير من السفر إلى سويسرا، حيث يبدأ سريانه من 15 تموز/يوليه إلى 29 تموز/يوليه.

 تقوم وزارة الخارجية بتحديث مكثّف بشأن التغييرات في التحذير من السفر خلال فصل الصيف و ذلك من أجل تسهيل التخطيط ولأن الوضع يمكن أن يتغير بسرعة بسبب كوفيد covid-19.

تمّ سابقاً الغاء التحذير من السفر الغير ضروري الى 14 بلدا، و تمّ إضافة ثلاثة بلدان أخرى إلى تلك القائمة: أندورا، بولندا وألمانيا، ولكن بالنسبة لسويسرا فقد تمّ إعادة أصدار تحذير من السفر الغير ضروري اليها، مثل سفرات الاجازات.

وبالنسبة للبلدان الأخرى في الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، منطقة شنغن والمملكة المتحدة فقد تمّ تمديد مدة التحذير من السفر غير الضروري حتى 29 تموز/يوليه 2020.

يسري التحذير من السفر الى البلدان الأخرى التي تقع خارج الاتحاد الأوروبي، المنطقة الاقتصادية الأوروبية، دول شنغن و المملكة المتّحدة حتى 31 آب/ أغسطس 2020.

وتجدون هنا القائمة الكاملة للدول التي تنصح وزارة الخارجية UD بعدم السفر إليها. (الصفحة باللغة السويدية)

N38 2020-07-06

تمديد الحظر المؤقت على الدخول إلى السويد حتى 31 أغسطس

قررت الحكومة اليوم تمديد حظر الدخول المؤقت إلى السويد حتى 31 أغسطس. وفي الوقت نفسه، قررت الحكومة تخفيف القيود المفروضة على المزيد من المسافرين.

وقد بدأ سريان الحظر المؤقت على الدخول في 19 مارس واستمر في البداية لمدة 30 يومًا. ومنذ ذلك الحين، تم تمديده بناء على توصيات من المفوضية الأوروبية.

كما قررت الحكومة تخفيف القيود المفروضة على الدخول إلى السويد. ففيما سبق، سمح لمواطني الاتحاد الأوروبي وأفراد أسرهم وكذلك الأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة في السويد بدخول السويد، إذا كان الهدف هو العودة إلى مكان إقامتهم. وقرار اليوم يلغي شرط الدخول لغرض العودة إلى مكان إقامتهم. وهكذا يُسمح بالدخول لكل من مواطني الاتحاد الأوروبي والأشخاص الذين يحملون تصاريح إقامة بغض النظر عن الغرض من رحلتهم. كما تم إلغاء شرط العودة إلى مكان إقامتهم لأفراد أسرهم أيضًا.

كما تم توسيع دائرة الأشخاص الذين يمكنهم الدخول إلى السويد من خلال إعفاء الأشخاص المقيمين في بعض البلدان خارج الاتحاد الأوروبي من حظر الدخول.

وستدخل التعديلات حيز التنفيذ في 4 يوليو.

N37 2020-07-03

وجود أجسام مضادة لكوفيد-19 (covid-19) لدى الشخص تُمكنه من الاختلاط الاجتماعي

ترى هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) أن الأشخاص الذين جاءت نتائج اختبارات الأجسام المضادة لديهم إيجابية يُمكنهم إلى حد كبير الاختلاط الاجتماعي مع عائلاتهم وأصدقائهم المقربين. ويمكن أن يكون هذا الأمر مهمًا بشكل خاص للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا وكذلك مجموعات الخطر.

وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الذين جاءت نتائج اختبارات الأجسام المضادة لديهم إيجابية يكون خطر تعرضهم للعدوى منخفضًا وبالتالي فإن خطر نقلهم للعدوى للآخرين يكون منخفضًا أيضًا. ويخضع التقييم إلى شرط استمرار الامتثال للتوصيات والقيود العامة التي تفرضها السلطات، فضلًا عن التشريعات المعمول بها للحد من انتشار العدوى في المجتمع. على سبيل المثال، من المهم الاستمرار في غسل يديك، والحفاظ على مسافة مع الأشخاص الذين هم خارج دائرتك الاجتماعية المعتادة، والبقاء في المنزل إذا كنت تشعر بالمرض.

ومن المرجح أن الأشخاص الذين جاءت نتائج اختبارات الأجسام المضادة لديهم إيجابية يكون لديهم حماية كاملة أو جزئية ضد عدوى جديدة لمدة تصل إلى ستة أشهر من نتائج اختباراتهم. ومع ذلك، فمع زيادة المعرفة، يمكن تحديث هذه المعلومات.

وصرحت كارين تيغمارك فيسيل، وهي رئيسة قسم بهيئة الصحة العامة "نحن نرى في الوقت الحالي أن نتائج اختبارات الأجسام المضادة الإيجابية يزيد من إمكانية الاختلاط الاجتماعي مع الأقارب على وجه الخصوص، وهو الأمر الذي يُمكن أن يكون مهمًا بشكل خاص للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة والأشخاص الذين ينتمون إلى إحدى مجموعات الخطر. ويمكنهم أيضًا، إلى حد كبير، مقابلة الأقارب الذين لديهم أجسام مضادة حتى لو لم يكن لديهم أجسام مضادة. ولكن ينبغي على الشخص دائمًا إجراء تقييمه الخاص استنادًا إلى وضعه الشخصي وتحمل مسؤوليته الخاصة كفرد".

من أجل استخدام نتائج الاختبار، من المهم أن يكون لديهم أداء عال جدًا وتوفير نتيجة اختبار موثوق بها.

N36 2020-06-30

المجلس الوطني للشؤون الصحية والاجتماعية: ظـاهرة ذهاب عدد أقل من الناس إلى أقسام الطوارئ أثناء انتشار الوباء العالمي.

لقد انخفضت الزيارات إلى أقسام الطوارئ في البلاد بشكل ملحـوظ عندما اندلع كوفيـد-19 في السويد. ويحذر المجلس الوطني للصحة والرعاية من العواقب.

بين الأسابيع 10 و 14، انخفض عدد الزوار بنسبة 31 في المائة في أقسام الطوارئ. وقد لوحظ هذا الانخفاض بالزيارات بشكل أساسي بين سن 0-17 سنة وفي المجموعة العمرية 70 سنة أو أكثر.

- بالنسبة لأولئك الذين لديهم أعراض خفيفة من أمراض القلب والسرطان وغيرها من الأمراض الخطيرة ويؤجـلون الحصول على الرعاية الطبية، يمكن أن يؤدي هذا الانتظار إلى حدوث آثار جانبية مفاجئة خطيرة، العجز أو في أسوأ الأحوال الموت، كما يقول شيا إنهورنينج، الباحث في المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية.
وفي أقسام استقبال الطوارئ النفسية، قد انخفضت الزيارات بنسبة 22 في المائة تقريباً خلال جائحة كورونا.

كما تُظِهر الدراسة أن عدد زوار رعاية الأسنان انخفض إلى النصف تقريبا من الأسبوع 2-10 إلى الأسبوع 14-16، عندما كان العدد في أدنى مستوياته.
قد تكون المخاوف بشأن الإصابة بالعدوى وعدم الرغبة في تحميل قطاع الرعاية عبئاً، من بين التفسيرات، وفقاً لدراسة استقصائية بتكليف من المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية.

N35 2020-06-25

الحكومة تمدد حظر الدخول إلى السويد

للتخفيف من آثار انتشار فيروس كورونا، تمدد الحكومة حظر الدخول إلى السويد المؤقت حتى 7 يوليو.
وتجدر الإشارة إلى أن حظر دخول السويد المؤقت دخل حيز التنفيذ في 19 مارس وتم تمديده ثلاث مرات حتى الآن. وقد أعلنت الحكومة يوم الخميس أنه سيتم تمديد حظر دخول السويد المؤقت حتى 7 يوليو. وقد تم اتخاذ هذا القرار بتوصية من المفوضية الأوروبية.
والغرض من حظر الدخول هو التخفيف من آثار انتشار فيروس كورونا والحد من تفشي مرض كوفيد-19 (covid-19).
وكما كان الحال من قبل، فإن الحظر يسري على جميع الأجانب الذين يسافرون إلى السويد من دول أخرى غير دول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. ولا يشمل الحظر المواطنين السويديين.

N34 2020-06-18

تلغي وزارة الخارجية مشورة عدم النصح بالسفر إلى عشر دول في 30 يونيو

اعتبارا من 30 حزيران/يونيه، ستلغي وزارة الخارجية مشورة عدم النصح بالسفر إلى عشرة بلدان: إسبانيا، آيسلندا، إيطاليا، البرتغال، بلجيكا، سويسرا، فرنسا، كرواتيا، لوكسمبورج، اليونان. ومن ناحية أخرى، لا يزال هناك تحذير من السفر إلى بلدان أخرى.

والسبب في فتح البلدان العشرة هذه، هو أنها قد اتخذت بدورها قرارا بالانفتاح على المسافرين من السويد وبقية دول الاتحاد الأوروبي. وهذا يقلل من عدم اليقين بالنسبة للمسافرين السويديين، وفقا لوزارة الخارجية.

وفي الوقت نفسه، تود السلطة أن تؤكد على تحمُّـل الفرد بنفسه قدرًا كبيرًا من المسؤولية: فالأشخاص الذين يسافرون إلى هذه البلدان يحتاجون إلى تقييم ما إذا كانوا فعلا بحاجة إلى السفر، وأن يكونوا مستعدين جيدا للبلد الذي سيذهبون إليه، وأن يكونوا مستعدين لاتباع نصائح وتعليمات السلطات المحلية على أرض الواقع. إذا ظهرت عليك أعراض كوفيد-19، فيجب ألا تسافر على الإطلاق. تختلف إجراءات البلدان المختلفة بالنسبة للحدّ من الانتشار، مثل اختبار  الحمى، ومتطلبات استخدام واقي الفم، والقواعد المتعلقة بالتباعد الاجتماعي.

بالنسبة للبلدان الأخرى داخل الاتحاد الأوروبي والمنطقة الأوروبية ودول الشنغن، فإن مشورة عدم النصح بالسفر غير الضروري سارية حتى 15 يوليو. وفي الوقت نفسه، تقدم وزارة الخارجية بتمديد مشورة عدم النصح بالسفر غير الضروري إلى البلدان خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنطقة شنغن، وهذه النصيحة سارية المفعول حتى 31 آب/أغسطس.

و جزء هام من رسالة وزارة الخارجية هو أن لا وزارة الخارجية ولا السلطات السويدية بالخارج سوف تتمكن من ترتيب النقل إلى السويد لمن قد يجدون صعوبة في العودة إلى الوطن نتيجة للوضع الحالي.

لتزويد نفسك بالمعلومات المُحَدَّثَة، توصي وزارة الخارجية بتحميل التطبيق resklar ud، والإحاطة علمًا بمعلومات السفر المتوفرة في السفارات على موقع السويد في الخارج Sweden Abroad. الصفحة باللغة السويدية.

N32 2020-06-16

تمديد قـرار تقييد الزيارات في دور رعاية المسنين

أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين في مؤتمر صحفي يوم الاثنين أنه تم تمديد قـرار تقييد الزيارات في دور رعاية المسنين حتى 31 أغسطس. والغرض من قرار تقييد الزيارات هذا، هو الحد من خطر الإصابة بالعدوى بفيروس كوفيـد-19.

وبما أنه قد تم تمديد قرار تقييد الزيارات هذا، فإن الحكومة تريد أن تحصل دور رعاية المسنين على الدعم لتمكين المسنين والأقارب من الاتصال. وكلفت الحكومة المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية بزيادة الدعم المقدم لرعاية المسنين، من أجل التمكن من القيام بالزيارات بطريقة آمنة. ويمكن أن يشمل ذلك توفير معدات الحماية، وتنظيم الزيارات في الهواء الطلق أو من خلال الأدوات الرقمية، مثل الأجهزة اللوحية.

N31 2020-06-15

جاء كوفيد-19 (Covid-19) إلى السويد من عدة بلدان

قامت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بتحديد ومقارنة الكتلة الوراثية الخاصة بفيروس كورونا لدى المسافرين العائدين. ومن بين الاستنتاجات أنه من المرجح قدوم كوفيد-19 (covid-19) إلى السويد في عدد من المناسبات ومن بلدان مختلفة.

وبالإضافة إلى الجهات المعروفة التي جاءت منها الحالات المصابة بالمرض وهي إيطاليا والنمسا، فقد أظهر التحليل أن العدوى دخلت السويد من المملكة المتحدة وفرنسا وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية، من بين دول أخرى.
والنتيجة التي توصلت إليها هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بعد مقارنة الكتلة الوراثية للفيروس هي أن جهود مكافحة المرض في الأقاليم السويدية منعت إلى حد كبير العدوى القادمة من إيطاليا من الترسخ في السويد.
كما أظهرت التحليلات أن فيروس كورونا كان موجودًا بين المسافرين من عدة بلدان أوروبية والولايات المتحدة منذ نهاية شهر فبراير وأوائل شهر مارس. ولذلك، فمن المرجح أنه تم انتشار تلك العدوى في هذه البلدان قبل أن يتم الإبلاغ عنها.

N30 2020-06-10

تصاريح أكثر تقييدًا للمظاهرات

للحد من خطر انتشار كوفيد-19 (covid-19)، أصبحت الشرطة الآن أكثر تقييدًا عند إصدار تصاريح المظاهرات. ويرجع ذلك إلى أنه تم تجاوز الحد الأقصى للعدد المسموح له بالتجمع، وهو 50 شخصًا، في عدة مناسبات في الآونة الأخيرة.

وفي بيان صحفي، أشارت الشرطة إلى أن قانون فرض النظام يسمح برفض منح تصاريح للتجمعات العامة من أجل مكافحة الوباء. ويندرج الوباء الحالي في إطار هذه الأحكام.

N29 2020-06-10

ستعقد لقاءات صحفية متعلقة بكوفيد-١٩ بصورة أقل خلال الصيف

ستعقد اللقاءات الصحفية المشتركة بين الدوائر الحكومية والمتعلقة بكوفيد-١٩ خلال أيام الثلاثاء والخميس اعتباراً من تاريخ ١٠ حزيران.

عقدت كل من وكالة الصحة العامة السويدية وهيئة الشؤون الاجتماعية ودائرة حماية المجتمع والتأهب اعتباراً من شهر آذار لقاءات صحفية يومياً ما عدا أيام العطل بخصوص وباء كوفيد-١٩. واعتباراً من تاريخ ١٠ حزيران ستعقد اللقاءات الصحفية خلال أيام الثلاثاء والخميس عند الساعة ١٤:٠٠. ستعقد هذه اللقاءات باللغة السويدية وستتوفر ترجمة إلى لغة الإشارة.

N28 2020-06-05

تخفيف التقييدات المتعلقة بالسفر الداخلي

يمكن للأشخاص غير حاملي أية أعراض أن يسافروا داخل السويد اعتباراً من ١٣ حزيران، يُصرح رئيس الوزراء ستيفان لوفين. كي تعمل هذه التخفيفات المتعلقة بتقييدات السفر، فيتوجب على الجميع أن يلتزم بالقواعد المتعلقة بترك المسافة الجسدية وبدقة شديدة، بحيث أن هذا الشيء أهم مما كان عليه مسبقاً بحسب تصريحات الحكومة ووكالة الصحة العامة السويدية.

– من المهم بالنسبة للصحة الجسدية والنفسية أن يحصل الشخص على إجازة ذات قيمة. لكن أريد أن أشدد على الاستمرار بأن يتبع الجميع توصياتنا المتعلقة بالبقاء في المنزل عند وجود أدنى الأعراض وغسل اليدين بعناية وترك مسافة بين الآخرين وتجنب الازدحام، بحسب تصريحات يوهان كارلسون، المدير العام لوكالة الصحة العامة السويدية.

كما تشدد الحكومة أيضاً على أن الخطر لم ينتهِ وأن السويد لا تزال في وضع خطير.

N27 2020-06-04

اختبارات كوفيـد-19 المجانية

ينبغي السماح لأي شخص لديه أعراض كوفيد-19 باختبار نفسه. تقول الحكومة إن الاختبارات سوف تكون مجانية. وبالإضافة إلى ذلك، سيزداد عدد ما يسمى باختبارات الأجسام المضادة.
وستجرى الاختبـارات على نطاق واسع في جميع أنحـاء البلد. ستقوم الدولة بتعويض مناطق الرعاية الصحية عن التكاليف الإضافية المرتبطة بالاختبارات.

أولئك الذين لديهم أعراض من المشتبه أن تكون كوفيد-19 سيتم عرض إمكانية الاختبار عليهم. وسيتم ذلك عن طريق الاختبار الذاتي، حيث يتم توصيل الاختبار إلى المنزل للشخص المريض الذي سيقوم بنفسه بإجراء الاختبار في المنزل، وبعد ذلك تقوم شركة التوصيل بإحضار الاختبار. وكبدائل لهذا توجـد محطات للخدمة من السيارة، حيث يمكنك الذهاب إليها بالسيارة واختبار نفسك.
كما سيتم زيادة عـدد اختبارات الأجسام المضادة.

- تم اعتمـاد الموارد المالية المخصصـة لمثل هذا الاختبار ليقدم مجانًا للعاملين بالرعاية الصحية والطبية، بما في ذلك المتخصصين في الرعاية، والمستخدمين، وفي أماكن الإقامة المكيفة للاحتياجات الخاصة، والعاملين في المساعدة المنزلية والموظفين في الأنشطة الأخرى ذات الأهمية الحيويـة في تسيير المجتمـع. وتقول وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين إن الدولة تتجه إلى السماح أيضاً بتقديم اختبار للأجسام المضادة لبقية السكان، ولكن مقابل دفع رسوم المريض.

N26 2020-06-04

N26
قررت الحكومة إضافة العمال الموسميين في الزراعة والحراجة والبستنة إلى قائمة الأشخاص الذين يمكن استثناءهم من حظر الدخول إلى السويد. اقرأ المزيد عن حظر الدخول إلى السويد هنا.

N25 2020-06-03

خط هاتفي وطني مخصص للاستفسارات عن فيروس كورونا المستجد بعدة لغات

أعلنت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) والمناطق السويدية أن الخط الهاتفي الخاص بإقليم ستوكهولم المتاح بعدة لغات والمعني بالاستفسارات الخاصة بفيروس كورونا المستجد أصبح الآن هاتفًا وطنيًا.

ويعمل في الخط الهاتفي أخصائيون للإرشاد الصحي وأخصائيون لتقديم المعلومات الصحية في الأقاليم السويدية. وهم يتحدثون العربية والصومالية والفارسية والتيغرينية والأمارينجية والروسية. رقم الهاتف هو: 00 680 123 - 08.

وتُتاح الخدمة على الخط الهاتفي من الاثنين إلى الجمعة (ما عدا أيام العطلات الرسمية) الساعة 09.00 - 12.00 والساعة 13.00 - 15.00. ويُمكن للمواطنين الاتصال بهذا الرقم للحصول على إجابات على استفساراتهم وأسئلتهم بخصوص فيروس كورونا المستجد.

وتجدر الإشارة إلى أن الخط الهاتفي ليس خطًا لتقديم المشورة الطبية أو المعلومات الخاصة بالرعاية الصحية، ولا يُمكنه تقديم المساعدة في الحالات المرضية الفردية، وللحصول على المشورة الطبية والمساعدة الخاصة يُرجى الاتصال بهاتف دليل الرعاية الصحية (Vårdguiden) 1177. وهم يجيبون على الاتصالات الهاتفية باللغتين السويدية والإنجليزية.
في حالات وجود الأعراض الحادة والمهددة للحياة، يُرجى الاتصال بالرقم 112. للأسئلة والاستفسارات العامة حول فيروس كورونا المستجد، يوجد أيضًا هاتف المعلومات الوطنية 13 113.

وعلى الموقع الإلكتروني Krisinformation.se سوف تجد أيضًا معلومات حول فيروس كورونا المستجد بلغات أخرى.

N24 2020-05-29

الحكــومة: يسمح بإعادة فتح المدارس الثانوية 

يمكن للطلاب في المدارس الثانوية العودة إلى مبنى المدرسة خلال هذا الصيف وهذا الخريف. ويسري هذا التغيير اعتبارا من 15 حزيران/يونيه.

تخفف هيئة الصحة العامة التوصية السابقة وتلغي شرط التعلم عن بُعـد. واعتبارا من 15 حزيران / يونيه، يمكن للأنشطة العادية أن تعود إلى المدرسة الثانوية. هـذا البيـان صالح حتى إصدار إشعار آخر.
وبالتالي فإن طلاب المدارس الثانوية الذين يحتاجون إلى مدرسة صيفية سيتمتعون أيضاً بفرصة الدراسة في الموقع في المدرسة خلال فصل الصيف.

وفيما يتعلق بتعليم الكبار في «كومفوكس» تعليم الكبار، ومعاهد الفنون التطبيقية، والجامعات والكليات، قد يلزم استمرار تقديم التعليم جزئياً عن بعد من أجل الحد من انتشار العدوى.

- بموجب بيان اليوم، يمكننا العودة إلى التدريس المنتظم في مبنى المدرسة اعتبارا من 15 حزيران / يونيه بالنسبة للمدرسة الثانوية. وهذا يعني أننا نوفر الآن إمكانيات التخطيط لفصلي الصيف والخريف، والتي أعرف أنها مهمة لقدرة المدرسة على أداء مهمتها، كما تقول وزيرة التعليم أنـّـا إيكستروم (الحزب الديمقراطي الاشتراكي S).
وإذا ما تزايد انتشار العدوى في المجتمع مرة أخرى، فإن الحكومة مستعدة لاتخاذ إجراءات والعودة إلى التعلم عن بعد مرة أخرى.

أما بخصوص ما يتعلق باحتفالات الطلاب الخريجين فلا تزال التوصيات دون تغيير، حيث نركز على الاحتفال بشكل مصغر للحد من انتشار العدوى. وقد سبق أن نشرنا أن المواكب الطلابية على أسطح الشاحنات محظورة، وهو ما قررته هيئة النقل السويدية.

N23 2020-05-28

الحد العمري للفئات المعرضة للخطر يبقى كما هـو

تواصل هيئة الصحة العامة تقييمها بأن الحد الأدنى للسن التي يتم احتسابها كفئة معرضة للخطر ينبغي أن يبقى كما هو عند 70 عاماً. وقد أعلنت عن ذلك وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالنغرين والمدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون، في مؤتمر صحفي عقد في 26 أيار/مايو.

وقد وضعت هيئة الصحة العامة مشورة خاصة تتعلق بالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة وغيرهم ممن ينتمون إلى المجموعة المعرضة للخطر. ولا يزال من المهم أن تقلل المجموعة المعرضة للخطر من اتصالها الجسدي الوثيق بالأشخاص الآخرين قدر الإمكان. وفي الوقت نفسه، قد شدد المدير العام يوهان كارلسون على أهمية الحفاظ على الاتصالات الاجتماعية والحد من الوِحدَة بين المسنين من أجل الحفاظ على الصحة ونوعية الحياة.

للحفاظ على العلاقات الاجتماعية، يوصَى باللقـاءات التي تتم في الهواء الطلق مع المحافظة على وجود مسافة. لأن ذلك يعنـي وجود خطر أقل بكثير لانتشار العدوى. تنتقل العدوى بالتنقيط بسهولة أكبر عندما يتم الاتصال داخل المباني. ولا يزال قرار حظر الزيارات في دور رعاية المسنين ساريًا.
تعرف على المزيد عن المشورة المتعلقة بالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا.

N22 2020-05-29

الموافـقـة على الرياضة هذا الصيف

الموافقة على السماح بإعادة ممارسة الرياضة، من 14 يونيو - ولكن فقط في الهواء الطلق وبدون جمهور.
وقد أعلنت الحكومة وهيئة الصحة العامة قرارهما هذا يوم الجمعة. ويسري هذا القرار على جميع الألعاب الرياضية، على جميع المستويات، سواء لرياضات النساء أو الرجال على حد سواء. ومع ذلك، شريطة أن تتم هذه الممارسة في الهواء الطلق ووفقا للقيود المفروضة على المناسبات العامة.
يتم الحفاظ على الحد الأقصى البالغ 50 شخصًا في التجمعات والمناسبات العامة، مما يعني أنه يجب إجراء المباريات والمسابقات دون جمهـور.


- الرياضة تعني الكثير لكثير من الناس، على الأخص في أوقات الأزمات والتغيرات الكبرى. لذلك فإنها بشرى سارة أن تقوم هيئة الصحة العامة الآن بإجراء تقييمها بناءً على الحالة الحالية للعدوى، بالسماح بإقامة المسابقات الرياضية، حتى لو كان يجب إجراؤها في ظروف غير طبيعية، كما تقول وزيرة الرياضة أماندا ليند (حزب البيئة).

N21 2020-05-19

لا مانع من إقامة مخيمات الأطفال هذا الصيف


من المهم أن يتمكن الأطفال من مواصلة أنشطتهم العادية قدر الإمكان. ولذلك، فإن هيئة الصحة العامة تسمح بمخيمات الأطفال وأنشطة المخيمات للأطفال هذا الصيف، إذا كانت ستعقد في مجموعات أصغر بالقرب من مكان الإقامة.


يجب على الجهة المسؤولة عن النشاط أن تضمن الحد من خطر انتشار مرض كورونا المستجد كوفيد- 19. وقد وضعت هيئة الصحة العامة أداة لتقييم المخاطر للمساعدة في تحديد تدابير الحيطة اللازمة.
ينبغي على سبيل المثال، ممارسة التدريبات والأنشطة في الهواء الطلق. كما أنه من الجيد الحفاظ على وجود مسافة بين أماكن النوم وغرف الطعام.


من المهم أن يبقى الأطفال في المنزل إذا مرضوا، حتى لو كانت لديهم أعراض خفيفة فقط. إذا مرض شخص ما في هذه الأثناء، يجب أن تكون هناك إمكانية الوصول إلى المنزل.

N20 2020-05-14

الحكومة تمدد حظر الدخول إلى السويد


للتخفيف من آثار انتشار فيروس كورونا، تمدد الحكومة حظر الدخول المؤقت حتى 15 يونيو.
وتجدر الإشارة إلى أن حظر دخول السويد المؤقت دخل حيز التنفيذ في 19 مارس وتم تمديده مرة واحدة في وقت سابق. وقد أعلن رئيس الوزراء ستيفان لوفين يوم الخميس أن الحكومة ستمدد حظر الدخول إلى السويد حتى 15 يونيو. وقد تم اتخاذ هذا القرار بتوصية من المفوضية الأوروبية.
والغرض من حظر الدخول هو التخفيف من آثار انتشار فيروس كورونا والحد من تفشي مرض كوفيد-19 (covid-19).
وكما كان الحال من قبل، فإن الحظر يسري على جميع الأجانب الذين يسافرون إلى السويد من دول أخرى غير دول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. ولا يشمل الحظر المواطنين السويديين.

N19 2020-05-14

مجلس إدارة النقل (Transportstyrelsen): حظر الاحتفال على شاحانات الاحتفال الطلابية


اعتبارًا من 15 مايو يحظر ركوب شاحانات الاحتفال الطلابية. وقد قرر مجلس إدارة النقل (Transportstyrelsen) ذلك بناء على طلب هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten).


ولا يُسمح بالركوب على شاحنة أو مقطورة يتم سحبها بشاحنة أو جرار أو آلة ذات محرك وذلك بالتزامن مع انتهاء المدارس أو عروض الكرنفالات أو ما شابه، وفقًا للوائح مجلس إدارة النقل (Transportstyrelsen).
ويسري الحظر حتى 31 ديسمبر 2020.


اقرأ المزيد على الموقع الإلكتروني الخاص بمجلس إدارة النقل (Transportstyrelsen)(رابط باللغة السويدية)
قم بالاتصال بمصلحة الشؤون الاستهلاكية (Konsumentverket) إذا كان لديك أسئلة حول إلغاء شاحنات الاحتفال الطلابية (رابط باللغة السويدية)

N18 2020-05-14

وزارة الخارجية تمدد نصيحتهـا بتجنب السفر إلى الخارج


سوف تضطر رحـلات السفر إلى الخارج إلى الانتظار حتى وقت لاحق. تمدد وزارة الخارجية نصيحتهـا المتعلقة بتجنب السفر لمدة شهر واحد.

ويعني انتشار فيروس كورونا المستجد استمرار وجود حالة القـلق فيما يتعلق بالسفر الدولي. ولذلك، قد أعلنت وزارة الخارجية في مؤتمر صحفي بتمـديد نصيحتها السابقة بتجنب السفر غير الضروري إلى جميع البـلدان. تسري هذه النصيحة بعدم السفر حتى 15 تمـوز / يوليو 2020.

وقد أُعلن القرار في الأصل في 14 آذار / مارس 2020 وتم تمديده مرة واحدة من قبل.

 

N17 2020-05-12

قياس سيفو "المؤسسة السويدية لاستطلاع الرأي: عدد أقل من الأشخاص ذكروا أنهم قد لاحظوا تغير في

ويذكر عدد أقل من الناس إنهم يتجنبون الأنشطة الاجتماعية أو وسائل النقل العام مقارنة بما كانوا عليه قبل أسبوع. ويظهر ذلك في دراسة أجرتها كانتار سيفو نيابة عن الوكالة السويدية للحمـاية المدنية والتأهب، MSB.
وفي الاستطلاع، عُرِض على أكثر من 5000 شخص القيام بالإجابة على أسئلة حول كيفية تغييرهم لسلوكياتهم منذ بداية أزمة كورونـا. وحتى الأسبوع الماضي، كانت هناك زيادة مطردة في عدد المجيبين الذين ذكروا أنهم قد غيَّروا في سلوكياتهم بسبب الوباء. إلا أن آخر قياس لاستطلاع الرأي أظهر أن هناك اتجاها فاصلا . من بين أمور أخرى، انخفضت نسبة الذين يذكرون إنهم قد تجنبوا وسائل النقل العام وامتنعوا عن الأنشطة الاجتماعية.

بعض الأمثلة: 

• "انخفض عدد المشاركين في الأنشطة الاجتماعية التي تقام خارج المنزل من 74 إلى 66 في المائة.

• "والذين تجنوا الأماكن العامة التي يوجد بها العديد من الناس"، قد انخفضت نسبتهم من 72 إلى 65 في المئة.
• "السفر أقل باستخدام وسائل النقل العام في الحياة اليومية"، قد انخفض من 50 إلى 42 في المئة.
يمكنك قراءة الاستطلاع بالكامل على الموقع msb.se.

N16 2020-04-29

هيئة الصحة العامة تحث النساء الحوامل على توخي الحذر

يجب على النساء الحوامل تجنب الإصابة بعدوى مرض كوفيد 19 (covid-19) في نهاية الحمل وقبل الولادة. ووفقًا لهيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten)، يجب على النساء الحوامل اللاتي تعانين من عامل أو أكثر من عوامل الخطر مثل السمنة أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم توخي الحذر بشكل خاص.


وفقًا للمعرفة الحالية، لا يبدو أن النساء الحوامل أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بحالة مرضية شديدة بسبب مرض كوفيد 19 (covid-19). ولكن هناك بعض الحالات التي احتاجت فيها النساء الحوامل إلى العناية المركزة في السويد.
وصرح أندرش تيغنيل، عالِم الأوبئة في هيئة الصحة العامة "نريد تجنب إصابة المزيد من النساء الحوامل بحالة مرضية شديدة وكذلك تجنب احتياجهن إلى العناية المركزة."


ووفقا لهيئة الصحة العامة، ينبغي أن تكون النساء الحوامل أكثر حذرًا، لا سيما في نهاية الحمل وقبل الولادة. وذلك لأن عدوى الجهاز التنفسي في وقت متأخر من الحمل يمكن أن تشكل مخاطر على المرأة.
ويجب على النساء الحوامل اللاتي تعانين من عامل أو أكثر من عوامل الخطر مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة استشارة القابلة أو الطبيب والحد من الاتصال الوثيق مع الأشخاص خارج المنزل.

N15 2020-04-28

احتفال طلابي على نطاق صغير هذا العام


لن يكون هناك احتفالات طلابية كبيرة هذا العام – لا ركض جماعي كبير، لا طلاب على ظهر الشاحنات، ولا حفلات كبيرة. وهذا ما توضحه الآن هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten).
لا ينبغي إقامة احتفالات أو تجمعات أو مسيرات كبيرة للمدرسة بأكملها، ولا ينبغي ركوب طلاب الفصل الواحد على ظهر شاحنة. كما لا ينبغي إقامة حفلات انتهاء الدراسة للصفوف الأخرى في المدرسة الثانوية.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن إقامة احتفالات صغيرة وحفلات توزيع الشهادات للصفوف التي ستتخرج من المدرسة الثانوية إذا تم ترتيبها بطريقة تقلل من خطر انتشار عدوى مرض كوفيد 19 (covid-19).
كما يُمكن تنظيم احتفال الركض للطلاب المتخرجين إذا قام كل فصل بالركض على حده أو إذا تم ذلك بمجموعات صغيرة وبشكل متناوب. وينبغي أن يتم ذلك في الهواء الطلق حيث يمكن للأشخاص الحفاظ على المسافة بين بعضهم البعض. ولا يجب أن يُشارك في هذه الاحتفالات الصغيرة الفئات المعرضة للخطر والأشخاص الذين يعانون من أعراض مرض كوفيد 19 (covid-19).

كما كتبت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) أنه من غير المناسب أيضًا أن يتم تنظيم حفلات خاصة أكبر، حتى لو كانت تقام في المنزل وفي الهواء الطلق.

N14 2020-04-27

 المجلس الوطني للشؤون الصحية والاجتماعية: العمر لا يحدد الحق في الحصول على الرعاية


في ضوء المناقشات التي جرت في وسائط الإعلام حول أن العناية المركزة لا تُعرض على المسنين، يوضح المجلس الوطني للشؤون الصحية والاجتماعية أن الأمر ليس كذلك. وتنص المبادئ الوطنية للأولويات في العناية المركزة على أنه ينبغي أن يحصل الجميع على الرعاية على قدم المساواة، بغض النظر عن السن، وهذه القاعدة منصوص عليها في القانون منذ فترة طويلة.
 
لا يُسمح بأن تستند الأولويات إلى العمر الزمني للمرضى أو حالتهم الاجتماعية أو وضعهم أو إعاقتهم المحتملة.
في الحالات التي تكون فيها وحدات العناية المركزة غير كافية، يتم إعطاء الأولوية على أساس من لديه أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة. وحتى لو حُرم شخص ما من العناية المركزة، فسوف تُعرض عليه رعاية أخرى. وهناك أيضاً رعاية متاحة لأولئك الذين يعانون من أمراض أخرى غير كوفيد-19، ولكن قد يلتزم تأجيل بعض أنواع العمليات.

N13 2020-04-23

هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten): احتفال فالبوري مختلف هذا العام


نظرًا لانتشار مرض كوفيد 19 (covid-19)، سيكون الاحتفال بعيد القديسة فالبورجا (فالبوري) هذا العام مختلفًا، وفقًا لتقرير هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten). يجب علينا تجنب الحفلات وأن نضع في اعتبارنا عدم تشكيل الحشود. ومن المهم أن نُبقي على مسافة بيننا وبين الآخرين حتى في الهواء الطلق.
يجب على أي شخص يشعر بأدنى أعراض لنزلة برد أن يبقى بعيدًا عن الآخرين تمامًا. كما أنه من المهم أيضًا أن يقلل كل من يزيد عمره عن 70 عامًا من اتصالاته الوثيقة، حتى أثناء ليلة عيد القديسة فالبورجا (ليلة عيد فالبوري).
وتنطبق نفس القيود على عدد الأشخاص الذين يمكن التجمع أيضًا خلال شهر مايو - حيث لا يتم منح تصاريح التظاهر/تصاريح التجمع لأكثر من 50 شخصًا. وهذا ينطبق أيضًا على الأعياد/المناسبات الأخرى التي ستكون في الربيع، مثل رمضان وعيد الفطر. وستظل المساجد مغلقة لأسباب تتعلق بمكافحة العدوى.

N12 2020-04-23

مصلحة مراقبة الأدوية (Läkemedelsverket) تحذر من إجراء الاختبار الذاتي لمرض كوفيد 19 (covid-19)


حذرت مصلحة مراقبة الأدوية (Läkemedelsverket) من إجراء الاختبار الذاتي للكشف عن مرض كوفيد 19 (covid-19). وذكرت مصلحة مراقبة الأدوية (Läkemedelsverket) أن هذه الاختبارات متاحة للشراء على الإنترنت، وأن خطرها أكثر من منافعها لأنها غير موثوقة بما فيه الكفاية.
يجب أن تكون مجموعة الاختبار المخصصة للأفراد مؤمنة بشكل خاص ويمكن التعامل معها بسهولة، إلا أن مجموعات الاختبار هذه غير متواجدة في السوق في الوقت الحالي.
 
وقالت مديرة المجموعة في وحدة التقنية الطبية في مصلحة مراقبة الأدوية (Läkemedelsverket) إيفا-لينا هارتمان "حتى الاختبارات المصممة لنظام الرعاية الصحية يمكن أن تظهر نتائج خاطئة أو يمكن فهمها بشكل خاطئ إذا تم استخدامها من قبل أفراد عاديين. حيث يمكن أن تتسبب النتائج غير الصحيحة في نشر الأشخاص للعدوى".
ولا تحذر مصلحة مراقبة الأدوية (Läkemedelsverket) من استخدام مجموعة أخذ العينات أو الخضوع للاختبارات التي تقدمها مرافق الرعاية الصحية.

N11 2020-04-22

مجلس الخدمات الاجتماعية: معلومات جديدة عن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض كوفيد 19 (covid-19)

في تقرير جديد، حدد مجلس الخدمات الاجتماعية الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بحالة مرضية خطيرة بشكل خاص عند الإصابة بمرض كوفيد 19 (covid-19).

  • كبار السن، 70 سنة فأكثر. 
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة مع مؤشر كتلة جسم أكثر من 40.
  • الأشخاص الذين يعانون من السرطان أو الذين يخضعون للعلاج من السرطان أو الذين انتهوا مؤخرًا من العلاج من السرطان.
  • الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العصبية العضلية مثل مرض باركنسون والتصلب المتعدد والتصلب الجانبي الضموري مع إصابة وظائف العضلات.
  • الأشخاص الذين يعانون من الإعاقة الذهنية والإعاقة الحركية (الإعاقة المتعددة).
  • الأشخاص الذين يعانون من اثنين على الأقل من الأمراض التالية: أمراض القلب والأوعية الدموية (الذبحة الصدرية، قصور القلب، السكتة الدماغية)، ارتفاع ضغط الدم، مرض السكري مع مضاعفات، أمراض الكلى المزمنة والفشل الكلوي، أمراض الرئة المزمنة (غير الربو) أو أمراض الكبد المزمنة.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة أخرى مثل أمراض نقص المناعة أو الأمراض أو الحالات المرضية المتبقية بعد الأمراض التي تؤثر بشكل خطير على وظيفة معينة في الأعضاء، وإصابة الحبل الشوكي مع الحاجة إلى الدعم التنفسي المستمر والعلاج الذي قد يضعف الجهاز المناعي للجسم ضد العدوى الفيروسية.

 وتجدر الإشارة إلى أن الجمع بين العديد من عوامل الخطر تزيد من المخاطر.

N10 2020-04-17

سيكون الاحتفال بأعياد الربيع مختلفًا هذا العام

N9 2020-04-01

الحَـّد من إمكانية شراء كمية كبيرة من الأدوية

اعتبارًا من اليوم، لن يكون من الممكن شراء أدوية من الصيدليات أكثر مما يحتاج إليه الشخص لمدة ثلاثة أشهر. وقد قررت الحكومة ذلك بعد حدوث زيادة حادة في الطلب على الأدوية في الآونة الأخيرة.

وينطبق هذا التقييد على جميع الأدوية التي يتم صرفها بوصفة طبية (روشتة) وبغض النظر عما إذا كان الدواء مدرجًا ضمن قائمة الأدوية المشمولة بنظام الحماية من ارتفاع التكاليف (högkostnadsskyddet) وما إذا كان المريض يدفع مقابل الأدوية بنفسه. ولا يمكن إجراء استثناءات من هذا التقييد إلا لأسباب خاصة.

ويعني هذا القرار أيضًا أنه يجب استهلاك ثلثي الدواء الذي تم شراؤه قبل أن يتسنى صرف المزيد من الأدوية. والغرض من ذلك هو مواجهة نقص الأدوية بسبب تكديسها.

وصرحت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين "في أوقات الأزمات كهذا الوقت، من المهم، أكثر مما هو معتادًا، أن يكون هناك مساواة في إمكانية الحصول على الأدوية. وإذا قام الناس بتكديس الأدوية، فسينطوي الأمر على عدم كفاية بعض الأدوية للجميع. ولهذا السبب قمنا بوضع هذه القيود".

وتنطبق هذه القيود على كلِ من أدوية البشر وأدوية الحيوانات.

 

 

N8 2020-04-01

هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten): نصائح من أجل الحَـّد من انتشار العدوى

وفقا ً للتوصيات العامة الجديدة لهيئة الصحة العامة، ينبغي تجنب المزيد من المناسبات الاجتماعية وينبغي أن يكون الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً حذرين بشكل خاص. والهدف من هذه التوصيات هو التصدي لانتشار فيروس كورونا كوفيد-19، وفي المقـام الأول حماية الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع - الفئات المعرضة للخطر والمسنين.

لمنع انتشار فيروس كورونا، كوفيد-19، يجب عليك دائمًا البقاء في المنزل في حالة وجود الأعراض، وأن تكون حريصًا على نظافة اليدين وأن يحافظ الجميع على ترك مسافة بينهم وبين الآخرين. وينبغي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة والأشخاص الذين ينتمون إلى الفئات المعرضة للخطر الأخرى أن يحدّوا من اتصالاتهم الجسدية الوثيقة مع الآخرين وأن يتجنبوا تماماً وسائل النقل العام. كما يجب عليهم تجنب التسوق في المتاجر مثل الصيدليات ومحلات البقالة أو المكوث في الأماكن الأخرى يتجمع فيها الناس.

ووفقاً لهيئة الصحة العامة السويدية، فإن الفئة الرئيسية المعرضة للخطر هي الأشخاص الذين في سن الشيخوخة والذين يعانون من أمراض كامنة. على سبيل المثال، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الرئة أو مرض السكري. ويكون الأشخاص الذين يعانون من عدة أمراض كامنة معرضين بشكل خاص للإصابة بحالة مرضية خطيرة.

ويقع على عاتق الجميـع في السويد مسؤولية منع الانتشار، بما في ذلك أصحاب الأنشطة. وهذه هي توصيات هيئة الصحة العامة الموجهة للأنشطة:

ينبغي للأندية الرياضية، إن أمكن، أن تعقد الدورات التدريبية وغيرها من الأنشطة الرياضية في الهواء الطلق، وأن تؤجل البطولات والمباريات الودية والمسابقات والكؤوس، وأن تحد من عدد المتفرجين.

ينبغي للأندية التي لا تستهدف الربح، إن أمكن، القيام بتأجيل الاجتماعات السنوية وما إلى ذلك، إذا تطلب الاجتماع حضور المشاركين في نفس المكان.

في وسائل النقل العام والنقل العام، ينبغي أن يكون عدد الركاب محدوداً وأن يتم تعديل عدد الرحـلات لتجنب الازدحام.

وينبغي لأصحاب النشاط أن يضمنوا أن الموظفين والزوار يحافظون على وجود مسافة بين بعضهم البعض، وأن يعمل الموظفون من المنزل وأن يتجنبوا السفر غير الضروري.

يجب على المحلات التجارية ومراكز التسوق والمجمعات التجارية الحَـدّ من عدد الزبائن المتواجدين في المبنى في نفس الوقت. ويجب عليهم أيضًا تطوير حلول بديلة لطوابير الانتظار عند الخزينة (الكاشير) أو الإشارة إلى المسافة التي ينبغي على الزبائن تركها بينهم وبين الآخرين عند الوقوف.

وتسري لوائح هيئة الصحة العامة وتوصياتها العامة حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2020، ولكن يجوز أيضًـا إلغاؤها في وقت مبكر قبل ذلك، أو تمديدها، إذا لزم الأمر.

  

N7 2020-03-31

أخذ عينات موسعة لـفيروس كورونا، كوفيد-19

قد كلفت الحكومة هيئة الصحة العامة السويدية بوضع مقترحات حول وضع آلية لاختبار المزيد من الناس لفيروس كورونا، كوفيد-19

ستقود هيئة الصحة العامة العمل على وضع استراتيجية لكيفية زيادة عدد الاختبارات. وسوف تنسق الهيئة أيضا مع الأقاليم والبلديات وغيرها من المناطق اللازمة لأخذ العينات على نطاق أوسع، مع الحفاظ في نفس الوقت على الجودة. والأهم من ذلك، هو استمرار تمكين المرضى وأخصائيو الرعاية الصحية من الحصول على الاختبارات، كما كتبت هيئة الصحة العامة السويدية.

- من المهم ضمان منح المجموعات من أصحاب الأولوية اليوم، إمكانية الاختبار حتى في المستقبل. ومن الأولويات القصوى أن يتم تحديد التشخيص قبيل أو عند القدوم على النزول بالمستشفى، حتى لا يصبح لدينا انتشارا للعدوى داخل المستشفيات وانتشارا بين كبار السن والأشخاص الأكثر هشاشة في مجالات مثل الرعاية الصحية والاجتماعية، كما تقول كارين تيجمارك ويسيل، كبيرة الأطباء ورئيسة القسم في هيئة الصحة العامة.

N6 2020-03-31

حظـر وطني للزيارات في دور رعاية المسنين

قد أصدرت الحكومة قرارًا بحظر الزيارات في جميع دور رعاية المسنين في البلاد لمنع انتشار مرض فيروس كورنا، كوفيد-19. وسيدخل القرار حيز النفاذ في 1 نيسان/أبريل.

- أولئك الذين يعيشون في دور رعاية المسنين في البلاد، هم الفئة الأكثر حاجة للحماية من الفيروس. ولهذا السبب يجب أن نضمن عدم انتشار العدوى هناك، كما تقول وزيرة الشؤون الاجتماعية لينـا هالّينجرين.

وقد قدمت الحكومة سالفًا توصية قوية بالفعل بتجنب زيارة دور رعاية المسنين. وقد بدأت العديد من البلديات بالفعل بفرض أشكالاً مختلفة من حظـر الزيارة، ولكن الحكومة تقوم الآن بسن تنظيم موحَّـد وواضح للبلد بأسره.

القرار عـام. ويجوز للمسؤول عن نشاط دار رعاية المسنين، على أساس كل حالة ِعلى حدة، أن يمنح استثناءات من هذا الحظر إذا كانت هناك ظروف خاصة تبرر الاستثناء وإذا كان خطر انتشار فيروس كورونا قليلاً.

N5 2020-03-27

حظر التجمعـات العامة لأكثر من 50 شخصاً

اعتباراً من يوم الأحد 29 آذار/مارس، يجب ألا يتجـاوز عدد المشاركين في التجمعات العامة والأحـداث العامة 50 مشاركاً كحد أقصى. وقد اتخذت الحكومة هـذا القـرار يوم الجمعة الموافق (27 مارس/آذار).

يجـوز للشرطة إلغـاء أو فَـض أي تجمع عام أو حدث عام به أكثر من 50 مشاركًا. ويعاقَبْ كل من يُنَظِّـم حدثاً ينتهك فيه هذا الحظر، بالغـرامة أو السجن لمدة أقصاها ستة أشهر.

في السابق، كان هناك حد لـمشاركة 500 شخص في التجمعات العامة كحد أقصى، ولكن هذا الوضع قد تم تغييره الآن بناء على طلب هيئة الصحة العامة. والسبب هو الحـدّ من انتشار العـدوى بمرض فيروس كورونـا covid-19.

التجمعـات العـامة

يقصد بـ "التجمعـات العـامة" ما يلي:

  • التجمعات التي تشكل مظاهرات أو التي تعقَد بطريقة أخرى للتفــاوض أو صنع الرأي أو الإعلام في المسائل العامة أو الفردية
  • المحاضرات والخطـابات الشفوية التي تُعقـد للتدريس أو لنشر الثقـافة العامة أو التوعية المدنية
  • التجمعات التي تعقـد لممارسة الشعائر الدينية
  • العروض المسرحية والعروض السينمائية والحفلات الموسيقية والتجمعات الأخرى لأداء الأعمال الفنية
  • التجمعـات الأخرى التي تُمارَس فيها حرية التجمـع

 

الأحداث العــامة

ويقصـد بالأحـداث العامة ما يلي:

  • المسابقات والعروض الرياضية والأنشطة البدنية والطيران
  • أحـداث الرقص
  • الأحداث الترفيهية والمواكب
  • الأسواق والمعارض التجارية
  • الأحداث الأخرى التي لا يمكن اعتبارها من التجمعات عامة أو عروض السيرك

وتستثنى من ذلك المدارس ووسائل النقل العام والمناسبات الخاصة وزيارات المحـلات التجـارية.

N4 2020-03-24

هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten): مارس الرياضة ولكن بشكل آمن

يمكن أن تستمر الأنشطة الرياضية وأنشطة التمارين، ولكن هناك حاجة إلى بعض التدابير الوقائية للحد من خطر انتشار العدوى، وفقًا لهيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten).

وترى هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) أن النشاط البدني مفيد للصحة العامة ومن ثم يجب أن يستمر الناس بممارسة الرياضة والتمرينات. لا يلزم إلغاء التدريبات والمباريات والكؤوس المحلية بسبب الوباء. كما يمكن تبقى صالات الألعاب الرياضية وحمامات السباحة والقاعات الرياضية مفتوحة.

 

ومع ذلك، قد يلزم تكييف الأنشطة لتقليل مخاطر انتشار العدوى، على سبيل المثال عن طريق التدريب وممارسة الرياضة في الهواء الطلق. وقد أجرت هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) حوارًا مع جهات من بينها الاتحاد الرياضي السويدي (Riksidrottsförbundet)، وقدمت التوصيات التالية إلى الأشخاص المسؤولين عن الأنشطة الرياضية والتدريبية:

 

• يجب على أي شخص مريض، حتى الذين لديهم أعراض خفيفة، عدم المشاركة في الأنشطة على الإطلاق، بل البقاء في المنزل لمدة تصل إلى يومين بعد الشفاء. في حال مرض الشخص أثناء النشاط الرياضي، يجب عليه الذهاب إلى المنزل على الفور.

• لا ينبغي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة المشاركة في أنشطة المجموعات في الأماكن المغلقة. من المهم للصحة أن يستمر كبار السن في الحركة، ويوصى بالنشاط البدني والمشي في الهواء الطلق.

• تقليل لحظات الاتصال الوثيق، والقيام بتمارين أخرى بدلًا من ذلك.

• عدم مشاركة زجاجات المياه وواقيات الفم وما شابه ذلك من الأشياء التي يُمكن أن تنقل اللعاب.

• التأكد من وجود إمكانية لغسل اليدين أو تعقيم اليدين بالكحول والحث على النظافة الجيدة لليدين.

• تجنب الازدحام، على سبيل المثال، عند دخول المتفرجين للمدرجات وعند البيع.

N3 2020-03-24

هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten): الازدحام في المطاعم والمقاهي والحانات غير مسموح به

يجب عدم حدوث ازدحام بين الناس في طوابير الانتظار، أو على الطاولات أو البوفيهات أو طاولات البارات في المطاعم والمقاهي والحانات، وفقًا للوائح الجديدة الصادرة عن هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten).

دخلت اللوائح الجديدة الصادرة عن هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) حيز التنفيذ في 25 مارس، مما يعني أن المطاعم والحانات والمقاهي في جميع أنحاء البلاد بحاجة إلى اتخاذ تدابير خاصة للحد من خطر انتشار كوفيد 19 (covid-19).

 

وسيتم تطبيق اللوائح الجديدة في الأنشطة التي يغطيها الإخطار بموجب المادة 11 من لوائح مصلحة مراقبة المواد الغذائية في السويد (Livsmedelsverket) (LIVSFS 2005:20) بشأن نظافة الأغذية، على سبيل المثال في المطاعم، ومطاعم الموظفين، والحانات، والمقاهي، وقاعات الطعام المدرسية، وأنشطة تقديم الطعام.

 

يجب على كل نشاط تجاري التأكد من أنه بإمكان الزوار الحفاظ على مسافة بين بعضهم البعض. يُسمح للزوار فقط بتناول الطعام والشراب أثناء الجلوس على طاولة أو القدوم لأخذ طعامهم. لا يُسمح بالوقوف في الحانات. يمكن تسليم الطعام الجاهز كالمعتاد، طالما أنه من الممكن أن يتم ذلك دون أن يكون هناك ازدحام بين الناس.

 

ووفقًا لهيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten)، يجب أن يكون لدى الشخص المسؤول عن النشاط أيضًا إجراءات روتينية لتقليل خطر انتشار العدوى قدر الإمكان.

 

وبعد التشاور مع البلدية، يمكن لطبيب مكافحة العدوى أن يقرر حظر الأنشطة التي لا تفي بالمتطلبات.

N2 2020-03-19

هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten): فكر فيما إذا كانت الرحلة ضرورية حقًا

نظرًا لانتشار فيروس كورونا ، توصي هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بأن يفكر الجميع فيما إذا كانت رحلات نهاية الأسبوع المخطط لها أو الرحلات الأخرى داخل السويد ضرورية حقًا للقيام بها. ويجب على أي شخص مريض الامتناع عن السفر تمامًا.

وهناك الآن دلائل واضحة على أن كوفيد 19 (covid-19) ينتشر في المجتمع، ولا سيما في المناطق الحضرية الكبرى (المناطق ذات الكثافة السكانية الكبيرة). قبل الأعياد وخلال عيد الفصح، من المهم أن نفكر في ما إذا كانت رحلاتنا ضرورية حقًا.

 

وصرح أندرش تيغنيل، عالم الأوبئة في هيئة الصحة العامة "عادة ما تكون العطلات الكبيرة عطلات للسفر. ونحن نعرف من التجربة في إيطاليا والنمسا، على وجه الخصوص، ما يُمكن أن يكون للسفر في العطلات من تأثير على انتشار الفيروس في البلاد".

 

لذا، توصي هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) بالتفكير فيما إذا كانت الرحلة إلى المدن الكبرى، على سبيل المثال، إلى المنتجع الجبلي أو إلى منتجع عطلات شهير آخر حيث يلتقي الكثير من الأشخاص في نفس المكان، ضرورية حقًا للقيام بها.

N1 2020-03-17

يوصى بالتعليم عن بعد لجميع المدارس الثانوية والكليات والجامعات

توصي هيئة الصحة العامة (Folkhälsomyndigheten) المدارس الثانوية، وبرامج تعليم الكبار البلدية، والكليات والجامعات بإدخال التعليم عن بعد بسبب فيروس كورونا المستجد.

وتهدف هذه التوصية إلى إبطاء انتشار كوفيد 19 (covid-19) في المجتمع.

 

وقد صرح يوهان كارلسون، المدير العام لهيئة الصحة العامة "من المعقول في هذه الحالة تشجيع المدارس الثانوية والجامعات والكليات على التحول إلى التعليم عن بعد. وهذا يسمح باستمرار التعليم دون تجمع التلاميذ والطلاب في الفصول الدراسية والفصول الدراسية"

 

وتجدر الإشارة إلى أن المدارس الأساسية ورياض الأطفال غير مشمولة بهذه التوصية في الوقت الحالي. وتنظر الحكومة، إلى جانب الأحزاب في لجنة التعليم، فيما إذا كان من الممكن وضع قانون جديد يسمح للحكومة بضمان رعاية الأطفال الذين يتمتع آباؤهم بوظائف مهمة اجتماعيًا إذا انتهى بنا الأمر في وضع يتعين إغلاق المدارس الأساسية ورياض الأطفال.