إذا كنت تشعر بالقلق

من الطبيعي أن تشعر بالقلق أو الحزن أو التوتر أثناء الأزمات. يشعر الكثيرون بالقلق حيال صحتهم ووضع حياتهم، أو ربما يشعرون بالقلق حيال صحة وحياة شخص آخر. على هذا الموقع، قمنا بجمع معلومات للأشخاص الذين يشعرون بالقلق أو يرغبون في معرفة كيفية الاعتناء بصحتهم النفسية وكيفية الاعتناء بالصحة النفسية للآخرين خلال هذه الفترة.

ID17

إذا كنت تشعر بالقلق بسبب فيروس كورونا

قد يؤدي تقليل الاتصال الجسدي بالآخرين إلى الشعور بالوحدة أو الاكتئاب أو القلق. كما قد نشعر أيضًا بالقلق والخوف من الإصابة بالفيروس أو إصابة أي من أحبائنا/أقاربنا بالعدوى. ويمكن للتغيرات في المجتمع الناجمة عن الوباء الحالي أن تسبب القلق والإحباط بين الكثيرين، وغالبًا ما تتعزز تلك المشاعر بحقيقة أننا لا نعرف كيف سيتطور هذا الوضع. ولذا فمن الجيد أن نتذكر أن هذا سينتهي وأن الوضع سيتغير.
ويتفاعل الجميع بشكل مختلف في الأوقات العصيبة. إذا كنت تشعر بالقلق الشديد أو الاكتئاب أو صعوبة في النوم أو لا يمكنك التخلص من الأفكار التي تراودك بشأن الفيروس، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها بنفسك للتحكم في القلق أو التوتر.

  • استمر في روتينك المعتاد قدر الإمكان.
  • حاول أن تشغل نفسك بالأشياء التي تجعلك تشعر بحالة جيدة.
  • إذا كنت تشعر بأن الأخبار تجعلك أكثر قلقًا أو تجعلك تشعر بحالة سيئة - حاول تقليل الوقت الذي تشاهد أو تستمع خلاله إلى الأخبار وحاول كذلك تقليل وقت استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • بما أنه تنتشر معلومات غير صحيحة للغاية في أوقات الأزمات والتي بدورها يمكن أن تسهم في الشعور بالقلق. فمن المهم أن تحصل على المعلومات الخاصة بمرض كوفيد 19 (covid-19) من مصادر موثوقة.
  • من الجيد أيضًا أن تتحدث بشأن مخاوفك وما يقلقك. تحدث إلى شخص تثق به وأخبره بما تشعر به. إذا كنت تفضل التحدث إلى شخص لا تعرفه شخصيًا، فهناك العديد من المنظمات التي تقدم الدعم عبر الهاتف أو الدردشة النصية أو البريد الإلكتروني.

وعلى موقع الصليب الأحمر، يمكنك العثور على نصائح حول كيفية مساعدة نفسك عندما تسيطر عليك الخوف. كما قام الصليب الأحمر بفتح هاتف للدعم حيث يمكنك الاتصال والتحدث مع أي شخص باللغة السويدية أو الإنجليزية إذا كنت تشعر بالتوتر والقلق إزاء تفشي فيروس كورونا المستجد: 800 900 - 0771. وتجدر الإشارة إلى أن هاتف الدعم مفتوح طوال أيام الأسبوع من الساعة 12 إلى الساعة 16.
وقد جمعت منظمة Rädda barnen معلومات عن كيفية الحد من المخاوف بشأن فيروس كورونا لدى الأطفال وأولياء الأمور.

Uppdaterades